اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > الحل الوحيد.. إذا كانوا راغبين!!

الحل الوحيد.. إذا كانوا راغبين!!

نشر في: 23 أكتوبر, 2012: 06:17 م

لكي لا يذهب الزمن هدراً

لكي نخفف من حجم النفاق السياسي

لكي نقنع الناس بوطنيتنا وعراقيتنا

لكي لا تتعارض شعاراتنا مع سلوكنا اليومي

لكي نخرج من الأزمة.

لكي نفعل كل ذلك وأكثر منه، علينا أن نرمي بسلة المحاصصة إلى المزبلة وأن نطلق الرصاص على مثلث "سنّي.. شيعي.. كردي ".إذا لم نفعل ذلك فإننا على ثقة أن ما تقوم به القوى السياسية من حوارات قائمة وأخرى قادمة، سواء على طاولة مستديرة أم  مستطيلة، هي حوارات لإعادة إنتاج الأزمة برداء جديد!! وهو ما حصل فعلا في كل حوارات السنوات الماضية مما ولد واقعا سياسيا من الصعوبة تجاوزه والانطلاق إلى واقع آخر مغاير في الأهداف والمنطلقات.

إذا كان ساستنا راغبين في الخروج من مستنقع المحاصصة الذي ورطنا أنفسنا فيه منذ انطلاق عملية التغيير، فإن عليهم أن يتمتعوا بالجرأة والشجاعة الكافيتين ليعلنوا أن الطريق الذي سلكوه سابقا هو سلوك الأزمات والويلات وانعدام أفق المستقبل وان الطريق الصحيحة هي طريق معايير مثلث "المواطنة والكفاءة والنزاهة" وهو المثلث المضاد للمثلث الذي يتمسك به الساسة اليوم رغم الشعارات البراقة والجميلة  والأحاديث عن مثلث الإنقاذ!

وعلى من يهمه الأمر بمن في ذلك رئيس الجمهورية راعي حوارات اليوم للخروج من الأزمة، أن يقولوا لنا بوضوح وصراحة من هو المتمسك بمثلث الموت الأول ومن هو المتمسك بمثلث الإنقاذ الثاني لكي يعرف المواطن من هو الجاد فعلا ومن هو الراكب للموجة والمعرقل لأي خطوة إلى الأمام.

ربما تكون هذه الفرصة الأخيرة  للمكاشفة والأخيرة للإعلان عن حسن النوايا والأخيرة أيضا لإعلان الوطنية الحقة من خلال  ليس الصفقات والترضيات وإعادة توزيع الحصص والكلمات الفضفاضة عن الأخوّة والتلاحم والعراق الواحد وإنما من خلال العمل الجاد انطلاقا من رؤية جديدة.. لم يعد الكلام نافعا ولا مجديا ولا عصا تحل مشاكل البلاد والعباد، المطلوب حجم عال من الجرأة والشجاعة للانتقال إلى طريق المستقبل رغم فداحة الثمن الذي سيدفع لهذه الانتقالة، لكنها تشبه آخر الدواء الكي، وهي فرصة لتطبيق مصداقية الشعارات  المرفوعة، وعلينا أن لانخدع أنفسنا بالبحث عن ترقيعات وتسويات لأننا سنجد أنفسنا بعد حين قريب وقريب جدا نراوح في المستنقع ذاته ونلوك الكلام ذاته وتشوي نيران الأزمات المواطنين دون رحمة.. أ

أستطيع أن أقول دون تردد إن أي حل آخر هو خداع لنا وتأكيد لقناعات الناس من أن من يقودنا هم رجال أحزاب ومصالح وقادة ميليشيات وليس رجال دولة وإنهم غير جادين للانتقال إلى المثلث الحقيقي والممكن للإنقاذ،إنه مثلث المواطنة والكفاءة والنزاهة، ومفردات هذا المثلث يتغنى بها الجميع دون أن يلامسوها فيما هم يعيدون إنتاج مفردات  الطائفية والمحاصصة  والمكونات.

سياسة الترضيات والتوافقات واستحقاقات المكونات أفضت بنا إلى هذه المحطة التي  صرنا نتحاور فيها مثل حوار الطرشان مما أدى إلى تخندقات عتيدة وتمسكات بمكاسب نتيجة ظروف طارئة واستحواذ حزبي مقيت على مفاصل الدولة وأصبح المسؤولون من الساسة يتصرفون مع الدولة باعتبارها ضيعة شخصية لهم أو لحزبهم أو لمكونهم  يقابل هذا الوضع عجز تام عن تحقيق مصالح المواطنين المعنيين مباشرة بالتغيير ونتائجه.. ونقولها واضحة إن على المرجعية أن تلعب دورا من خلال موقف واضح ترفع فيه يدها وتغطيتها عن أي نشاط سياسي خارج كيانات الدولة أو داخلها، لتساعد بذلك حتى القوى الدينية المتنورة  في محاربة منتجي الأزمات واستبدالهم بقوى قادرة على أن تكون ملاذا آمنا لهوية المواطنة والكفاءة والنزاهة!!

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

جميع التعليقات 1

  1. المدقق

    لاول مرة تكتب بانصاف

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

العمودالثامن: حصان طروادة تحت قبة البرلمان

العمودالثامن: إنهم يصفقون !!

قناطر: من وصايا أبي المحن البصري

العمودالثامن: هناك الكثير منهم!!

السيستاني والقوائم الانتخابية.. ردٌ على افتراء

العمودالثامن: حقيبة ومليارات !!

 علي حسين قبل أكثر من مئتي عام توجه الآلاف من فقراء فرنسا يطالبون بتوفير الخبز، وقد ختموا مسيرتهم بالتوجه إلى قصر فرساي حيث يسكن الملك والملكة، ولدى اقترابهم من القصر، علت صرخاتهم: "نريد...
علي حسين

داعش يجري عمليات تكامل لتنظيماته على نطاق عالمي

د. فالح الحمـراني تشير الدلائل الى أن تنظيم داعش مختلف اليوم عما كان عليه قبل خمس سنوات1، وهو الآن أكثر اندماجا كمنظمة في شبكته العالمية مقارنة بتنظيم القاعدة في أي وقت مضى. لقد مرت...
د. فالح الحمراني

ماذا أفعل إذا احترق كل شيء

ياسين طه حافظ هذا عنوان رواية ورواية بالبرتغالية اصلا، اي من البلدان التي تعيش شعوبها بين عذابات العيش وبين الامل او الرصاص ورفاه القلّة والحاكمين.. الرواية لانطونيوس انتونيس. وهذا الكاتب عالمه غريب، غرابته ضمن...
ياسين طه حافظ

ماذا لو… عاد ترامب من جديد رئيسا؟

يوسف أبو الفوز اختار الجمهوريون، في مؤتمرهم الأخير، منتصف شهر تموز، الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب (78عاما)، ليكون المرشح الرسمي لحزبهم، في الانتخابات الرئاسية، المقرر اجرائها في الخامس من تشرين الثاني/ نوفمبر القادم، في...
يوسف أبو الفوز
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram