استخدام تكنولوجيا الاتصال والمعلومات..المدى والصباح والتآخي في اطروحة دكتوراه

استخدام تكنولوجيا الاتصال والمعلومات..المدى والصباح والتآخي في اطروحة دكتوراه

بغداد/ افراح شوقيشهدت قاعة الشهيد الصدر في كلية الاعلام بجامعة بغداد الاسبوع الماضي مناقشة اطروحة الدكتوراه التي تقدمت بها الطالبة بشرى الحمداني بعنوان (استخدام تكنولوجيا الاتصال والمعلومات في الصحف العراقية المطبوعة) دراسة مسحية شملت ثلاث صحف محلية هي المدى والصباح والتآخي.

 واعتمدت الباحثة استخدام اسلوب الاستبيان والحصر الشامل لتحديد موضوع البحث، شمل جميع العاملين بالصحف تلك. وعن سبب اختيارها تلك الصحف قالت الحمداني انها جاءت على خلفية تنوع اتجاهاتها وتمثيلها للقوى السياسية والدينية. إذ تم اختيار الصباح ممثلة لصحف الحكومة، والمدى ممثلة للصحف المستقلة، والتآخي ممثلة للحزب الديمقراطي الكردستاني. وخرج البحث بعدد من النتائج منها: ان خدمة البريد الالكتروني الاكثر استخداما من قبل محرري جريدة المدى في بث واستقبال المعلومات النصية والرسومية والصوتية وهو مايمثل اختراقاً واضحاً للاطر التقليدية لارسال المعلومات. اما استخدام الهاتف المحمول (الموبايل) فقد لاحظت الباحثة استخدامه بنسبة اقل اذ يلجأ المحررون الى الاتصال بمصدر المعلومة او مقر الجريدة في حالة تعذر فتح شبكة الانترنت بسبب الاحوال الجوية، او عطل في الشبكة. وبينت الباحثة ان التكنولوجيا الحديثة اسهمت في تطوير العمل وسرعته في جريدة المدى، فضلا عن استخدامهم احدث الكاميرات الرقمية لتغطية الاحداث والمواضيع الصحفية. وفيما يخص عملية التصميم فان المدى تتميز باستخدام برنامج الناشر الصحفي في عملية التصميم والاخراج الصحفي الى جانب استخدامها برنامج الفوتو شوب وهذا يعني ان الجريدة تتابع آخر المستحدثات في هذا المجال رغم ان كلفة ادخال النظم الجديدة في النشر الالكتروني كبيرة حداً. وتعتقد الباحثة ان هناك –اليوم – ضرورة ملحة لتأهيل وتدريب الملاكات البشرية العاملة في الصحف العراقية المطبوعة على التعامل مع تكنولوجيا الاتصال الجديدة ومن ثم تطوير العمل الصحفي لملاحقة التكنولوجيا فائقة القدرة المحكومة بالكومبيوتر الذي يتولى الان جمع المواد التحريرية ومراجعتها وتبويبها وطباعتها في عملية واحدة قصيرة الوقت، سريعة الإنجاز. كما يتطلب العمل الصحفي المتطور توفير مستلزمات التكنولوجيات الحديثة في الصحف العراقية من اجهزة ومعدات ومواكبة التكنولوجيا العالمية في الصحف، وجلب مطابع حديثة ومتطورة تتناسب والتطور التكنولوجي الحاصل في العالم واستخدامها لانتاج طبعات عالية الجودة. كذلك استحداث أساليب جديدة في التصميم وإخراج الصفحات تتمحور حول استخدام برامج خاصة تسمح بالعمل مباشرة على الشاشة والابتعاد عما هو يدوي وله علاقة بالأسلوب التقليدي في اخراج الصحف.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top