اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > آراء وأفكار > سيدي السيستاني أنقذ شيعة العالم من النهاية المُفجعة

سيدي السيستاني أنقذ شيعة العالم من النهاية المُفجعة

نشر في: 1 أكتوبر, 2015: 12:01 ص

نتيجة السياسة المفعمة بالغرور، والتفكير المثالي الطوباوي، والارتكان الى ثقافة مهدوية مرتبكة، وتسلُّط الصبيان على مقاليد الامر الشيعي، والانتهازية السياسية على حساب المصلحة الدينية والاجتماعية وحتى المذهبية، والافتتان عن جهل أو قصد بمبدأ ولاية الفقيه،

نتيجة السياسة المفعمة بالغرور، والتفكير المثالي الطوباوي، والارتكان الى ثقافة مهدوية مرتبكة، وتسلُّط الصبيان على مقاليد الامر الشيعي، والانتهازية السياسية على حساب المصلحة الدينية والاجتماعية وحتى المذهبية، والافتتان عن جهل أو قصد بمبدأ ولاية الفقيه، وتغليب الولاء المرجعي على الولاء الوطني، والانفعال برواسب التاريخ المشبّع بالدم والشعور بالإثم والخطيئة، ولإغراقنا حتى اللعنة بسياسة جلد الذات، ولازدواجية نابتة في ضمائرنا نخدع بها انفسنا وغيرنا، ولانشغالنا بتاريخ مات ومضى ولن يعود، ولقتلنا للزمن بلا رحمة ولا فكر ولا تبصر، ولانهمامنا بالصغيرة وتركِنا الكبيرة، ولانغماسنا بالقشور دون الجوهر واللب، ولأننا نقبل بالحلول الجاهزة، ونستمرئ التبرير والتوكل، ولأننا ضحية المظاهر والتوافه والهوامش، ولتعلقنا بالإطار دون الصورة، ولاستهلاكنا بالكلام وليس الفعل، ولأن المنبر تحول الى دعاية هابطة، ولأننا نفتش دائما عن قبور جماعية، ولأننا نؤمن بالموت المجاني، ونرقص على جروحنا فرحين من الألم، ولأن النجف تم خطفها، ولأن الحسين صار عنوان الارتزاق والاستعلاء والتسوّل، ولأن الكاظم صار إيقونة وليس رمزا، ولأن علياً الكبير ضاع بين لهو الجن ولعنة السحرة، ولأن الشهادة استغلت واستثمرت لاستئصالنا وقتلنا بالمئات، ولأننا نفرح ،ونسكر وننتشي ،ونغني ونرقص استجابة لنداءٍ، يستظهر رحمةً، ويستبطن عذاباً، ولأن الكون في فكرنا كله حزن، كله مأساة، ولأن التاريخ قدر، ولأن العمر في الاربعين يكون قد ودّع الحياة، ولأن الغنى شر، والفقر خير، ولأننا نرفع شعار الوحدة الإسلامية ،ونتهامس سرا بنفاقها ودجلها وتفاهتها، ولأننا نتواصى بتسقيط رموزنا، ولأننا نحتمي بالمنطقة الخضراء، وعلى الموائد خير الزاد، ورائحة المسك والعنبر، وترانيم فكر (خط البط وبط الخط)، فيما شبابنا تزفّهم قوافل الموت الزؤام بلا حساب يا سيدي، ولأن دموع عبد الزهرة، وعبود، وشناوة ،وكاظمية، وشمهودة لا تهز ضمير الأيدي التي تتوضأ،ولأنهم يدفعون بربيع أولادنا الى القتال ،وأولادهم يترنمون دعاء كميل الكسول في لندن وكندا والسويد والدانمارك، ولأن فلسطين يجب ان تعود لأهلها، بدمائنا وأرواحنا وعرضنا مرغمين، ولا تكريم حتى بلغة النفاق، ولا خبز عيش مشترك حتى لو ضاقت بنا كل الدنيا،ولا عزة تذكير وشكر،بل كمَّن يتلقى الرماية ممن علَّمه الرماية، ولأن تحرير الاندلس من الاحتلال الاوروبي البغيض يجب أن يكون مهمتنا حتى لو أن علياً يُلعن في ما بعد على المنابر، ولأن العمامة أشرف وأهم وأقدس من دماغ عالم الذرة، ومنجي الجسوم والاروح من الموت والجوع والقهر والوجع والدموع،ولأن الاميين والجهلة والمنتفعين هم الحراس على تراث الحسين وحب الحسين، فيما اهل الوعي والتجربة والمحبون كفرة أوغاد...
هل تريد من مزيد ياسيدي؟
أعتقد انه كاف...
ولكن ما هي النتيجة يا ترى؟
ظاهرة اليتم الشيعي...
وظاهرة التعوّق الشيعي...
وظاهرة الترمّل الشيعي...
وظاهرة الفقر الشيعي...
وظاهرة التسوّل الشيعي...
وظاهرة التشرّد الشيعي...
هل من مزيد ياسيدنا العزيز؟
شيعة العالم اليوم يعانون من حصار عالمي، حصار جغرافي واقتصادي واجتماعي وسياسي، وقد أعلن أوباما في خطابه الاخير أن الشيعة ليسوا اهل حكم وإدارة وفن وعلم، فهل هي القوس الاخير في حلقة الحصار العالمي للشيعة في العالم، كل العالم، في إيران والعراق وسوريا ولبنان والسعودية والإمارات واليمن والقارة الهندية؟
النجف ياابن المصطفى تستصرخكم، يريدون لها ان تتحول الى بوار، وروحانية بغداد بكاظمها الغيظ وحنيفها الفقه يريدون لها ان تتهدم الى الابد .
سيدي الكريم...
قطرة شهيد في مجزرة سبايكر وديالى خير والف خير من كل حجارات مشهد العقيلة زينب، فمالنا صرنا نقدس الحجر ونهجر العقل، مالنا نؤمن بأن بناء الانسان اهم وأخيروأقدس من بناء الله، سيدي اطفال سبايكر يصرخون في وجه المتحصنين في المنطقة الخضراء، أرامل ديالى، نساء ديالى المغتصبات حاسرات الراس، ناشرات الشعور، هائمات على الوجوه، دموعهنّ الحائرة تلعن المنطقة الخضراء والسمراء والسوداء والحمراء...
شيعة العالم اليوم سيدي ضحايا، ضحايا (وهم) يقولون عنه أم قرى الإسلام الجديدة، ضحايا الحجر الميت، ضحايا الجهل والفقر والمثالية والسعي لإثباتِ انتماءٍ همْ شهداء على نظافته وروعته، فيا غريب الدهور والفكر والتاريخ..
سيدي الكريم...
إلى إين نحن ذاهبون؟
من قال يجب ان نكون شهداء رغماً عنا، ومن قال يجب ان نكون حطب حرب مفروضة علينا، ومن قال يجب ان نخلص لتراب واحد،وفقيه واحد، وعاصمة واحدة؟
من قال يجب ان نعادي العالم كله، ومن قال إننا مسؤولون عن تحرير كل بقاع الدنيا، ومن قال إننا وحدنا مسلمون، ومن قال ان الجنة من نصيبنا وحسب؟
والضمير من وراء القصد.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

جميع التعليقات 34

  1. ابو سجاد

    بارك اله فيك ياسيدي الفاضل لقد انصفت جميع ضحايا المذهب واثلجت القلب وارحت العقل من حمله الثقيل اعندما اقراء او اسمع لم ارى احدا مثلك بتلك الجراة وانت تخاطب تابوات النجف ارجع واقول لماذ لم يخاطب هؤلاء بنفس القوة التي تحملها وبتلك اللغة الواضحة وبدون تردد

  2. كلمة حق

    في حياتي التي جاوزت الخمسين عاما لم أقرأ مقالا صادقا واقعا صريحا يكتب بماء الذهب كهذا المقال . سلم فكرك الراقي يامبدع

  3. رياض

    فعلا قد انرت لنا الدرب يا اخي فعلا انهم مازالوا يعيشون في الفتره المظلمه

  4. ابو ااثير

    بارك الله فيك ياسيدي الفاضل لقد أزحت بمقالتك الرصينة غبار الف ونيف عام من الجهل والعبودية وحررت الفكر الشيعي من اللاهوتية المظلمة ... وأكرر ثانية بارك الله فيك سيدي الكريم .

  5. محمود الجابري

    بارك الله فيك اخي الناشر لوصفك حال الشيعة في العالم وخصوصآ في العراق الجريح انا فقدت اخي في سبايكر واشعر ان دمائهم يستهان بها من قبل مسؤولين المحسوبين على المذهب الشيعي واشعر ان الشيعة قد استغفلو من قبل الاحزاب الدينة التي ظاهرها مع المظلوميين والحقيقةهم

  6. رياض

    فعلا قد انرت لنا الدرب يا اخي فعلا انهم مازالوا يعيشون في الفتره المظلمه

  7. ابو ااثير

    بارك الله فيك ياسيدي الفاضل لقد أزحت بمقالتك الرصينة غبار الف ونيف عام من الجهل والعبودية وحررت الفكر الشيعي من اللاهوتية المظلمة ... وأكرر ثانية بارك الله فيك سيدي الكريم .

  8. محمود الجابري

    بارك الله فيك اخي الناشر لوصفك حال الشيعة في العالم وخصوصآ في العراق الجريح انا فقدت اخي في سبايكر واشعر ان دمائهم يستهان بها من قبل مسؤولين المحسوبين على المذهب الشيعي واشعر ان الشيعة قد استغفلو من قبل الاحزاب الدينة التي ظاهرها مع المظلوميين والحقيقةهم

  9. Haw

    !رائع

  10. عدنان العقيدي

    من خلال قراءتي للمشاركة يتمتع كاتب المقال بذهنية عالية جدا تفوق الوصف ولا اقصد بذالك رصف العبارات والمفردات لكن اقصد انه وضع اصبعه على الداء ووضع له الادواء والحقيقة مثل هذه الاضاءات لا تصدر من صاحب قلم حر

  11. هاشم

    استاذ ابو عمار جنابك دققت الباب الخطأ و اكيد انك تقصد ذلك

  12. احمد الشيخ نور

    بسمه الاعلى بعد التحية و السلام لمؤسسة المدى بشكل عام و للسيد الشابندر بشكل خاص علينا بالاول ان نجل ونحترم شخصياتنا الدينية العراقية بشكل لا يفوق حدود العقل ، فهو بشر و البشر يخطأ ، و لكن ما يثير الاستغراب ان لما كل هذا الحياز لطائفة ما دون اخرى ، لما

  13. ميثم علي

    مقال في الصميم يلخص لنا كل السنين العجاف التي رافقتنا منذ 2003 والى يومنا هذا .

  14. فيصل

    وهاي الرساله منو راح يرد عليه هذه بجب ان يقرأها الناس وعندما يستوعبوها وهي بديهيات يلتحق بهم رجال الدين لأننا في تاريخنا لم نعرف ان رجل دين قد خرج عن الإطار النمطي وفي كلا الحالتين أني لعلى يقين ان هذه الرساله ستذهب الى اشريف النسيان

  15. Hassan hamdi

    سيدي الشابند الفاضل قلمك وفكر قويين بما فية الكفاية صد ورد الاوغاد لكن المصيبة العضمى الشارع ومستمعيك

  16. حسن موسى

    من قال ان الارهابين اكتفوا بسبايا التركمانيات واليزيديات ولايحتاجون الى سبايا كربلاءيات وميسانيات وبصراويات ماذا تقول ياشابندر وكان السيد هو من يشن الحرب بفتواه وتنصحه بالحفاظ على ماتبقى من الشباب الشيعي

  17. اياد العويسي

    الشيعة بين مرارة الولاء لامة لاينتمي اليها و البحث عن الهوية الوطنية  .... البعض يقرأ الاحداث بعيون مذهبه وقوميته واثنيته لو سلمنا جدلا بصحة رأي القارئ اذا كانت رؤاه واسعة وتشخيصه دقيق خارج اطار ماذكرنا سلفا نكون قد قطعنا شوطا كبير نحو العثور على ه

  18. عدي العمري

    ومن قال لك ياسيدي الفاضل اننا نريد ان نحررالعالم او يريد الفقيه من الاشياء التي قلتها فقط ياسيدي يدافع عن المذهب اعطني ظمان لااحد يتدخل بنا ونكون كعبدة البقر او كا عبدة الشمس نحنو مجانين اتركونا لماذا كل هذا العداء تبا للاقلام المؤجوره والتي تدس السم بلعس

  19. احمد العبادي

    لقد ابدعت في الوصف وأجدت في اختيار الألفاظ فكانت عباراتك واضحة صريحة، ولكنها لن تصل الى مسامع من أردت ايصالها اليه بنفس هذه الصراحة والمصداقية والوضوح، ما دام المرجع الذي يسمونه بالأعلى محتجباً خلف الكواليس ولا يتواصل بشكل مباشر مع الجماهير لن تصل اليه مش

  20. رافع ال مدلل

    السيد الكاتب المحترم نجاح وديمومة الحضارات والدول يكون من خلال استيعاب الجميع وتنظيم الجميع وتثقيف الجميع تحت راية واحدة لماذا مكون او جهة او حزب يريد محاربة الجميع بحرب مقدسة والخاسر هو أعداء من الداخل هذا كفر في مفهوم الدولة على المرجعية ان تترك الحكم ا

  21. أزهار أحمد ألموسوي

    لم اندهش قط للجرأةالتي كُتب فيهاالمقال فلطالما تجرأ السيد غالب الشابندر بقول ما لم يتجرأ على قوله الاخرون, لكن لم يسبق لي ان قرات اي مقال يستجمع و يوجز بوعي بالغ ألم سنين ذقنا فيهاالأمرين ,و ما زلنا,ولم يسبق ان استصرخت كل كلمة في مقال عقلي لتحفزه كما فعل

  22. وليد البعاج

    السيد السيستاني لم يفتي بالجهاد في سوريا ولم يرخص بالذهاب لسوريا لا اعلم حشرك لهذه القضيه في المقال ماذا تقصد منها. وما تكلمت به السيد المرجع واعي لما هو اكبر مما قلت وكأنك ياسيدي كناقل التمر الى هجر. وكل خطوات سماحة السيد هي الضغط لانصاف المضلومين. ات

  23. علياء البصري

    ما فائدة توجيه الكلام للسيد السيستاني، وهو رجل دين لا رجل دولة وزعيم روحي معتزل لكل أشكال السياسة! أما كان الأجدر توجيه الخطاب لحزبك المتلقف للسلطة من الشيطان الأكبر كتلقف عثمان لكرة بني أمية، والمتخرج من عباءة الفقيه بدرجة الامتياز! يامن تعترف بأن الإشرا

  24. صابر

    كنت قد فقدت الامل في وجود مثقف شيعي واعي يدرك مصيبة الشيعه اليوم وتسلط شياطين الانس والجن على عقولهم يسيروهم كيف يشاؤن

  25. احمد بغدادي

    اتسمي نفسك شيعيا ياشاهبندر ؟ بلامس امتدحت عاهره غربيه (شاكيرا ) ورحت تغرد بجمالها وجسدها العاري واليوم تنتقد مرجعك . ستسأل عن كلامك عند الحق فنظر ماذا تجيب.

  26. لهيب صقر

    كلام رائع وفي محله اما الاخوه المعلقين وبعضهم يعرفون ان السيد امد الله في عمره هو محور العمليه السياسية وهو راعيها ولاتتحك الحكومة الابامره هدانا الله وهداكم لقول الحق

  27. بحريني

    هذا المقال أفضل مصداق للسم المداف بالعسل والحق الذي يفضي إلى الباطل.

  28. حسن الجادر

    استاذنا اسمعا لوناديت حيا فلا حياة لمن تنادي

  29. باسل اللعيبي

    اشكر السيد غالب على هذا المقال. ولكن هل المرجعية هي السبب في هذا الخراب ام الاحزاب الشيعية والسنية والشيعة انفسهم اتباع الرغيف الرخيص والسنه اتباع الدولار.المرجعية اصبح لديها قناعه بان هذه الحكومات لايمكن الاعتماد عليها . اكثر من القول اضرب بيد من حديد.وه

  30. صابر

    كنت قد فقدت الامل في وجود مثقف شيعي واعي يدرك مصيبة الشيعه اليوم وتسلط شياطين الانس والجن على عقولهم يسيروهم كيف يشاؤن

  31. كامل الابراهيمي

    السلام على الكاتب غالب الشابندر وعلى جميع من كتب وادلى براي في موضوع المقال .... يعبر الكاتب بمقاله عن احباط شديد وخوف اشد على المذهب من صور مأسوية مظلمه قد يكون اغلبها واقع حال نمر بها وبعضها استقراء او توقع لمستقبل مظلم للطائفة والسيد الشابندر له مقال

  32. رجل السلام

    اجدت ادبا ولم تنجح تحليلا علما اني اكن لك احتراما مميزا لشخصك الغالي 1- نحن لا ندري اتريد في كلماتك هذه شرا او خيرا لنا لانها تركزت في محور النقد دون الحلول 2- كلماتكجميلة وجزلة يراد منها توظيف الراي العام صاحب الفكر الهامشي 3- مقالتك جعلتك في نفق ل

  33. ميسانية

    السيد عدي العمري : اولا اكتب نحن صحيحة كي نعرف اذا كنت اهلا للرد على السيد الشابندر المعروف جدا بوطنيته وشرفه واخلاصه ثانيا بما نك تتهم السيد الشابندر بانه من الاقلام الماجورة وهو الشرف يمشي على قدمين فانا اقول انك لاتستحق ان تكون من المعلقين علي

  34. ابو حمزة

    كنت اتصور ان الفكر الشيعي خلال ال 1400 سنة التي كانوا ينتظرون فيها استلام مقاليد الحكم قد الفوا مئات الكتب والدراسات عن كيفية بناء دولة ومجتمع يضاهي ماوصلت له بغداد الرشيد ويتجاوزون السنة الذين يتباهون بعدل عمر، ولكن المفاجأة التي انتظرتها البشرية 1400

ملحق منارات

الأكثر قراءة

المتفرجون أعلاه

جينز وقبعة وخطاب تحريضي

تأميم ساحة التحرير

زوجة أحمد القبانجي

الخارج ضد "اصلاحات دارون"

العمودالثامن: منزل في الإسكندرية وخرابة في بغداد

 علي حسين وأنا أحث الخطى إلى بيت الشاعر اليوناني قسطنطين كفافيس الذي يقع وسط الإسكندرية في شارع يحمل اسمه ، تذكرت الخرابة التي تقع خلف مقهى المربعة والتي كانت فيما مضى بيت الروائي...
علي حسين

قناديل: ما عاد الصيف أب الفقير..!

 لطفية الدليمي كان مثالاً متداولاً في تراثنا العراقي أنّ الصيف أبُ الفقير، يكفيه شرّ المذلّة والمسكنة. لقمة الفقير في الصيف مكفولة ومقدورٌ على متطلباتها الشحيحة؛ فما هي إلا بضعُ حبّات من الطماطم، وأشيافٌ...
لطفية الدليمي

قناطر: الغدير ويوم الموسيقى

طالب عبد العزيز المصادفة وحدها هي التي جعلت من وفاة الفنان عاصي الرحباني في اليوم العالمي للإحتفال بالموسيقى 21 حزيران من كل سنة، عاصي الذي ولأنني أحاول أنْ أبعد عني كل ما هو وحشي...
طالب عبد العزيز

تحديات وفرص التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي في العراق

محمد الربيعي يشهد العالم اليوم ثورة رقمية هائلة تغزو جميع جوانب الحياة، بما في ذلك التعليم. فالتحول الرقمي في التعليم والذكاء الاصطناعي أصبحا ضرورة حتمية لمواكبة التطورات المتسارعة وتحسين جودة التعليم وزيادة التفاعل والمشاركة...
د. محمد الربيعي
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram