قالوا في الملا عبـــود الكرخي

قالوا في الملا عبـــود الكرخي

نتلذذ بقراءة اشعاره كنا صغاراً وكان احدنا يملك كتباً عن ابيه مخطوطة وكان اغلب مواضيع القصص العربية والاساطير القديمة تغريبة بني هلال وسيف بن ذي يزن وعنتر العبسي وغيرها وكان من جملة الكتب ديوان الكرخي وكنا (نتلذذ) بسماع قصائده النقدية وعلى رأسها المجرشة التي ما زلنا نحفظ كثيراً من ابياتها. الفنان مكي البدري

اصالة عراقية الملا عبود الكرخي يمثل الاصالة الوطنية العراقية فهو تاريخ قائم بذاته عاش مرحلة مهمة من تاريخ العراق وعالج كل صغيرة وكبيرة مرّ بها المجتمع العراقي من خلال الشعر، نحن جميعاً مدينون لهذا الرجل البسيط العظيم. لقد حفظ لنا تاريخاً كان يمكن ان ينسى اجتماعياً لولا توثيقه في حينه فحفظه  للاجيال التالية ووثق معاناة المرأة ايضاً من خلال قصيدة المجرشة. المهندس/ صلاح الدين سلمان لاتنساه الذاكرة شاعر وطني خالد بضمير المواطن البغدادي ويمثل شخصية عراقية اصيلة مهتمة بالحياة العراقية وهموم المواطن بادق تفاصيلها. شاعر وشخصية خالدة لايمكن ان تمحى من الذاكرة العراقية. المهندس مازن عبد المجيد المجرشة تحمل دلالات عالية الاحتفاء بالكرخي احتفاء الناس بالحياة وبالتراث والتقاليد الشعبية..بالشعر الذي رسم ملامح العراق  الديمقراطي.. بـ \"المجرشة\" التي حولت الشعر الى أرغفة خبز ساخنة..فالكرخي شاعر الشعب العراقي الذي وقف بصوته المتميز ليعبر عن الآمه وعذاباته ويرسم تصوراته.. لاسيما في قصيدته اللاذعة الشهيرة \"المجرشة\" التي كانت تحمل دلالات وشحنات تعبيرية عالية أعطتها الديمومة والبقاء والتجدد. الفنان جبار محيبس استفاد من شعره المسرح *ينفتح الكرخي على مشروع الشعر الشعبي في العراق وهو قامة شعرية، كحال الرصافي والزهاوي، الا انه لم يلق الرواج الذي حققه مجايلوه  من الشعراء بسبب اشتغاله على المنظومة الشعبية في الشعر وغنائيتها التي استفاد منها المسرح العراقي في اكثر من عرض مسرحي وعرض لعقيل مهدي ومجموعة اشارات نقدية وادبية انفتحت على شعر الكرخي، الذي يستوطن الذات العراقية البسيطة ويحولها بشعره الى غنائية شعرية ترددها الالسن على مدار مئة عام ويزيد. الفنان سعد عبد الصاحب اضفى على الواقع سحراً اكثر ما يجول في قلبي ان الملا عبود الكرخي من صنع الماضي ولكنه وضع لمسات على الحاضر بنكهة قديمة، فهو موجود في كل عصر وذلك لتطابق ما اضافه مع واقعنا الحاضر لأن انتقاده وكلماته وطرائفه لم تكن وليدة مصادفة او افراز اعتباطي انه ينقل صورة الحاضر باسلوب الماضي. ما نستنتج انه يدغدغ مشاعرنا في كل عصر وانا على يقين تام انه لو ذهبنا نصف قرن الى الامام لوجدنا لمسات الكرخي تضيف على ذلك الواقع البعيد سحرها. الكاتب صباح زنكنة  ليس كثيراً عليه الخلود يخلف الكرخي شعوراً غامراً بالفرح لوجود مثل هؤلاء المبدعين العظام في تاريخنا وليس كثيراً ان يخلد في مزيد من المسرحيات او التماثيل وحتى التغني بقصائده الرائعة فما اكثر احتياجنا هذه الايام لاستذكار اعلام التاريخ العراقي من الادباء والشعراء والمؤرخين والفنانين العظام الذين قل نظيرهم الان وفي الوطن العربي عموماً. طبيبة الاطفال رزيقة العبادي صاحب  سخرية لاذعة الذي يخلفه الكرخي في داخلي هو احساس بالروح الشعبية العراقية البغدادية الاصيلة التي كانت ساخرة بطبيعتها وصابرة على ضيم (اصحاب المجارش) في كل زمان ومكان حيث تطحن (المجرشة العراقية) الاجساد العارية والارواح الرقيقة الحزينة ليتولد حزن عراقي أبدي لاتخفف  عنه الا السخرية اللاذعة المريرة. وهكذا كان الملا عبود الكرخي ملكاً وشاعراً وناقداً  بأسلوب شعبي ساخر تجاه كل اشكال الظلم والتعدي والبؤس والحرمان. الصحفي طه جزاع

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top