اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > محليات > طلاب يستغربون أسعار الكليات "الموازية" ويطالبون بخفض الأجور

طلاب يستغربون أسعار الكليات "الموازية" ويطالبون بخفض الأجور

نشر في: 9 أكتوبر, 2015: 09:01 م

لم يكن في بال أغلب طلاب الصف السادس الاعدادي بأن اسعار الكليات الموازية التي أقرتها وزارة التعليم العالي ستكون بهذا الشكل ، لاسيما وان الكثير من الطلاب لن تفصلهم عن اقرانهم في الكليات الاساسية سوى درجات بسيطة.
وتقبل الدراسة الموزاية الطلبة الذين لا

لم يكن في بال أغلب طلاب الصف السادس الاعدادي بأن اسعار الكليات الموازية التي أقرتها وزارة التعليم العالي ستكون بهذا الشكل ، لاسيما وان الكثير من الطلاب لن تفصلهم عن اقرانهم في الكليات الاساسية سوى درجات بسيطة.

وتقبل الدراسة الموزاية الطلبة الذين لا تؤهلهم معدلاتهم للقبول في الكليات الحكومية بالقبول المركزي، ويشترط أن يكون فارق المعدل بسيطا جداً للقبول المركزي مقابل أجور مالية.
الطالبة في الصف السادس الاعدادي روان علي تقول في تصريح لـ"المدى" ان "اصحاب المعدلات العالية فرحوا جدا بخطوة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بفتح الدراسة المتوازية في اغلب الكلية ومنها الاختصاصات الطبية".
واضافت علي بالقول ان "أغلب الطلاب فوجئوا بالاسعار التي اعلنت عنها وزارة التعليم، حيث لايمكن لطالب يتخلف عن زميله بالمقعد الدراسية بفارق درجتين فقط ان يدفع 15 مليون دينار سنويا لكي يكون في كلية الطب".
وبينت علي ان "خطوة الوزارة الجميع شجعها لأنها ستخلص الطلاب من بطش الكليات الاهلية والاسعار المرتفعة للاختصاصات الطبية الا ان الامر الان مشابه ولايعرف الطالب الذي يمتلك معدلاً عاليا ماذا يفعل رغم اقترابه من صاحب القبول الطبي بدرجات قليلة".
ودعت علي الحكومة ومجلس النواب "الى الضغط على وزارة التعليم العالي من اجل تقليل اجور الدراسات الطبية في الكليات الموازية كي يتمكن اكبر قدر ممكن من الطلاب بالدراسة فيها لانهم اصحاب معدلات عالية".
استاذ جامعي في كلية الصيدلة قال لـ"المدى" ان "وضع هذه الاجور المرتفعة سيؤدي الى وضع فوارق كبيرة بين طلاب الجامعة الرئيسية والموازية من نواح عدة ابرزها علمي".
ودعا الوزارة الى ان "تضع اجورا رمزية لهذه الدراسة لان الطالب في الجامعة الاساسية والموازية متقارب في المعدل وربما لاتفصل بينهما سوى اعشار الدرجة وبالتالي فان هذا الامر يخلق جواً عاماً ولايظلم الكثير من الطلاب اصحاب الامكانيات البسيطة وغير القادرين على دفع اجور هذه الدراسة".
مصدر في وزارة التعليم العالي اكد لـ"المدى" ان "هذه الاسعار ستبقى ثابتة لان الوزارة ترى ان الاختصاصات الطبية تحتاج الى الكثير من الاموال كي يتم فتح كلية موازية وهي بعملها قريببة على نوع الكليات الاهلية".
وبين المصدر ان "هناك خلافا بين لجنة التعليم العالي النيابية وبين الوزارة حول هذه الاسعار"، لافتاً الى ان "الوزارة تنتظر تقديم القبولات والخروج بمنتائج الامتحان التنافسي ومن ثم فتح باب القبول للكلية الموازية".
وكانت الجامعة المستنصرية حددت اجور الدراسة الصباحية الموازية في كلياتها بعد اجتماع اللجنة المشكلة لهذا الغرض وعرض الاجور على وزير التعليم العالي والبحث العلمي لغرض الموافقة على ان لا تكون تلك الاجور خاضعة لاي تقسيط او اي اجراء.
وجاءت قائمة الاجور بالاشكل الاتي "كلية الطب العام: 16 مليون دينار عراقي، كلية طب الاسنان: اثنا عشر مليون دينار عراقي، كلية الصيدلة :سبعة ملاين دينار عراقي، كلية الهندسة :مليونان وخمسمائة الف دينار عراقي، كلية القانون : مليونان ومئتا الف دينار عراقي, كلية العلوم السياسية :مليون ومئتان وخمسون الف دينار عراقي كلية العلوم السياحية : مليون ومئتان وخمسون الف دينار عراقي.
وأعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين الشهرستاني، السبت ( 8 آب )2015، عن "فتح الدراسة الموازية الصباحية الخاصة في عموم الجامعات، مؤكدا أنها تشمل الذين لا يؤهلهم معدلهم للقبول في الكليات الحكومية وفقاً للقبول المركزي".
وقال الشهرستاني خلال مؤتمر صحفي عقده في جامعة بابل، إن "الوزارة قررت فتح الدراسة الموازية الصباحية الخاصة في عموم الجامعات العراقية".
وأضاف الشهرستاني أن "الدراسة فتحت للذين لا يؤهلهم معدلهم للقبول في الكليات الحكومية في القبول المركزي"، مشيراً إلى أن "القبول فيها يشترط أن يكون فارق المعدل بسيط جداً للقبول المركزي وتكون أجور الدراسة فيها اقل من أجور الكليات الأهلية".
وتوقع الشهرستاني أن "تشهد الدراسة الموازية الخاصة إقبالاً واسعاً من قبل الطلبة بشكل اقل بقليل عن الدراسة الصباحية للطلبة المقبولين في القبول المركزي".
وتشهد نتائج القبول المركزي للجامعات العراقية سنوياً اعتراض آلاف الطلبة على الكليات التي يقبلون فيها ما يدفع العديد منهم إلى الذهاب للدراسة المسائية في الجامعات الحكومية أو الكليات الأهلية.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

جميع التعليقات 3

  1. غسق التميمي

    ارجوا من جميع الصحف والمجلات الاهتمام بهذا الموضوع الخطير الذي يهدد الاسر العراقيه البسيطه..فرحناعندما سمعنا بالدراسه الموازيه ولكن لم نتخيل ان تكون بهذه الاسعار والاجور الباهظه والفرق ليس كثير سوى درجتان ...مع الاسف الكليات الاهليه اقل من اسعارهم ...

  2. غسق التميمي

    ارجوا من جميع الصحف والمجلات الاهتمام بهذا الموضوع الخطير الذي يهدد الاسر العراقيه البسيطه..فرحناعندما سمعنا بالدراسه الموازيه ولكن لم نتخيل ان تكون بهذه الاسعار والاجور الباهظه والفرق ليس كثير سوى درجتان ...مع الاسف الكليات الاهليه اقل من اسعارهم ...

  3. عماد

    السلام عليكم التعليم الموازي هو فرصه ليحقق الطالب رغبته بفارق درجتين في المعدل ولكن يجب ان يكون اضافة مقاعد وليس حجز مقاعد ويتم بيعها على الطالب بحجة الموازي ثانيا اسعارها اكثر من الكليات الاهليه بينم صرح الوزير ان اسعار الموازي اقل بكثير من الاهلي مثلا ق

يحدث الآن

بوتين يصل كوريا الشمالية في زيارة لتعزيز العلاقات الدفاعية

العراق ينضم رسمياً الى العائلة الدولية للعبة الهوكي

هيئة الحج العراقية تحصل على المركز الأول بجائزة "لبيّتم"

الاستخبارات تطيح بتاجر أعضاء بشرية في الديوانية

اردا غولر يقود تركيا للانتصار على جورجيا بـ3 أهداف

ملحق منارات

مقالات ذات صلة

عمالة الأطفال في العراق: انتهاك وحرمان
محليات

عمالة الأطفال في العراق: انتهاك وحرمان

 بغداد/ المدى أكد المرصد العراقي لحقوق الإنسان، يوم أمس الأربعاء، أن عمالة الأطفال في العراق تتفاقم نتيجة الظروف الاقتصادية الصعبة والنزاعات المستمرة، بالإضافة إلى أسباب أخرى دفعت العديد من الأسر إلى إرسال أطفالها...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram