اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > حتى الزفير الأخير!

حتى الزفير الأخير!

نشر في: 24 أكتوبر, 2012: 06:30 م

أحب، قدر المستطاع، أن أواكب بحوث الفيزياء، فهي فاتنة لأنها تصدمني دائماً، خاصَّة عندما تضرب مسلماتي الفكرية بقسوة بالغة دون أن تبالي بما يحدث لي بعد ذلك من قلق وأرق.

كما أنني أحب مشاكسة المفاهيم، أحب ملاحقة كل مفهوم إلى باب داره، ليقيني أن أغلب المفاهيم بلا بيوت تسكنها معان محددة.. قبل أيام كنت أطالع كتاباً فيزيائيا ممتعاً، وقد أعادني لموضوع قد ناقشته مطولاً مع بعض أصدقائي، هو موضوع وقوع حدث ما، الذي يفتح الباب على مناقشة مفهوم الحدوث نفسه، فما معنى قولنا إن الأمر الفلاني قد حدث اليوم؟

حسنٌ، يبدو على الموضوع أنه ساذج لأول وهلة، اعترف بذلك، لكن، أليس هذا هو حال جميع المفاهيم، الأعم الأغلب منها على الأقل، أقصد أنها تبدو واضحة الدلالة بشكل تام ثم بعد أول عمق من أعماق الفحص الدقيقي ينكشف عري هذا الوضوح؟ الكتاب المقصود يتحدث عن الوقت الذي يلزم لوصول تأثيرات أي حدث يحدث داخل الكون، خاصة عندما يكون الكلام عن المسافات الهائلة، فحين ينفجر أقرب النجوم إلينا ـوالمسافة الفاصلة بيننا وبين أقرب النجوم أكثر من أربعة ملايين سنة ضوئيةـ فإن الإشعاعات التي تنطلق من هذا النجم ومختلف أنواع الموجات والتأثيرات التي تحدث بسبب انفجاره، والتي تنطلق بنفس سرعة الضوء، ستصل إلينا بعد أربعة ملايين سنة!! وربما هي لن تصل إلينا، فأربعة ملايين سنة، زمن هائل، قد لا تبقى فيه الأرض موجودة ولا حتى المجموعة الشمسية.

طيب لنعد لمفهوم الحدوث ونسأل: هل حدث انفجار النجم الآن، أم أنه سيحدث بعد أربعة ملايين سنة؟ ها هنا تكمن السذاجة الخادعة، فمن الطبيعي أن نجيب بأن الانفجار حدث بالتأكيد إلا أن آثاره لم تصل إلينا، ما يعني أن نجم (سنتوري أو قنطوري) وهو الأقرب لنظامنا الشمسي، لم يعد له وجود.. لكن مهلاً أصدقائي فالموضوع ليس بهذه البساطة. فهذا النجم يؤثر فينا كل لحظة، بموجاته وإشعاعاته وحتى جاذبيته التي تصلنا ضئيلة جداً، لكنها تصل، وستبقى تصل وتؤثر فينا لأربعة ملايين سنة. فكيف نحكم بعدم وجوده؟

ألم أقل لكم أن بعض المفاهيم لا تمتلك بيوتاً تسكنها معان محددة الدلالات؟ فمفهوم الحدوث يبقى واضحاً لأننا نستخدمه بحدود عالمنا الصغير جداً، ونحن كائنات غاية بالصغر ونعيش على سطح كوكب لا يكاد يشغل إلا حيزاً تافها في هذا الوجود الهائل، أما خارج حيزنا الصغير، فلا تعمل معظم مفاهيمنا، والتشويش هنا لا يقتصر على مفهوم الحدوث، بل ومفهوم الوجود، فنحن لا نعرف الآن إن كان نجم (سنتوري) وبقية النجوم موجودة أم لا، فمن يدري ربما هناك عوالم نجمية اختفت قبل ملايين السنين ونحن لم نزل نبحث باحتمال وجود الحياة فيها، لأن مراصدنا لم تزل ترصدها إلى الآن!

الآن دعني افشي لك سراً يا صديقي: امسك معول التأمل واضرب به أقرب الأماكن منك، وستنفجر بوجهك علامات استفهام من هذا العيار وأثقل، لكنك لن تؤمن بعدها بأي من الوصفات المعرفية الجاهزة التي تتقافز من حولك وتدعي قدرتها على تفسير كامل رحلة الوجود، ومنذ الشهيق الأول وحتى الزفير الأخير.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

جميع التعليقات 1

  1. ghaith alkhzrajy

    عندما كنت شابا عشقت الفلسفه وعندما كبرت صرت ميالا للبساطه لذلك عندما اقرا لك اجد فيك نفسي ولكن اتمنى ان تتساهل معنا (ترى تعبتنا)

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

العمودالثامن: العميل "كوديا"

إنهيار اليوتوبيا الأمريكية في العراق

العمودالثامن: مرجان أحمد مرجان يطارد فلاح حسن

عن النقابات واخواتها سبيلا

العمودالثامن: عقدة عبد الكريم قاسم

العمودالثامن: فولتير بنكهة عراقية

 علي حسين ما زلت أتذكر المرة الأولى التي سمعت فيها اسم فولتير.. ففي المتوسطة كان أستاذ لنا يهوى الفلسفة، يخصص جزءاً من درس اللغة العربية للحديث عن هوايته هذه ، وأتذكر أن أستاذي...
علي حسين

من دفتر الذكريات

زهير الجزائري (1-2)عطلة نهاية العام نقضيها عادة في بيت خوالي في بغداد. عام ١٩٥٨ كنا نسكن ملحقاً في معمل خياطة قمصان (أيرمن) في منتصف شارع النواب في الكاظمية. أسرّتنا فرشت في الحديقة في حر...
زهير الجزائري

دائماً محنة البطل

ياسين طه حافظ هذه سطور ملأى بأكثر مما تظهره.قلت اعيدها لنقرأها جميعاً مرة ثانية وربما ثالثة او اكثر. السطور لنيتشه وفي عمله الفخم "هكذا تكلم زارادشت" او هكذا تكلم زارا.لسنا معنيين الان بصفة نيتشه...
ياسين طه حافظ

آفاق علاقات إيران مع دول الجوار في عهد الرئيس الجديد مسعود پزشكیان

د. فالح الحمراني يدور نقاش حيوي في إيران، حول أولويات السياسة الخارجية للرئيس المنتخب مسعود بيزشكيان، الذي ألحق في الجولة الثانية من الانتخابات هزيمة "غير متوقعة"، بحسب بوابة "الدبلوماسية الإيرانية" على الإنترنت. والواقع أنه...
د. فالح الحمراني
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram