اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > منوعات وأخيرة > حدث في مثل هذا اليوم: هدنة 1918 وقضية الموصل

حدث في مثل هذا اليوم: هدنة 1918 وقضية الموصل

نشر في: 30 أكتوبر, 2012: 11:00 م

لاريب أن خيرات العراق ، ولاسيما النفط منه كان من الأسباب الرئيسة التي جعلت بريطانيا تنظر إلى العراق نظرة خاصة ، فقررت احتكار هذه الثروات منذ منتصف القرن التاسع عشر ، وبدأت جهودها للسيطرة على منابع النفط التي كانت ولاية الموصل تقوم على أكبر منابع النفط في العالم يومذاك . غير أن مطامعها واجهت تحديات مختلفة ، تحددت فيما سمي بالمسألة الشرقية ، إذ أخذ التنافس بين الشركات العالمية يشتد لاحتكار نفط ولاية الموصل . وقد استمر النزاع الدولي لسنوات طويلة انتهى باحتلال بريطانيا الأراضي العراقية في الحرب العالمية الأولى .
بدأت الحملة البريطانية لاحتلال العراق منذ أن نزلت على منطقة الفاو في اليوم السادس من تشرين الثاني1914 . واحتلت البصرة في الشهر نفسه . وسقطت بغداد بيد البريطانيين في آذار 1917 ، وتقدمت القوات الإنكليزية إلى الشمال واحتلت كركوك في السابع من مايس من 1918 . وفي مثل هذا اليوم من عام 1918 أعلنت الهدنة بين الحكومتين البريطانية والتركية بعد مباحثات متواصلة . كانت الهدنة عملا مظهريا فقط بالنسبة لبريطانيا ، فقد استمرت قواتها بالتقدم فاحتلت حمام العليل في اليوم التالي من إعلان الهدنة ، ثم دخلت مدينة الموصل في اليوم الثاني من تشرين الثاني ، بعد انسحاب الأتراك منها ، وهكذا تمكنت بريطانيا من احتلال العراق بأكمله ، وحققت أحلامها القديمة في السيطرة على خيرات الشرق .
لقد أدى احتلال الموصل بعد إعلان الهدنة مشكلة جسيمة بين العراق الدولة الفتية الواقعة تحت الانتداب البريطاني ، وتركيا التي أعلنت أن الموصل يجب إن تعود إليها لأنها احتلت بعد الهدنة . وكانت قضية الموصل أخطر القضايا التي واجهت الدولة العراقية في بدء تأسيسها . وكانت بريطانيا قد وضعت جميع إمكاناتها السياسية والدبلوماسية لإبقاء الموصل ضمن السيادة العراقية ، وهذه حقيقة يجب أن تقال وأن لا تختلط الأوراق فيها ، وكان تأثيرها واضحا في مؤتمر لوزان الذي عقد يوم 20 تشرين الثاني 1922 ، لبحث قضية الحدود بين تركيا والدول المجاورة لها ، فاعتبر المؤتمر ولاية الموصل تابعة للعراق ، إلا أن المجلس الوطني التركي رفض هذه المعاهدة مطالبا بإلحاق الموصل بتركيا . وفي نيسان 1923 عقد مؤتمر لوزان الثاني فقرر إحالة القضية إلى عصبة الأمم التي قررت تشكيل لجنة خاصة لبحث القضية . استعدت الحكومة العراقية لوضع المستلزمات المطلوبة وتقديمها إلى  اللجنة الدولية التي ستزور العراق وتحقق في تابعية الموصل للعراق . وفي الموصل تنادى أغلبية الأهالي للدفاع عن عراقية الموصل ، واحتشدوا في الشوارع لبيان رأيهم إلى اللجنة الأممية . وبعد أن عرفت اللجنة رأي أهالي الموصل في الأمر ، رفعت تقريرها السري إلى عصبة الأمم . وفي 16 كانون الأول 1925 قرر مجلس عصبة الأمم إلحاق ولاية الموصل في العهد العثماني جميعها بالعراق وترسيم الحدود بين العراق وتركيا والمصادقة على المعاهدة العراقية البريطانية .

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

تقرير: "تهيج العين" قد يكون من أعراض الإصابة بالسرطان

«الصندوق العربي للثقافة» تعاون مرتقب مع العراق في مجالات الأدب والفن

بيت المدى يستذكر ممسرح رواية "النخلة والجيران" الفنان الكبير الراحل قاسم محمد

مهمة في واتسآب بأجهزة أندرويد

تعلم كيفية الحفاظ على صحة المفاصل

مقالات ذات صلة

دراسة: زيت الطهي المكرر يهدد صحة الدماغ

دراسة: زيت الطهي المكرر يهدد صحة الدماغ

متابعة / المدىإعادة استخدام زيت الطهي ممارسة شائعة في العديد من الأسر والمطاعم، ولكن قد تكون لها عواقب وخيمة على صحة الدماغ. وعند تسخين   الزيت الىدرجات حرارة عالية، يخضع لتفاعلات كيميائية تنتج مركبات ضارة...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram