الإبراهيمي في دمشق مجدداً وأوغلو يطالب بوقف إطلاق النار

الإبراهيمي في دمشق مجدداً وأوغلو يطالب بوقف إطلاق النار

وصل الى دمشق المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي في زيارة هي الثانية له في مهمته في سوريا، وكان في استقباله في مطار دمشق نائب وزير الخارجية فيصل مقداد. وكان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو دعا جميع الأطراف السورية المتقاتلة إلى وقف إطلاق النار في عيد الاضحى وامل ان يتوقف الهجوم بالطائرات والدبابات والأسلحة الثقيلة ضد المدنيين، وان يلتزم النظام السوري وكذلك المعارضة بوقف إطلاق النار. وأكد داود أوغلو أن بلاده ستواصل طوال عيد الأضحى دعم الشعب السوري وتقديم المساعدات الإنسانية له. وقال الوزير التركي إنه كان قد تم التوصل الى توافق مع إيران حول دعوة الأطراف السورية لوقف إطلاق النار في عيد الأضحى، في إطار مبادرة أو دعوة المبعوث الأممي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي لوقف مؤقت لإطلاق النار في سوريا في عيد الأضحى. وأشار داود أوغلو الى أن الإبراهيمي سيجتمع بعد ظهر اليوم مع الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي لبحث المبادرة التي يتوقع أن تعلن عدد من الدول والمنظمات المعنية بالملف السوري دعمها وتأييدها لدعوة الإبراهيمي وبالتالي تقدم دعوة إلى أطراف النزاع في سوريا لوقف إطلاق النار في عيد الأضحى. كفر سوسة وقال معارضون سوريون في مدينة معرة النعمان بمحافظة ادلب الشمالية، الخميس إن القصف الحكومي للمدينة التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة أسفر عن مقتل 49 شخصا على الأقل 23 منهم أطفال. وأكد مصدر سوري رسمي من جانب آخر وقوع تفجير بعبوة ناسفة في دراجة نارية قرب جامع العثمان في منطقة كفر سوسة في دمشق مما تسبب بأضرار مادية دون وقوع ضحايا، حسبما ذكر مراسل بي بي سي في سوريا عساف عبود. وقالت بعض المصادر المعارضة ان التفجير كان يستهدف فرعا من فروع الأمن في المنطقة ولكن لم تؤكد المصادر الرسمية استهداف فرع امني حتى الآن. وتضم منطقة كفر سوسة مبنى وزارة الداخلية السورية وبعض الفروع الأمنية وبعض السفارات العربية. وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن انتحاريا فجر عبوة ناسفة في المنطقة الجنوبية الغربية من كفر سوسة على بعد نحو 300 متر من وزارة الداخلية السورية. بوسنة جديدة وقالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي إن الوضع في سوريا يعيد إلى الأذهان الحرب الطائفية في البوسنة ودعت القوى العالمية، يوم الخميس، إلى الاتحاد في محاولة وقف إراقة الدماء.

مطالب بالتحقيق في حالات الاختفاء في سوريا وقالت بيلاي "يجب أن تكون ذكريات ما حدث في البوسنة والهرسك حية بما يكفي لتحذرنا جميعا من خطر السماح بانزلاق سوريا إلى صراع طائفي شامل". وأضافت للصحفيين "يجب ألا يتطلب الأمر شيئا مروعا مثل سربرنيتشا ليهز العالم ويدفعه إلى اتخاذ إجراءات جادة لوقف هذا النوع من الصراع".ومذبحة سربرنيتشا التي وقعت في يوليو/ تموز من عام 1995 هي أسوأ المذابح في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية. وكان أفراد هولنديون في قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة قد انسحبوا من منطقة أعلنتها المنظمة الدولية منطقة آمنة فتقدمت قوات صرب البوسنة وقتلت ثمانية آلاف رجل وصبي مسلم واستخدمت جرافات لدفن جثثهم في حفر.وقالت بيلاي وهي قاضية سابقة في جرائم الحرب في الأمم المتحدة إن طرفي الصراع في سوريا يمكن ان يكونا قد ارتكبا جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية. وأضافت "استخدام القوات الحكومية للأسلحة الثقيلة دون تفرقة لتدمير قطاعات كبيرة من المدن مثل حمص وحلب لا يوجد ما يبرره وكذلك استخدام جماعات المعارضة المتطرفة للقنابل الضخمة التي تقتل وتشوه المدنيين والأهداف العسكرية". قالت مفوضة حقوق الإنسان إن مجلس الأمن الدولي فشل فشلا ذريعا في التعامل مع الأزمة في سوريا. وأشارت بيلاي إلى أنها قدمت مرارا ما وصفته بأدلة دامغة إلى المجلس حول هذا الأمر، ولكن في ظل انقسامات بين الدول الأعضاء فيه حيال الأزمة السورية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top