اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > منوعات وأخيرة > لدورهم المتمـيز..فنانونا ينتزعون جوائز مهرجان قرطاج المسرحى

لدورهم المتمـيز..فنانونا ينتزعون جوائز مهرجان قرطاج المسرحى

نشر في: 8 ديسمبر, 2009: 06:06 م

rnبغداد/افراح شوقياحتفلت الأوساط الفنية والأكاديمية بالفوز الكبير الذي حققه العراق خلال أيام مهرجان قرطاج المسرحي في دورته الرابعة عشرة بتكريم عدد من رواده ومبدعيه من بين (50) عرضاً مسرحياً مشاركاً. واستطاع المشاركون العراقيون في المهرجان،rn
 جذب انتباه لجان التحكيم وجمهور الحضور وهم عبد الستار البصري والفنان الشاب يحيى إبراهيم وكذلك الفنان عماد محمد لأدائهم المتميز في المهرجان في مسرحية (تحت الصفر). وكرم المهرجان د/ عقيل مهدي عميد كلية الفنون الجميلة عن مجمل أعماله المسرحية اخراجاً وتأليفاً، وبحوثه ودوره المتميز في المسرح العراقي، وكرمت الفنانة فوزية عارف باعتبارها من رائدات المسرح العراقي. وكذلك كرم الفنان رائد محسن عن مسرحية (خارج التغطية).(اخيرة المدى) التقت د/ عقيل مهدي للحديث عن التكريم وقيمته خصوصاً وانه جاء من مهرجان مهم فقال: بمناسبة مرور مئة سنة على تأسيس المسرح التونسي قررت اللجنة القائمة على مهرجان قرطاج بدورته الرابعة عشرة، ان تمنح جوائز وشهادات تقديرية للمبدعين العالميين والعرب، وقد تم اختياري من بين 14 مشاركاً عربياً وعالمياً منهم من مصر وليبيا وايران والكويت وايطاليا والمانيا وغيرها. و مثلت العراق ونلت جائزة التكريم عما يتعلق بنشاطي الاكاديمي والبحثي والعروض المسرحية التي سبق ان قدمت في دورات المهرجان السابقة. وقد ترأس المهرجان الفنان والمخرج المعروف محمد ادريس واداره الفنان احمد عامر.وتمت مراسيم الحفل في اهم مسرح في تونس وهو المسرح البلدي بحضور وزير الثقافة التونسي. واضاف مهدي ان العروض المسرحية استمر عرضها خلال ايام المهرجان الذي استمر اثني عشر يوما في اغلب مسارح العاصمة، واقيمت كذلك الندوات والحلقات الفكرية على هامش الاحتفال،التي تناولت المسرح العربي والمسرح الافريقي وعلاقة المسرح العربي بالمسرح العالمي. و في حديث قصير لـ (المدى) قال الفنان عبد الستار البصري: بسبب الغاء الجوائز من المهرجان نتيجة الازمة المالية العالمية المعروفة، فأن النقاد والمثقفين وبعض الكتاب والمخرجين ارتأوا ان تكون هناك لجنة تحكيم افتراضية قيمتها معنوية لتقديم جوائز التكريم الى العروض والمخرجين والممثلين. و نشرت الصحافة التونسية أخبار الجوائز التي نالها الفنانون العراقيون. واضاف: ان القيمة الحقيقية لما قدمناه كانت نبضا ابداعيا متقدما في الوسط الفني العراقي، اكد اننا نتقدم الى الامام على الرغم مما اصابنا من احباط، وكان الحضور العراقي مميزا ويمثل اضافة كبيرة لما حققه المسرح العالمي، والجميل في الامر ان الجميع هناك كانوا ينتظرون ماذا سيقدم العراق في هذا المحفل العالمي وماذا سيقدم المبدعون العراقيون. وبعد العرض كانت ردود الأفعال كبيرة ومؤثرة. واشار البصري: في نهاية العرض كانت لنا وقفة انسانيةحيث اتفقنا نحن الثلاثة انا و الفنان يحيى ابراهيم وصالح ياسرمنفذ الاضاءة على ان نخرج عن المألوف الذي هو تحية الجمهور، وخرجنا اليه بأنشودة (يا عراق شد حيلك كوم) التي غناها المطربان صلاح حسن ونصرت البدر، ورقصنا على انغامها مما اثار مشاعر الحضور فصفق لنا كثيرا وكانت تحيتنا له تحية عراقية مفعمة بالمحبة.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

مقالات ذات صلة

شاب موصلي يحوّل المواقع الأثرية لمجسمات في أول مصنع عراقي للتحف

شاب موصلي يحوّل المواقع الأثرية لمجسمات في أول مصنع عراقي للتحف

الموصل/ سيف الدين العبيدي دائماً ما تنفرد ام الربيعين بالعديد من المهن او تتميز بها عن غيرها من المدن في مجالات عدة، وهذا ما اثبته الموصلي حسين توفيق ذو الـ29 عاماً.استطاع توفيق تأسيس أول...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram