حالة استنفار عام في السودان لموقعة مصر والجزائر

حالة استنفار عام في السودان لموقعة مصر والجزائر

الخرطوم/وكالات سادت حالة من الاستنفار العام في الأجهزة الرسمية والرياضية بالسودان استعداداً للمباراة الفاصلة بين مصر والجزائر في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم التي يضيفها استاد نادي المريخ السوداني مساء غد الأربعاء.

وأكد أمين خزينة الاتحاد السوداني لكرة القدم الرئيس المناوب للجنة العليا المشرفة على المباراة صلاح سعيد في بيان صحفي أن \"هناك حالة طوارئ قصوى لاستقبال مباراة المنتخبين الشقيقين\". وأوضح سعيد أن \"التذاكر ستوزع مناصفة بين أنصار المنتخبين حيث تقرر منح كل منتخب تسعة آلاف تذكرة موزعة بين المقاعد الشعبية والرئيسية بنسب متساوية\". وأعلن عن تشكيل لجنة للطوارئ مقرها مطار الخرطوم والاتفاق مع الجهات المختلفة على منح جميع القادمين من مصر والجزائر تأشيرات دخول للخرطوم بالمطار لتسهيل إجراءات الدخول ومشاهدة المباراة. من جهته سلم الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) للاتحاد السوداني لكرة القدم توجيهات \"صارمة\" لترتيب عملية الدخول للاستاد، وألزمت الجهة المشرفة على تنظيم المباراة ببيع التذاكر خارج استاد (المريخ) في أماكن متفرقة من العاصمة السودانية. وكشفت إحصائية أولية أن \"عدد المصريين الراغبين في الدخول لمساندة فريقهم يقدر بحوالي نصف مليون مصري جميعهم من المقيمين بالسودان منذ سنوات طويلة\" مشيرة إلى أن سعة استاد (المريخ) الذي أعيد تأهيله قبل عامين بإضافة طابق ثان حوالي 43 ألف متفرج. من جانب آخر أمر الرئيس الجزائرى عبد العزيز بوتفليقة اليوم بنقل عشرة آلاف مشجع مجانا الى العاصمة السودانية الخرطوم لمؤازرة المنتخب الجزائري لكرة القدم خلال المباراة الفاصلة التي يخوضها امام نظيره المصري في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010م بجنوب افريقيا. وقال المدير العام لشركة الخطوط الجوية الجزائرية وحيد بوعبد الله ان الدولة قررت التكفل بنقل عشرة آلاف مشجع الى الخرطوم لمساندة منتخب بلادهم في مباراته الفاصلة امام مصر. من جهة اخرى اختار الاتحاد الدولي لكرة القدم \" الفيفا \" السيشيلي ايدي ماييه لادارة اللقاء الفاصل بين مصر و الجزائر. ونشر الفيفا عبر موقعه الرسمي على الانترنت أن ماييه سيعاونه الكاميروني مينا كوندي وجيسون دامو من سيشيل بالإضافة إلى الحكم الرابع جون كلود لابروس من سيشيل. يذكر أن المباراة الفاصلة ستقام على ستاد المريخ بالسودان حيث تأكد أن مدرجات الملعب تتسع لـ 35 لف متفرج وسيتم طبع التذاكر بحجم سعة الاستاد على أن يتم تقسيمها بالتساوي بحصول الجانب المصري على 10 آلاف تذكرة والجانب الجزائري نفس العدد وكذلك الحال للجانب السوداني (صاحب الجمهور) أما بقية التذاكر والتي يبلغ عددها 5 آلاف تذكرة فهي مخصصة للمقصورة الرئيسية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top