اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > ممعوط الذنَب!

ممعوط الذنَب!

نشر في: 22 أكتوبر, 2012: 04:35 م

لي زميل عاش في الأردن أكثر من عقد أرسل لي رسالة عنوانها "ما ظل في الخرج إلا ممعوط الذَنَب" وفيها رابط لخبر منسوب إلى "مصادر مطلعة" يقول إن "الأردن يدرب قوات خاصة بغية دخول الأراضي العراقية واحتلال محافظة الأنبار بالاتفاق مع الناتو".
الخبر كما هو واضح تنقصه صورة توضيحية لفيل طائر، لكنّي مع ذلك بحثت عن الأمر لأعرف أساسه وتداعياته، فوجدت أن تقريراً إخبارياً لبنانياً هو من أطلقه أولاً منذ أسبوعين تقريباً، لكن الجديد في الأمر أنّ لجنة الأمن والدفاع في برلماننا منشغلة به على ما يبدو، ولها الحقّ في ذلك طبعاً، رغم عدم معقوليته.
قاسم الأعرجي وهو عضو في اللجنة البرلمانية، صرّح  أمس أن الخبر يراد منه الضغط على العراق لتغيير موقفه من أحداث سوريا، لكنه أضاف "سنقف صفاً واحداً ضد كلّ جيش يدخل العراق دون موافقة الحكومة العراقية"، ولا أعرف لمَ نغزني قلبي من عبارة "دون موافقة الحكومة" لأني شعرت ـ وقد أكون مخطئاً ـ بأن الأزمة الإقليمية ستجعل جيوشاً تدخل إلى أراضينا "بموافقة الحكومة"، ومعروف هو الجيش الذي يمكن أن توافق الحكومة على "إدخاله" معززاً مكرماً لينقذنا، لا داعي لأن أسميه وأتركه لحصافة القارئ اللبيب.
عنوان رسالة الزميل أضحكني "ما ظل في الخرج إلا ممعوط الذنب"، لم يبق إلا الأردن لتغزونا، إيران غزتنا بشتى السبل، اقتصادياً وعسكرياً وهيمنة على مفاصل حساسة في الدولة وقطع مياه وقصف قرى، الأتراك يغزوننا يومياً قصفاً لأراضينا واستهتاراً بهيبة الدولة وتدخلاً سافراً في أحيان كثيرة، سوريا مسؤولة عن غزونا برجال القاعدة الذين كانوا يتدربون في معسكرات مخابرات الأسد قبل أن ينقلبوا عليه، دول الخليج رصدت أموالاً طائلة لغزو صامتٍ لكنه مميت منذ التغيير وحتى اليوم، فلم يبق في الخرج إلا الأردن التي يصله نفط عراقي مجاناً تقريباً إحياءً لسنّةٍ سنّها صدام، ولأنها سنّة حسنة فله أجرها وأجرُ قادتنا اليوم الذين يعملون بها.
لن نكون بمنأى عن تداعيات أحداث سوريا، لكنّ ساسة الأردن أذكياء بما يكفي ليدركوا أن دخول قواتهم  العراق لن يمرّ بسلام، فلا وضعهم الاقتصادي يتيح لهم خوض حرب مع جارهم الذي طالما أحسن إليهم، ولا قدرات جيشهم ستصمد أمام قوة أهلية مسلحة ومدرّبة أربكتْ أمريكا، إذا نسينا الجيش العراقيّ الذي يشغله قادته بمحاولات فاشلة لحفظ الأمن دون جدوى، وهي فاشلة لأن خطط القيادة فاشلة لا لأن الجيش غير كفء.
يظل الخبر الذي اصطبحتُ به  أمس ناقصاً، تعوزه صورة فيل يطير على الحدود العراقية الأردنية، وعنوان عريض: ما ظلّ بالخرج إلا ممعوط الذنَب!

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

زلزال بقوة 5 درجات يضرب جنوب غرب باكستان

وزارة التخطيط: التعداد السكاني سيشمل العراقيين والاجانب

طقس البلاد.. غبار وارتفاع في درجات الحرارة

انطلاق الانتخابات النيابية في سوريا

40 قتيلا على الأقل جراء اشتباكات في الكونغو

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

العمودالثامن: العميل "كوديا"

إنهيار اليوتوبيا الأمريكية في العراق

العمودالثامن: مرجان أحمد مرجان يطارد فلاح حسن

عن النقابات واخواتها سبيلا

العمودالثامن: إنهم يهتفون: يحيا الكرسي

العمودالثامن: عقدة عبد الكريم قاسم

 علي حسين لا تزال الناس تذكر زهد ونزاهة عبد الكريم قاسم، ولا يزال كبار السن يتحدثون عن الرجل الذي لم يكن يحمل في جيبه أكثر من خمسة دنانير، ربما سيقول البعض إن عبد...
علي حسين

عاشوراء يتحوّل إلى نقمة للأوليغارشية الحاكمة

حيدر نزار السيّد سلمان كلّ المؤشرات تفضي أن ذكرى عاشوراء في هذا العام سيكون لها وقع مختلف على الأوليغارشية الحاكمة وعلاقاتها الاجتماعية وصورتها الشعبية، ورغم أن الخطابات العاشورائية في الأعوام العشرة الماضية كانت تكيل...
حيدر نزار السيد سلمان

علي الوردي..في ذكرى رحيله

د. قاسم حسين صالح في (13 تموز 1995) خسر العراق والعالم العربي عالم اجتماع كبير هو الدكتور علي الوردي،الذي تجاوز تأثيره حدود النخبة الى الناس العاديين،وتعدت شهرته حدود الوطن والعرب الى العالمية،يكفينا ان نستشهد...
د.قاسم حسين صالح

باليت المدى: الهيبة والجمال

 ستار كاووش إبتعدَ النحت الذي يمثل رجال المقاومة الفرنسية خلفي، وأنا أخطو بهدوء بين أروقة متحف قصر الفنون بمدينة ليل، فإخترتُ مكاناً هادئاً في صالة تعرضَ فيلماً وثائقياً نادراً عن مونيه الذي تابعته...
ستار كاووش
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram