اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > جينز وقبعة وخطاب تحريضي

جينز وقبعة وخطاب تحريضي

نشر في: 5 أغسطس, 2015: 09:01 م

عندما يخرج قيادي في فصيل سياسي اسلامي مثل النائب علي العلاق ليقول ان هناك جهات علمانية "تحاول إسقاط الإسلاميين وتجربتهم الإصلاحية، وتحميلهم كل الفشل الذي جرى في المراحل السابقة" فما هي الرسالة التي تصلك؟
ربما تفهم المسألة أنها حماسة من جانب نائب نسأل الله له ان يهدأ قليلا، وربما تفهم فى إطار خطاب تحريضي، يحول معركة الاصلاح السياسي إلى معركة عقيدة ودين وطائفة، فينفي عن الاطراف التي تطالب بمحاسبة المفسدين الخصومة السياسية، ليحولها الى صراع بين كفار ومؤمنين.
إن أي عاقل يدرك جيدا أن تصرفات العديد من ساستنا، تدخل في باب التدليس السياسي، حين يتم استدعاء الدين وتسخيره لخدمة المصالح الشخصية، خاصة إذا كان المقربون من السلطة لا يتذكرونه إلا عند الدفاع عن اخطاء الساسة والمسؤولين تجاه الناس.
لماذا يتذكر البعض الدين فقط عندما يتعلق الأمر بأمنه وبقائه في السلطة، وينساه عندما يتعلق بحقوق المواطنين وما يرتكب في حقهم من جرائم؟
ولطالما شاهدنا نوابا تأخذهم نوبة من الدروشة، حين يتم الحديث عن الفساد وسرقة المال العام واستبداد الحكومة، مرات كثيرة نسمع ونشاهد نوابا يخرجون الدستور من جيوب جببهم ويصرخون ضد كل من يطالب باحترام حقوق الآخرين، أو لأن البعض يريد أن ينتصر لحق العراقيين في العيش بمجتمع يحترم خياراتهم السياسية والفكرية والاجتماعية.
لماذا أصبحت الطائفة أهم، وأقوى، والتعامل بمنطق الطوائف هو البديل للمواطنة؟، لماذا نجد انفسنا امام ساسة يتصورون ان الإسلام في العراق في خطر، فيما الواقع يقول ان العراقيين متدينون، بالفطرة ولا يعيشون في عصور الجاهلية؟، كل يوم نسمع ونشاهد نوابا يرتدون الزي الديني وهم يزأرون غضبا ضد كل من يتحدث بالمدنية وعلمانية الدولة، لكنهم ما ان يحطوا اقدامهم على اول طائرة متجهة الى لندن او سيدني يتحولون بقدرة "الجينز والقبعة" الى علمانيين من الدرجة الاولى، زيا وممارسة وترفيها.
الغريب ان السيد العلاق وهو يخوَن "العلمانيين" لم يخبرنا من كان يحكم العراق خلال السنوات العشر الماضية، هل هم الحزب الشيوعي او التحالف المدني حتى نريد ان نحمل الاسلاميين فشل السنوات الماضية التي كان فيها رائد فهمي رئيسا للوزراء، ونصير الجادرجي رئيسا للبرلمان؟.
استدعاء المظلومية، ومواصلة الشحن لا بديل عنهما أمام سياسيين لا يرون الآن إلا أنفسهم، ولم يروا طوال اكثر من عشرة اعوام من الحكم إلا أنفسهم أيضا.. أما المواطن ومصالحه وأمنه فتلك قضايا ثانوية، يمكن معالجتها باستبدال العمامة بقبعة خفيفة ، لاغراض تسويق الدولة المدنية .. ولكن في سيدني او كوبنهاكن حصرا .

 

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

جميع التعليقات 3

  1. د عادل على

    كل العراقيين وكل العالم يعتبر بان حق إدارة الدوله من حق الاكثريه وفى حالتنا الشيعه التي تكون 60% من نفوس العراق وخاصة ادا كانت الاقليه العربيه السنيه محتكرة السلطه مند تأسيس الدولة العراقيه وبصورة غير شرعيه---وهدا لا يعنى ان كل الشيعه يؤمنون بالإسلام

  2. الشمري فاروق

    هل يتذكر علي العلاق عندما جاءه بعض ناخبيه من اهالي المسيب وقدموا له مجموعه من العراائض التي فيها مطالبهم في دورته الاولى...وبعد بضعة ايام وجدت هذه العرائض طريقها الى المزبله

  3. خليلو...

    اعجز عن اظهار كل ما يجيش في صدري الممتلئ غيضا مما يعاني من الناطقين باسم الله وشرعته التي كانت صلاحا لأمور الناس وذلك بسبب القيود التي تفرضها المدى على تعليقات القراء فأمس مثلا قلت الحق عن اهل الإسلام السياسي وما جانبت الصدق فيه لكن المدى أظهرت اسطرا من ا

ملحق منارات

الأكثر قراءة

المتفرجون أعلاه

جينز وقبعة وخطاب تحريضي

تأميم ساحة التحرير

زوجة أحمد القبانجي

الخارج ضد "اصلاحات دارون"

العمودالثامن: منزل في الإسكندرية وخرابة في بغداد

 علي حسين وأنا أحث الخطى إلى بيت الشاعر اليوناني قسطنطين كفافيس الذي يقع وسط الإسكندرية في شارع يحمل اسمه ، تذكرت الخرابة التي تقع خلف مقهى المربعة والتي كانت فيما مضى بيت الروائي...
علي حسين

قناديل: ما عاد الصيف أب الفقير..!

 لطفية الدليمي كان مثالاً متداولاً في تراثنا العراقي أنّ الصيف أبُ الفقير، يكفيه شرّ المذلّة والمسكنة. لقمة الفقير في الصيف مكفولة ومقدورٌ على متطلباتها الشحيحة؛ فما هي إلا بضعُ حبّات من الطماطم، وأشيافٌ...
لطفية الدليمي

قناطر: الغدير ويوم الموسيقى

طالب عبد العزيز المصادفة وحدها هي التي جعلت من وفاة الفنان عاصي الرحباني في اليوم العالمي للإحتفال بالموسيقى 21 حزيران من كل سنة، عاصي الذي ولأنني أحاول أنْ أبعد عني كل ما هو وحشي...
طالب عبد العزيز

تحديات وفرص التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي في العراق

محمد الربيعي يشهد العالم اليوم ثورة رقمية هائلة تغزو جميع جوانب الحياة، بما في ذلك التعليم. فالتحول الرقمي في التعليم والذكاء الاصطناعي أصبحا ضرورة حتمية لمواكبة التطورات المتسارعة وتحسين جودة التعليم وزيادة التفاعل والمشاركة...
د. محمد الربيعي
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram