اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > آراء وأفكار > لسان تركي فصيح

لسان تركي فصيح

نشر في: 18 فبراير, 2015: 07:25 ص

لم أعثر على كلام صريح بالقدر الذي يتحدث به المسؤولون الأتراك عن أزمة تنظيم"الدولة الإسلامية"الإرهابي واستفحاله في المنطقة. في العادة لا يتورط رئيس الوزراء عندهم أو رئيس الجمهورية بالتفاصيل لكنّ مسؤوليهم الصغار يتحدثون بشكل مباشر عن الأهداف والاعتراضا

لم أعثر على كلام صريح بالقدر الذي يتحدث به المسؤولون الأتراك عن أزمة تنظيم"الدولة الإسلامية"الإرهابي واستفحاله في المنطقة. في العادة لا يتورط رئيس الوزراء عندهم أو رئيس الجمهورية بالتفاصيل لكنّ مسؤوليهم الصغار يتحدثون بشكل مباشر عن الأهداف والاعتراضات التركية على سير الحرب ضد التنظيم الإرهابي.

 
يستهزئ السفير التركي في كندا ضمن حديث لصحيفة واسعة الانتشار فيقول: أليس من السخافة الطلب من تركيا أن تنشر جنودها على الارض لمحاربة داعش بينما تفادت الولايات المتحدة الاشتباك بجنودها معهم؟!
لكنه يعود الى الخطاب الرسمي ذي وجه الصفيح فيقول: لدينا من الحدود 1000 كيلومتر مع سوريا والعراق وأمر إمساك هذه الحدود وحفظها من تسلل المتطرفين صعبٌ للغاية.
هذه الكلمات كأنها مستنسخة من الخطاب الرسمي السوري خلال الأعوام 2005-2009، الذي كان مصرّاً على أن دمشق تفعل ما بوسعها للحيلولة دون تسلل الإرهابيين الى العراق.
وقتها كانت الحكومة العراقية قد اتهمت دمشق علانية بأنها تؤوي مجاميع على علاقة بالإرهاب في العراق.
المسؤول التركي لا يكتفي بهذا بل يملّح تعليقاته بنكهة مخابراتية فيقول: رصدنا عشرة آلاف يحاولون العبور الى سوريا والعراق وهم من 90 جنسية مختلفة!
المعقولات تنحشر بالتأكيد في تلافيف العقل خاصة اثناء محاولة التصديق بأن نظام الأسد كان يؤدي ما بوسعه لمنع تسلل الإرهابيين في وقت كانت معسكراتهم في اللاذقية محلّ عشرات التقارير الغربية ، وبعضها كان مدعماً بالصور، وتنحشر أيضاً وتصبح عسيرة البلع ونحن نقيس ثرموميتر العداء السوري الأميركي، ومع هذا كانت دمشق ترغب بأن يظن الناس أنها تمنع الإرهابيين عن التسلل بحيث يتمكن المشروع الأميركي في العراق من السير الى الأمام وفقاً لخطوات العملية السياسية العراقية.
لم ترغب دمشق وطهران حينذاك بأي نتيجة تؤدي الى بقاء طويل الأمد للأميركيين وهم في ذلك يستذكرون المثال الكوري الجنوبي حيث يرابط 30 ألف جندي هناك منذ ستين عاماً. بل إن البلدين عقدا العزم على أن تخرج أميركا مهزومة من العراق.
لكن، الصراحة التي تحدث بها عُمّال أردوغان، ومنهم هذا السفير، يبدو انها فاقت كل من سبقهم على ساحة التصريح التي فرشتها القضية العراقية منذ 11 عاماً. مع أن المُصرّحين من فريقنا العراقي جعلوا الكلام في كثير من الأحيان لا وزن له، إلا أن الجرأة التركية المستمرة في هذه اللعبة تدعو الى الحيرة والوقفة عندها.
تركيا اليوم، هي بوابة كل ما يحدث في سوريا، وهي التي بإمكانها أن تغير وجهة فوهات داعش، لكن لنتذكر أن تركياً هي أحد البلدان القلائل في المنطقة التي تنطبق عليها لفظة"دولة" بالتمام والكمال!
لا يهم أن حزب اردوغان ابتلعها أم لم يبتلعها، المهم أن درس التاريخ يخبرنا أن عاصمتها لم تخضع للاحتلال منذ ألف عام ويستمر النظام السياسي فيها نتيجة تفاعلات داخلية بالدرجة الأولى، وليس في تركيا كلها قوة سياسية مؤثرة تتبع اطرافاً خارجية كما هو الحال في العراق أو لبنان أو سوريا أو مصر أو ليبيا أو اليمن أو فلسطين.
هذا يعني أننا أمام قوة اقليمية ودولية استثنائية تمثلها انقرة، وجب معها أن نسأل: "لماذا تغض تركيا النظر عن تنظيم داعش والتطرف الجهادي" قبل ان نسأل:" هل تدعم تركيا تنظيم داعش؟".
اول المطالب التركية أنها ترفض عصر فن صناعة الخزف والفخار السياسي الاميركي، ولن تقف صامتة امام"التشكيل" الذي لا ينتهي من قبل "الخزاف"الاميركي الذي جعل من المنطقة مادة طينية يستمر في تشكيلها الى الأبد.
تريد أنقرة أن تقول :إننا جزء من المنطقة، بل إننا الجزء الأقوى فلا مجال لواشنطن أن تستمر بعرضها السيئ على مسرح تمتلكه إسرائيل منذ سبعين عاماً مثلاً.
تريد ان تقول: لا مجال لواشنطن أن تتسلى الى الأبد بمعاركها مع إيران في ساحة العراق الحيوية بالنسبة لها.
تريد ان تقول:إذا كانت معايير أميركا أن تشعل الحروب الطائفية وتلعب مع القتلة لعبة "الباقي الأقوى"، فإن انقرة بإمكانها عبر جندي تركي واحد على الحدود مطلوب منه فقط ألا يرى المتسللين الى سوريا، عبر هذا الجندي ستغير كل قواعد وآداب الالعاب الأميركية.
وماذا إن كانت الرسائل التركية تكلف أنهاراً من الدم أو انهياراً في حكومات المنطقة؟
لا يهم، فاللاعب الأميركي "الكبير" قد سبقها الى هذا الهدر في موارد الآخرين والاستهتار بمصائر الشعوب عن طريق السكوت والتعامل الانتقائي مع الدكتاتوريات.
رسائل تركيا ندفع فاتورتها نحن العراقيين، طالما إننا نكتفي في هذه المنطقة بلعب دور"الكرة" في مباراة قاسية تدور بالاقدام والأيدي واحياناً بالرؤوس المقطوعة وكثيراً عبر جوكر"داعش" وأخواته.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

النمسا تهزم بولندا بثلاثية في يورو 2024

حاولوا قتل شخص.. الداخلية تلقي القبض متهمين أثنين في بغداد

الاتصالات: العراق ينجح في استعادة عضويته لدى اتحاد البريد العالمي

هل يكتب ميسي سطوره الاخيرة في مسيرته الكروية؟

في العراق.. درجات الحرارة المحسوسة غدا تلامس الـ 65 درجة مئوية

ملحق منارات

الأكثر قراءة

المتفرجون أعلاه

جينز وقبعة وخطاب تحريضي

تأميم ساحة التحرير

زوجة أحمد القبانجي

الخارج ضد "اصلاحات دارون"

العمودالثامن: "فاشوش" جمهوري!!

 علي حسين قبل عام بالتمام والكمال خرج علينا رئيس الجمهورية وراعي الدستور معلناً سحب المرسوم الجمهوري الخاص بتعيين الكاردينال لويس ساكو، بطريركاً على الكنيسة الكلدانية في العراق، وكان فخامته ينوي وضع السيد ريان...
علي حسين

كلاكيت: عن أفلام الطريق

 علاء المفرجي أفلام الطريق كنوع سينمائي، فيما يتعلق بشخصياتها وقصصها وشكلها وأفكارها؟ فأفلام الطريق قاموسيا هي تلك الأفلام التي تغادر فيها الشخصيات مكانها في رحلة على الطريق، وما تصادفه في هذا الطريق من...
علاء المفرجي

برعوشا – بيروسوس: التاريخ دول وأحداث متعاقبة تقودها العناية الإلهية

د. حسين الهنداوي (6)ظلت المعلومات حول الحضارات العراقية القديمة بائسة الى حد مذهل قبل التمكن من فك رموز الكتابة المسمارية على يد هنري رولنسون في منتصف القرن التاسع عشر، والتمكن بالتالي، ولأول مرة بعد...
د. حسين الهنداوي

يا أهل الثَّقافة والإعلام.. رفقاً بالألقاب

رشيد الخيون إن نسيت فلا أنسى اعتراض صاحب سيارة الأجرة، المنطلقة مِن عدن إلى صنعاء(1991)، والعادة تُسجل أسماء المسافرين، خشية السُّقوط مِن الجبال في الوديان، على أحد الرُّكاب وقد كتب «الدُّكتور» فلان. اعترض قائلاً:...
رشيد الخيون
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram