بعد اختيارها امرأة العام.. ريهانا تدافع عن ضحايا العنف الأسري

بعد اختيارها امرأة العام.. ريهانا تدافع عن ضحايا العنف الأسري

بيروت/ الوكالات لم يمر عام 2009 على المغنية ريهانا كغيره من الأعوام، فحادث الاعتداء الشهير الذي تعرضت له على يد صديقها المغني كريس براون، جعل مجلة \"غلامور\" تختارها امرأة عام 2009. وأجرت ريهانا حوارًا مطوّلاً مع المجلة بعددها الصادر في كانون الأول، كسرت خلاله صمتها الذي استمر ثمانية أشهر.

 وعبّرت عن شعورها بعد حادثة الاعتداء، كما أعلنت تضامنها مع الفتيات ضحايا العنف الأسري. وصرحت قائلة: العنف المنزلي سر كبير، فلا تجرؤ الفتاة على البوح بما تتعرض له من عنف سواء من والديها أم صديقها أم زوجها. فتستمر المرأة في إخفاء هذا الموضوع لأنه شيء محرج. وأضافت: أنا كباقي النساء شعرت بالإحراج من متابعة الناس لقصتي ونشرها علنًا. لكن ما جعلني أعدل عن موقفي هو أنني سأستطيع من موقعي إيصال الكثير من النساء اللائي يتعرضن يوميًا للعنف ولا يستطعن الإعلان عنه. من ناحية أخرى تنتظر ريهانا إطلاق رابع ألبوماتها في الثالث والعشرين من تشرين الثاني الحالي.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top