اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > بين الشبيبي والسوداني

بين الشبيبي والسوداني

نشر في: 23 أكتوبر, 2012: 08:08 م

لا يمكن أن يكون الأمر إلا كما وصفه وحلله محافظ البنك المركزي المقال في انقلاب آخر على الشرعية (الدستور) خططت له رئاسة مجلس النواب ونفذته رئاسة الحكومة التوّاقة الى إعادة البلاد الى حظيرة الدكتاتورية والهيمنة والتسلط. فالدكتور سنان الشبيبي اعتبر  ان "هناك دوافع سياسية تقف وراء إثارة هذا الموضوع في البرلمان والإعلام والمؤسسات التي لا تفقه آلية عمل البنك المركزي، ما خلق فوضى كبيرة من دون الرجوع الى البنك لشرح الموضوع".
المنطق والقانون والأخلاق والأعراف، بما فيها منطق وقوانين وأخلاق وأعراف المجتمعات الوثنية ومنطق وقوانين وأخلاق وأعراف البلدان الأكثر تخلفاً كالصومال،  تقضي بأنه في حال وجود قضية فيها شبهات تُرفع مع أسانيدها الى القضاء الذي يطلب سماع مرافعات كل من المدعي والمدعى عليه مفسحاً في المجال أمامهما لتقديم كل ما يمكن أن يسند موقف كل منهما، فغاية القضاء وهدفه و مبتغاه تحقيق العدالة والإنصاف وليس الظلم والانتقام.
في قضية البنك المركزي لم تتصرف دولتنا بمنطق المجتمعات الوثنية وقوانينها وأخلاقها وأعرافها ولا بمنطق البلدان الأكثر تخلفاً وقوانينها وأخلاقها وأعرافها. فبينما كان محافظ البنك المركزي يمثل البلاد في مؤتمر مالي دولي في اليابان، دُبر في ليل ونُفذ في ساعات، وربما دقائق، أمر إصدار مذكرة بتوجيه اتهام بالفساد الى الدكتور الشبيبي وبإلقاء القبض عليه كما لو ان القضاء كان قد عقد محاكمة مكتملة الأركان لمحافظ البنك المركزي وانتهى به الأمر الى إدانته إدانة لا ريب فيها ولا شك، لا يأتيها الباطل من أمام أو من خلف ولا من فوق او من تحت!
 لا يمكن أن يكون وراء ذلك الا أهداف سياسية لجهة لها مصلحة في أن تجري الأمور بخلاف ما يقضي به المنطق والقانون والأخلاق والأعراف حتى في المجتمعات الوثنية والبلدان الأكثر تخلفاً. وهذه الأهداف تتلخص في الخلاص من هذه الشخصية الوطنية الكفوءة والنزيهة التي تدير البنك المركزي، وبسبب وطنيتها وكفاءتها ونزاهتها رفضت أن تنتهك الشرعية (الدستور) وتجعل من البنك ملحقاً بالحكومة أو مؤسسة تعمل وفقاً لمشيئة رئيس الحكومة أو رئيس مجلس النواب خدمة لمصالحهما الشخصية والحزبية.
لو لم تكن هناك أهداف سياسية وراء الإقالة غير الشرعية لسنان الشبيبي لكانت دولتنا قد تصرفت مع الشبيبي في الأقل كما تصرفت مع وزير التجارة الأسبق عبدالفلاح السوداني الذي تركته هذه الدولة "يمشي بطوله" داخل البلاد وخارجها حتى اثناء محاكمته وسمحت له بالمغادرة من المطار الدولي بسلام وأمان وترف بالرغم من وجود قضايا أخرى مقامة عليه تتعلق بالفساد المالي والإداري. وها هو يلعب خارج البلاد بالملايين المنهوبة من المال العام ولا أحد في رئاسة الحكومة أو رئاسة البرلمان يطلب من الانتربول إلقاء القبض عليه وإرساله إلينا مخفوراً (ليس هو الوحيد فهناك عشرات مثله).
لماذا كل هذه المعاملة الفخمة للسوادني؟ ولماذا كل هذه المعاملة الشنيعة للدكتور الشبيبي؟ لا بد ان وراء ذلك دوافع وأسباباً سياسية، فالسوداني قيادي في أحد فروع حزب الدعوة الاسلامية الحاكم بخلاف الدكتور الشبيبي المكتفي والمعتز بهويته الوطنية العراقية فحسب.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

جميع التعليقات 1

  1. زهير الفتلاوي

    التحقيقات في مزاد العمله منذ عام 2010 لماذا لم يقدم الشبيبي ما يثبت براءته وا يعلنها لوسائل الاعلام وهو المحصن من مجلس النواب ومن احد الاحزاب الاسلاميه الحاكمه ؟ ولماذا سافر الى سويسرا وبقى هناك ولماذا هرب مدير عام الاستثمارات في البنك المركزي العراقي ؟ و

يحدث الآن

حكيمي يدفع باريس نحو جوهرة هولندا

مخاطر تعرض المياه المعبأة للحرارة المرتفعة

برلماني يحدد 3 نقاط لدرء مخاطر حرائق "الدوائر الحكومية"

الصحة تعلن تسجيل مليون مواطن بالضمان الصحي

مسؤول أممي يكشف النقاب عن مآس في مناطق بالسودان

ملحق منارات

الأكثر قراءة

المتفرجون أعلاه

جينز وقبعة وخطاب تحريضي

تأميم ساحة التحرير

زوجة أحمد القبانجي

الخارج ضد "اصلاحات دارون"

العمودالثامن: "فاشوش" جمهوري!!

 علي حسين قبل عام بالتمام والكمال خرج علينا رئيس الجمهورية وراعي الدستور معلناً سحب المرسوم الجمهوري الخاص بتعيين الكاردينال لويس ساكو، بطريركاً على الكنيسة الكلدانية في العراق، وكان فخامته ينوي وضع السيد ريان...
علي حسين

كلاكيت: عن أفلام الطريق

 علاء المفرجي أفلام الطريق كنوع سينمائي، فيما يتعلق بشخصياتها وقصصها وشكلها وأفكارها؟ فأفلام الطريق قاموسيا هي تلك الأفلام التي تغادر فيها الشخصيات مكانها في رحلة على الطريق، وما تصادفه في هذا الطريق من...
علاء المفرجي

برعوشا – بيروسوس: التاريخ دول وأحداث متعاقبة تقودها العناية الإلهية

د. حسين الهنداوي (6)ظلت المعلومات حول الحضارات العراقية القديمة بائسة الى حد مذهل قبل التمكن من فك رموز الكتابة المسمارية على يد هنري رولنسون في منتصف القرن التاسع عشر، والتمكن بالتالي، ولأول مرة بعد...
د. حسين الهنداوي

يا أهل الثَّقافة والإعلام.. رفقاً بالألقاب

رشيد الخيون إن نسيت فلا أنسى اعتراض صاحب سيارة الأجرة، المنطلقة مِن عدن إلى صنعاء(1991)، والعادة تُسجل أسماء المسافرين، خشية السُّقوط مِن الجبال في الوديان، على أحد الرُّكاب وقد كتب «الدُّكتور» فلان. اعترض قائلاً:...
رشيد الخيون
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram