اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > آراء وأفكار > دعوة لتفاقم الأزمة

دعوة لتفاقم الأزمة

نشر في: 20 أكتوبر, 2012: 05:01 م

أثير محسن الهاشمي

أطلقت مؤخرا كتلة ( تغيير ) الكردستانية المعارضة، دعوة  إلى ضرورة الانقسام إلى إقليمين ( شيعي / سني ) ؛ لضرورة حل المشاكل السياسية بحسب رأيهم.
أقول إن هذه الدعوة بغض النظر عن الأسباب التي دعت كتلة ( تغيير ) إلى التصريح بها ، فإنها لا تأتي لتقسيم العراق إقليميا فحسب ، وإنما تدعو إلى تقسيمه طائفيا ، وهذا ما يرفضه العقل العراقي جملة وتفصيلا ، كما أن هذا الانقسام الطائفي إلى إقليمين ، محاولة لتأسيس حرب طائفية في يوم ما ، وهذا ما لا نتمناه أبدا .
أعتقد أن المشاكل السياسية لم يكن مؤشرها الرئيس نزاعا بين الطرفين المذكورين من قبل كتلة تغيير ، التي أرفض أنا شخصيا أن أكرر هذه المسميات الطائفية ؛ لأننا نعتبر أنفسنا أمة واحدة ، لا فرق بين هذا وذاك إلا بالتقوى .
ومن خلال متابعتي المشهد السياسي العراقي ، والآراء السياسية بحسب آراء المحللين والمتابعين السياسيين، أجد ثمة من يؤيد هذه الدعوة ، ومنهم من ينتقدها ، ما يهمني مناقشة المعترضين ، وأقول إن بعض من أيّدوا  هذه الدعوة ، وردت آراؤهم على أساس قراءة المشهد السياسي العراقي على وفق معطيات طائفية، وبعضهم الآخر ، أيّدها  لرؤية سطحية ، لم يعيروا أهمية لما ستخلفه الطائفية الثقيلة والمنقسمة ، بدلا من الاختلافات الحالية التي أجدها واهية ، و لا تستحق تلك الدعوات المفاجأة .
أحسب أن كتلة (تغيير) أخطأت بتصريحها هذا ، وعليها إعادة النظر بالأمور التي طرحتها ، إذ أنها دعوة لتفاقم الأزمة لا إلى حلها ، نأمل أن تكون هناك ضرورة إلى إعادة هيكلة المشهد السياسي العراقي نحو التماسك بوحدته ليكون قوة مهيمنة في المنطقة والعالم ، لا إلى إضعافه وبالتالي لا يهيمن إلا على نفسه .

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

حكيمي يدفع باريس نحو جوهرة هولندا

مخاطر تعرض المياه المعبأة للحرارة المرتفعة

برلماني يحدد 3 نقاط لدرء مخاطر حرائق "الدوائر الحكومية"

الصحة تعلن تسجيل مليون مواطن بالضمان الصحي

مسؤول أممي يكشف النقاب عن مآس في مناطق بالسودان

ملحق منارات

الأكثر قراءة

المتفرجون أعلاه

جينز وقبعة وخطاب تحريضي

تأميم ساحة التحرير

زوجة أحمد القبانجي

الخارج ضد "اصلاحات دارون"

العمودالثامن: "فاشوش" جمهوري!!

 علي حسين قبل عام بالتمام والكمال خرج علينا رئيس الجمهورية وراعي الدستور معلناً سحب المرسوم الجمهوري الخاص بتعيين الكاردينال لويس ساكو، بطريركاً على الكنيسة الكلدانية في العراق، وكان فخامته ينوي وضع السيد ريان...
علي حسين

كلاكيت: عن أفلام الطريق

 علاء المفرجي أفلام الطريق كنوع سينمائي، فيما يتعلق بشخصياتها وقصصها وشكلها وأفكارها؟ فأفلام الطريق قاموسيا هي تلك الأفلام التي تغادر فيها الشخصيات مكانها في رحلة على الطريق، وما تصادفه في هذا الطريق من...
علاء المفرجي

برعوشا – بيروسوس: التاريخ دول وأحداث متعاقبة تقودها العناية الإلهية

د. حسين الهنداوي (6)ظلت المعلومات حول الحضارات العراقية القديمة بائسة الى حد مذهل قبل التمكن من فك رموز الكتابة المسمارية على يد هنري رولنسون في منتصف القرن التاسع عشر، والتمكن بالتالي، ولأول مرة بعد...
د. حسين الهنداوي

يا أهل الثَّقافة والإعلام.. رفقاً بالألقاب

رشيد الخيون إن نسيت فلا أنسى اعتراض صاحب سيارة الأجرة، المنطلقة مِن عدن إلى صنعاء(1991)، والعادة تُسجل أسماء المسافرين، خشية السُّقوط مِن الجبال في الوديان، على أحد الرُّكاب وقد كتب «الدُّكتور» فلان. اعترض قائلاً:...
رشيد الخيون
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram