اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > هستيريا

هستيريا

نشر في: 21 أكتوبر, 2012: 07:53 م

كلما حاولت الغوص في مفاهيم الإنسان أو بناءاته الاجتماعية شعرت بحاجة ملحَّة إلى ضحكة هستيرية مدوية، ذلك أن هذه المحاولات توقفني أمام الكثير من الزيف... اسأل نفسي، مثلاً، عن ماهية الانتماء أو معناه، فلا أجد لهذا المفهوم، ولا للبناء الاجتماعي الذي يتأسس عليه، أيُّ أساس مقنع!!
أبدأ عادة من الانتماء للعائلة محاولاً الوصول لمعنى العلاقات العائلية، ثم الأساس الذي تستقر عليه، لكنني لا أجد لها أساساً متيناً.. إذ الجينات الوراثية، أو ما يسمى بآصرة الدم، لا تُشكِّل هذا الأساس، فهناك الكثير من الأبناء يولدون نتيجة لعلاقات غير شرعية ولا يعرفون بهذه الحقيقة لا هم ولا آباؤهم، ويبقى سرهم مدفوناً في صدور الأمهات، ليأخذنه معهن إلى مثواهن الأخير، ولو كانت الآصرة مؤثرة لشعر الأبناء الذين يتم تبنيهم، بأن علاقتهم بعوائلهم مزيفة، قبل أن يخبرهم أحد بذلك.
وعندما لا تكون الجينات هي الأساس لا يبقى أمامنا غير الاعتياد، فوجود احدنا وسط افراد محددين ـ يأكل معهم وينام بقربهم ويشاركهم مشاعرهم ويشترك معهم بالمصير ـ يدفعه اتجاه الشعور بالانتماء لهم. لذلك أميلُ دائما إلى القول بأن الانتماء عبارة عن قاعدة من الذكريات تتأسس عليها مجموعة من المصالح ثم يتم تدعيمها بسور من المشاعر والعواطف.
لكن، من منا يستطيع أن ينسجم مع حقيقة أن كل ما يربطه بأفراد عائلته ينحل في النهاية إلى مجرد ذكريات؟ مجرد معلومات مسجلة على خلايا الذاكرة ما أن يتم مسحها حتى ينتهي معها كل شيء، وفعلاً ألا تنتهي العلاقات العائلية بالنسبة لفاقد الذاكرة؟ مع ذلك لا أحد يستطيع أن ينطلق من هذه الحقيقة ويُنهي علاقاته العائلية؟ يقول، مثلاً: طز، ما دامت العائلة مجرد ذكريات فلتذهب إلى سقر؟ لا أحد يستطيع أن يفعل ذلك، لأن العاطفة أقوى من الحقيقة.
طيب هذا فيما يتعلق بالانتماء للعائلة والوطن، فماذا عن الانتماء للدين والآيديولوجيا، إذ يبدو أن الانتماء هنا مُؤسَّس على الإيمان، ويبدو على الإيمان أنه أكبر من العواطف وأكثر من الذكريات، لكن إذا كان الأساس الحقيقي لهذا الانتماء هو البحث عن الحقيقة من أجل الإيمان بها، فلماذا لا يتحمل الأعم الأغلب من المؤمنين مناقشة احتمالات الخطأ في مسلماتهم؟ هنا نعود لموضوع التعود وما يتأسس عليه، فإيمان فرد ما بفكرة أو دين، يجعله مشتركاً مع بقية المؤمنين بها، بالذكريات، ثم المصالح، ثم الوجود. يتأسس بينه وبينهم قاعدة من الذكريات التي تتأسس عليها مجموعة من المصالح التي تُدَعَّم لاحقاً بسور من العواطف، هذا السور هو الذي يمنع أغلب المؤمنين من مناقشة ثوابت إيمانهم، فهذا النقاش يجعلهم وجهاً لوجه أمام حقيقة انتمائهم المزيفة، ما يجعلهم أمام خيار مُغالبة العاطفة من أجل الحقيقة، لكن من يستطيع مُغالبة العاطفة؟
إذن هل نترك جميع أنواع الانتماء ونغادر إلى الفوضى؟ بالتأكيد لا، ولكن علينا أن لا ندفع للانتماء أكثر مما يستحق من ضرائب، علينا أن لا ندفع له المزيد من الدماء، علينا قبل أن نقرر قتل الآخر المنتمي للإيمان المختلف، أن نتذكر بأن انتماء كل منّا مجرد ذكريات وعواطف، أبداً الانتماء لا صلة له بالحقيقة، نحن نؤمن بما نألفه من القضايا، لا بما نتحقق منه ونحققه، إذ أن الباحث عن الحقيقة لا يجد أي فرصة للانتماء.
أخيراً، وإزاء كل ما تقدم يا أصدقائي، من منكم يشاركني الرغبة بضحكة هستيرية مدوية؟

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

جميع التعليقات 2

  1. علي الخزعلي

    مقال رائع غير مسبوق واشاركك الرغبة ذاتها ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

  2. أمل فرحات

    حقا ضحكة هستيرية مدوية .. لكن على مفاهيمك السطحية

يحدث الآن

نادٍ كويتي يتعرض لاحتيال كروي في مصر

العثور على 3 جثث لإرهابيين بموقع الضربة الجوية في جبال حمرين

اعتقال أب عنّف ابنته حتى الموت في بغداد

زلزال بقوة 7.4 درجة يضرب تشيلي

حارس إسبانيا يغيب لنهاية 2024

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

العمودالثامن: عقدة عبد الكريم قاسم

العمودالثامن: فولتير بنكهة عراقية

عاشوراء يتحوّل إلى نقمة للأوليغارشية الحاكمة

وجهة نظر عراقية في الانتخابات الفرنسية

من دفتر الذكريات

العمودالثامن: هناك الكثير منهم!!

 علي حسين في السِّيرة الممتعة التي كتبتها كاترين موريس عن فيلسوف القرن العشرين جان بول سارتر ، تخبرنا أن العلاقة الفلسفية والأدبية التي كانت تربط بين الشاب كامو وفيلسوف الوجودية استبقت العلاقة بين...
علي حسين

كلاكيت: الجندي الذي شغف بالتمثيل

 علاء المفرجي رشح لخمس جوائز أوسكار. وكان أحد كبار نجوم MGM (مترو غولدوين ماير). كان لديه أيضا مهنة عسكرية وكان من مخضرمين الحرب العالمية الثانية. جيمس ستيوارت الذي يحتفل عشاق السينما بذكرى وفاته...
علاء المفرجي

من دفتر الذكريات

زهير الجزائري (2-2)الحكومة الجمهورية الأولىعشت أحداث الثورة في بغداد ثم عشت مضاعفاتها في النجف وأنا في الخامسة عشرة من عمري. وقد سحرتني هذه الحيوية السياسية التي عمّت المدينة وغطت على طابعها الديني العشائري.في متوسطة...
زهير الجزائري

ماذا وراء التعجيل بإعلان "خلو العراق من التلوث الإشعاعي"؟!

د. كاظم المقدادي (1)تصريحات مكررةشهدت السنوات الثلاث الأخيرة تصريحات عديدة مكررة لمسؤولين متنفذين قطاع البيئة عن " قرب إعلان خلو العراق من التلوث الإشعاعي". فقد صرح مدير عام مركز الوقاية من الإشعاع التابع لوزارة...
د. كاظم المقدادي
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram