اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > الملاحق > البيت الابيض "مستاء جداً" من قرار توسيع مستوطنة في القدس

البيت الابيض "مستاء جداً" من قرار توسيع مستوطنة في القدس

نشر في: 18 نوفمبر, 2009: 05:54 م

واشنطن / بي بي سيقال البيت الابيض انه "مستاء جدا" من موافقة الحكومة الاسرائيلية على بناء مئات الوحدات السكنية في مستوطنة يهودية قرب القدس الشرقية، منتقدا بشدة اوامر الاخلاء والهدم ضد منازل مواطنين فلسطينيين.
 وقال السكرتير الصحفي للبيت الابيض روبرت جيبس ان "الوقت قد حان لاعادة اطلاق المفاوضات، وهذه الاجراءات تجعل مسألة نجاح مهمتنا اصعب". كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اسرائيل إلى احترام التعهدات التي قطعتها بتجميد النشاط الاستيطاني. وكانت لجنة البناء والتخطيط في وزارة الداخلية الاسرائيلية قد صادقت على بناء 900 وحدة سكنية في مستوطنة جيلو الواقعة بين القدس وبيت لحم. ويسمح للمعترضين تسجيل اعتراضهم خلال شهرين، ليتم بعدها استكمال تخطيط المشروع. وهذا هو المشروع الاول الذي يعلن عنه منذ تشكيل حكومة بنيامين نتنياهو، اذ ان المشاريع التي صادقت عليها الحكومة كانت مشاريع قديمة. وحسب التقديرات فإن بناء الوحدات السكنية لن يبدأ الا بعد عام او اكثر. وكان نتنياهو قد اكد للجانب الامريكي والفلسطيني اكثر من مرة ان البناء في القدس وضواحيها مستمر لأن اسرائيل تعتبر القدس العاصمة الموحدة لها. وكانت وسائل الإعلام الاسرائيلية قد اوردت أن نتنياهو رفض طلبا امريكيا لايقاف البناء في مستوطنة جيلو. فقد طلب المبعوث الامريكي الى الشرق الاوسط جورج ميتشل من نتنياهو اخيرا وقف عمليات البناء في المستوطنة منعا لتفاقم التوتر مع الجانب الفلسطيني، بينما تكثف واشنطن جهودها لاحياء مفاوضات السلام. ولكن نتنياهو قال إن البناء في مستوطنة جيلو لا يتطلب موافقة حكومية وان جيلو "هي جزء اساسي من القدس". وتقع مستوطنة جيلو في الجزء الشرقي من مدينة القدس، الذي احتلته إسرائيل عام 1967، وضمته لاحقا، ولكن المجتمع الدولي لم يعترف بهذه الخطوة ويعتبرها منافية للقانون الدولي. ويطالب الجانب الفلسطيني بإيقاف جميع النشاطات الإستيطانية في الأراضي المحتلة قبل العودة إلى طاولة المفاوضات، بينما عرضت إسرائيل حتى الآن تجميدا محدودا للاستيطان. من جهته رد مساعد لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو امس الاربعاء على غضب الولايات المتحدة من موافقة اسرائيل على بناء منازل جديدة في مستوطنة بالقرب من القدس بالقول ان الامر يأتي في اطار برنامج بناء روتيني. وبدا نتنياهو حريصا على احتواء الخلاف الاخير مع واشنطن حول المستوطنات وأمر وزراء في حكومته بضبط النفس بعدما عبر البيت الابيض عن "انزعاجه " لخطة بناء 900 منزل جديد في جيلو. وقال مسؤول ان الامر صدر بعدما نقل موقع اخباري اسرائيلي عن نائب لوزير في حكومة نتنياهو اتهامه الولايات المتحدة "بالتصرف كثور في متجر للخزف" لاعتراضها على خطة البناء في منطقة بالضفة الغربية تعتبرها اسرائيل جزءا من القدس.وأرسل مساعد نتنياهو رسائل للصحفيين أيضا وصف فيها خطة البناء بأنها "عملية روتينية." وأضاف أن نتنياهو عادة لا يراجع خطط البناء البلدية وأن جيلو "جزءا لا يتجزأ من القدس." وقال المساعد "يتم البناء في جيلو بشكل منتظم منذ عشرات السنوات ولا يوجد جديد بشأن التخطيط والبناء الحالي."وكان اعلان برنامج عمل وضعته لجنة تخطيط اسرائيلية حول جيلو أمس قد قوبل بتوبيخات حادة من الفلسطينيين الذين انضمت اليهم واشنطن وأوروبا والامم المتحدة. وأدان نبيل أبو ردينة وهو مساعد للرئيس الفلسطيني محمود عباس خطة البناء وقال انها "تدمر الفرص الاخيرة لعملية السلام". وقال عباس ان استئناف عملية السلام لن يتم الا بعد وقف البناء في المستوطنات. وقال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين لمجطة اذاعة اسرائيلية يوم الاربعاء ان نتنياهو أمامه خيار "اما المستوطنات أو السلام." واتهم اسرائيل بمحاولة تحديد مسار الصراع بالبناء بدلا من طاولة المفاوضات. وفي محاولة للتقليل من أهمية الامر وصف ارييل اتياس وزير الاسكان الاسرائيلي الخطوة بأنها شأن "فني" وأضاف لاذاعة الجيش الاسرائيلي أن البناء في المنطقة لن يبدأ قبل عام أو أكثر. وقال روبرت جيبز المتحدث الصحفي باسم البيت الابيض في بيان "في الوقت الذي نعمل فيه على استئناف المفاوضات فان هذه الاعمال تجعل من الصعوبة بمكان ان تنجح جهودنا." وقال ان الولايات المتحدة تعترض أيضا على استمرار أعمال طرد وتدمير منازل الفلسطينيين في القدس الشرقية. وقال فرحان حق وهو متحدث باسم الامم المتحدة ان الامين العام للمنظمة بان جي مون شجب الخطة أيضا. وأضاف أن بان "يعتقد أن مثل هذه الافعال تقوض الجهود من أجل السلام وتلقي بشكوك على قابلية حل الدولتين للحياة" بالنسبة للاسرائيليين والفلسطينيين. وقال نتنياهو انه سيتجنب توسيع المستوطنات القائمة لكنه يرفض مطالب بوقف البناء في القدس. وبنيت مستوطنة جيلو حيث يعيش 40 ألف اسرائيلي في أراض بالضفة الغربية احتلتها اسرائيل خلال الحرب العربية الاسرائيلية عام 1967 ثم ضمتها الى القدس. ويقيم نحو 500 الف يهودي في ا

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

حالات صحية خطيرة تسبب "الدوخة" وفقدان التوازن

7 محافظات تسجل نصف درجة الغليان غداً

ميسي يحطم رقماً قياسياً جديداً في كوبا أميركا

"تويوتا" تتصدر مبيعات السيارات خلال الربع الأول من 2024

أسعار النفط تتجه لتحقيق مكاسب أسبوعية بنسبة 4 بالمئة

ملحق منارات

الأكثر قراءة

اقتصاديون يطالبون بضرورة تشريع قانون يقضي بتمويل المشاريع والمعامل العامة

الفساد ينخر أجهزة مصر والحزب الحاكم يقيد الحريات

النقل تنفي وجود فساد في صفقة شراء الحفارة البحرية "طيبة"

حـــــذف الأصــفــــار

هيئة الاستثمار: مشروع (بسمايا) يتضمن 100 ألف وحدة سكنية

مقالات ذات صلة

اشتعال أزمة سوريا وتركيا.. ورومني يدعم تسليح المعارضة
الملاحق

اشتعال أزمة سوريا وتركيا.. ورومني يدعم تسليح المعارضة

  دمشق / BBCبعد أيام من سقوط القذائف السورية عبر الحدود إلى تركيا، ما يزال التوتر وأعمال القتل، تتصاعد على جانبي الحدود، في وقت أعلن فيه مقاتلو المعارضة قرب السيطرة على معسكر للجيش النظامي...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram