اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > منوعات وأخيرة > اليوم على المسرح الوطني.. مسرحية فايروس.. تحاكي واقعنا وتدين الاستلاب

اليوم على المسرح الوطني.. مسرحية فايروس.. تحاكي واقعنا وتدين الاستلاب

نشر في: 12 ديسمبر, 2009: 04:57 م

بغداد/ نورا خالد تصوير/ مهدي الخالدي تعرض الفرقة القومية للتمثيل على قاعة المسرح الوطني مسرحية فايروس من اعداد مثال غازي عن نص مسرحية أصدقاء للكاتب الياباني كوبو آبي، واخراج علاوي حسين. ويشترك في التمثيل سولاف جليل وعباس شلتاغ وزمن علي ومحمد الملاك وعلاء قحطان.
 تناقش المسرحية حياة بيت عراقي تم الاستيلاء عليه في تصوير مجازي لحالة الاحتلال التي يمر بها العراق، وما تم فرضه من مقتضيات حالت بين الانسان واستمرار وجوده على ارضه وداخل بيته (الوطن). اخيرة المدى حضرت جزءاً من بروفات العرض وتلمست حرص الممثلين على الادوار المناطة بهم،وتفاعلهم مع كل صغيرة وكبيرة في العرض، وكذلك التوجيهات التي كان يقدمها مخرج المسرحية. والتقينا بمخرج المسرحية علاوي حسين الذي تحدث الينا قائلاً:المسرحية مأخوذة عن نص مسرحية اصدقاء للكاتب الياباني (كوبوآّبي) التي كنت قد قرأتها قبل اربع سنوات فوجدت هناك تقارباً بين ماحدث في اليابان سابقاً وما يحدث الآن في العراق. فرغبت ان اقوم بعملها لكن بشكلها العراقي. وبعد ان توصل مثال غازي الى قناعة خرجنا بهذا الذي ترين وهو تناول مفهومي الاضطهاد والاستلاب ومايحويان من معان ودلالات. والموضوع مطروح اساساً على فكرة مسرح اللامعقول. ويضيف: اعتدنا على الاسماء الرمزية بدلاً من الاسماء الصريحة بأعتبارها فكرة. تبدأ المسرحية بدخول مجموعة من الاشخاص الى منزل بحجة الاحتماء به من المطر ويسمح لهم صاحب المنزل بالدخول الا ان ما يحدث فيما بعد ان هذه العائلة تبدأ بممارسة عدد من الضغوط على صاحب المنزل لاخراجه منه والاستيلاء عليه. الممثل زمن علي هو من يقوم بدور صاحب المنزل، أما سولاف جليل فهي الابنة الوحيدة في العائلة وهي وسيلة من وسائل الضغط التي تمارسها العائلة مرة بالاغواء ومرة بالحيلة واخرى بالقوة والهدف من هذا كله هو الاستيلاء على المنزل. الممثل عباس شلتاغ يؤدي دور الاب الذي يقود العائلة بأعطاء الأوامر وتوجيههم. وكل شخوص المسرحية تؤدي عملاً واحداً بشكل منظومة حوارية وحركية وصورية. وما يذكر ان المسرحية ستعرض في الساعة الخامسة من عصر اليوم الاحد على قاعة المسرح الوطني.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

مقالات ذات صلة

شاب موصلي يحوّل المواقع الأثرية لمجسمات في أول مصنع عراقي للتحف

شاب موصلي يحوّل المواقع الأثرية لمجسمات في أول مصنع عراقي للتحف

الموصل/ سيف الدين العبيدي دائماً ما تنفرد ام الربيعين بالعديد من المهن او تتميز بها عن غيرها من المدن في مجالات عدة، وهذا ما اثبته الموصلي حسين توفيق ذو الـ29 عاماً.استطاع توفيق تأسيس أول...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram