اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > ملحق المدى الرياضي > عبد الرزاق احمد..لاعب مهاري قلّ نظيره وصانع العاب مميز

عبد الرزاق احمد..لاعب مهاري قلّ نظيره وصانع العاب مميز

نشر في: 24 نوفمبر, 2009: 02:49 م

بقلم/ زيدان الربيعي هناك نجوم قلائل يصمدون في ذاكرة الناس على مدى طويل من الزمن، لكونهم يتركون أثرا طيبا خلفهم من خلال البصمات العديدة التي يقدمونها فوق المستطيل الأخضر الذي كافأهم بالخلود الطويل في ذاكرة الجمهور الرياضي. في زاوية (نجوم في الذاكرة) سنحاول الغور في مسيرة أحد نجوم المنتخبات العراقية السابقين الذين ترفض ذاكرة جمهورنا مغادرتهم لها،
حيث صمدوا في البقاء فيها برغم مرور عقود عدة على اعتزالهم اللعب وحتى قسم منهم ابتعدوا عن الرياضة برمتها أو غادروا العراق إلى بلدان أخرى. نتحدث في الحلقة الخامسة والثلاثين عن مسيرة لاعب فريق الميناء البصري والمنتخبات العراقية عبد الرزاق احمد بشير الذي ولد في محافظة البصرة عام1940 ولعب أكثر من أربعين مباراة دولية وهو يعمل الآن مدربا لفريق غاز الجنوب في محافظة البصرة، إذ سيجد فيها القارئ الكثير من المحطات والمواقف المهمة والطريفة. بداياته: بدأ عبد الرزاق احمد وهو الشقيق الأكبر لمايسترو الكرة العراقية هادي احمد حياتها الرياضية في الملاعب الشعبية في مدينة البصرة التي كانت ساحاته زاخرة بالمواهب المتميزة. حيث أسهمت هذه الساحات في رفد المنتخبات الوطنية بأسماء كبيرة أمثال كريم علاوي (لاعب المنتخب العراقي في خمسينيات القرن الماضي) ورحيم كريم، الراحل صبيح عبد علي، هادي احمد، علاء احمد، عادل خضير، الراحل فالح حسن وصفي وغيرهم. وبعد أن بدأ عبد الرزاق احمد يفصح عن مواهبه الكروية تم استدعاؤه لفريق نفط البصرة عام 1975. وكانت هذه هي الخطوة الأولى له مع فرق المؤسسات التي كانت آنذاك تجد دعما واهتماما كبيرين من قبل الجميع، حيث أخذ المستوى الفني للشاب عبد الرزاق احمد بالتصاعد من مباراة لأخرى ما جعل مدرب منتخب البصرة يستدعيه إلى صفوف فريقه. إذ كانت منتخبات المحافظات تمثل غاية ما يتمناه اللاعبون الشباب في المحافظات، وبعد ذلك انضم لفريق الفرقة الأولى، حيث كانت الفرق العسكرية آنذاك تضم خيرة لاعبي البلد. مسيرته الدولية: في عام 1970 نال اللاعب الشاب عبد الرزاق فرصة تمثيل المنتخبات الوطنية بعد أن اثبت للأعين التي كانت تراقبه أنه مؤهل تماما لأن يكون من بين لاعبي النخبة في العراق وليس في محافظة البصرة فقط. إذ دُعي لتمثيل المنتخب الوطني وكانت أولى مبارياته الخارجية قد جرت ضد أحد الفرق اليوغسلافية وكانت بداية موفقة جعلته يتمسك بموقعه في التشكيلة لخمس سنوات متواصلة. وبعدها استمرت مسيرته الكروية في التصاعد حتى بات لاعبا أساسيا وسط كوكبة لامعة من النجوم الكبار أمثال صاحب خزعل، الراحل عبد كاظم، مجبل فرطوس، دوكلص عزيز، جلال عبد الرحمن، حازم جسام، الراحل ستار خلف، علي كاظم، فلاح حسن، قيصر حميد، صلاح عبيد، الشهيد بشار رشيد وغيرهم. وكانت آخر مبارياته الدولية ضد المنتخب التونسي وهي مباراة ودية جرت في تونس عام1975 في اطار استعدادات منتخبنا للمشاركة في بطولة أمم آسيا في طهران وانتهت لصالح المنتخب التونسي بهدفين مقابل هدف واحد وقد سجل هدفنا الوحيد اللاعب الكبير فلاح حسن، لأن الإصابات المتلاحقة التي تعرض لها أدت إلى ابتعاده عن المنتخبات الوطنية وهو في قمة العطاء، لكن هذا الابتعاد لم يجعل عائلة والده(احمد بشير) تخسر موقعها في المنتخبات الوطنية إذ سرعان ما شغل شقيقه هادي احمد مكانه بجدارة تامة حتى بات هادي احمد أفضل لاعب وسط ظهر في تاريخ الكرة العراقية حسب رأي غالبية المتخصصين والمؤرخين والمتابعين لشؤون الكرة العراقية على مدار تاريخها. مساهماته: أسهم عبد الرزاق احمد في فوز المنتخب العسكري ببطولة العالم العسكرية(السيزم) التي جرت في بغداد عام 1972 كما أسهم في فوز نادي الميناء ببطولة الدوري في موسم 77-1978، إذ مثّل هذا الفوز حدثا تاريخيا لأول مرة يحدث في الدوري العراقي على اعتبار أن فريق الميناء هو أول فريق يستطيع نقل درع الدوري من بغداد إلى محافظة البصرة، حيث استغل عبد الرزاق احمد هذا الانجاز التاريخي ليعلن بعده اعتزاله اللعب ويتحول إلى ميدان التدريب. وقد جرت له مباراة اعتزال بسيطة عام1979 جمعت فريقه الأم(الميناء) مع فريق الطلبة. ولم تكن هذه المباراة التوديعية تتماشى لا مع تاريخه المميز ولا مع ما قدمه للكرة العراقية من خدمات كبيرة. ولم يكن هو الوحيد الذي يتعرض لمثل هذا الغبن،بل كل أبناء جيله لم يجدوا أي اهتمام يذكر من الجهات المختصة وغادروا الملاعب من دون كلمة وداع أو تكريم! مشاركاته الخارجية: خلال مسيرته مع المنتخبات الوطنية(الوطني، الاولمبي، العسكري) شارك عبد الرزاق احمد في العديد من البطولات لعل أهمها مشاركته في تصفيات كأس العالم التي جرت في استراليا عام1973، حيث كان أحد اللاعبين الأساسيين في تشكيلة ذلك المنتخب التاريخي الذي كان قريبا من التأهل إلى نهائيات كأس العالم التي جرت في ألمانيا عام1974 لولا فارق النقطة الواحدة بينه وبين المنتخب الاسترالي، وسبقت هذه المشاركة مشاركته في تصفيات المجموعة الغربية لبطولة أمم آسيا التي جرت في الكويت عام 1971 . وشارك قبل ذلك أيضا مع المنتخب الاولمبي في تصفيات دورة ميونيخ الاولمبية عام1972. كما كان أحد اللاعبين في تشكيلة المنتخب الوطني في بطولة كأس فلسطين الأولى التي جرت في بغداد عام1972 وحصل فيها منتخبنا على المركز الثاني. كذلك شارك في تصف

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

‏اندلاع حريق بمجمع سكني قيد الإنشاء في اربيل

برشلونة يقترب من العودة إلى قاعدة 1/1

وزير الهجرة تحدد موعد غلق مخيمات السليمانية

في مدينة بسماية.. إعفاء مدير في بغداد تسبب بفقدان 1000 ميغاواط (وثيقة)

 اسايش السليمانية تطيح بعصابة تعمل بورشة لحام سيارات تخلو من الأوراق الثبوتية

ملحق منارات

الأكثر قراءة

الشهيد بشار رشيد.. أول لاعب أقتيد من الملعب إلى معتقلات الأمن العامة

من الدوحة : ابتسام عبد الله .. سيرة وذكريات

كلية التربية الرياضية للبنات تؤكد قدرة المرأة على التطور والإبداع

سلام سكران مدرب منتخب الأردن للجمناستك:

علي حسين شهاب..بين روعة الانجازات ومأساة الإصابات!

مقالات ذات صلة

الصناعة يسعى لاستعادة الصدارة والكرخ لمغادرة المركز الرابع

الصناعة يسعى لاستعادة الصدارة والكرخ لمغادرة المركز الرابع

بغداد / خليل جليليسعى فريق نادي الصناعة لكرة القدم الى العودة الى صدارة الترتيب عندما يواجه مضيفه الكهرباء اليوم الاثنين في ابرز مواجهات الدور الاول من المرحلة الثانية لبطولة الدوري ضمن المجموعة الشمالية (الأولى)...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram