اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > عام > متابعة..واقع كردستان فـي معرض لمصور بريطاني

متابعة..واقع كردستان فـي معرض لمصور بريطاني

نشر في: 8 أكتوبر, 2012: 03:30 م

عبد الخالق دوسكي/ دهوك
لم يكن المصور البريطاني روبرت كونانت يتخيل بأنه سيأتي يوم وسيكون لصوره الفوتوغرافية التي التقطها قبل اكثر من عشرين سنة هذا التأثير الكبير في المواطنين بمحافظة دهوك التي زارها بين العامين 1989 وعام والتي حاول فيها تجسيد واقع إقليم كردستان في تلك الفترة التي تعد من المراحل المهمة في حياة الشعب الكردي فهي تجسيد لمرحلة ما بعد حملات الأنفال سيئة الصيت، حيث المعسكرات التي ضمت الآلاف من الأسر الكردية ثم أعقبتها مرحلة ما بعد انتفاضة آذار عام 1991 حيث الحرية.
وأوضح المصور البريطاني روبرت انه قد قام بزيارة إلى محافظات اقليم كردستان بعدما قرأ عن مأساة حلبجة والأنفال في الصحف البريطانية وتنقل ما بين المدن الكردية وصور لحظات من حياة الناس والواقع الذي كان تمر به مدن كردستان وقال "إنني أهدف  من وراء فتح هذا المعرض الفوتوغرافي إلى عرض مشاهد عن حياة الناس والواقع الذي كانوا يعيشون فيه قبل عشرين عاما وساترك مجال المقارنة لهم".
وحول اللحظات والمشاهد التي حاول تصويرها يقول روبرت "حاولت أن اجمع بين مشاهد كثيرة عن حياة الناس في ذلك الوقت لأن النظرة السائدة في أوربا آنذاك عن الكرد انهم مجرد رعاة يعيشون في الجبال فأردت أن أبين أن هنالك تطورا وحضارة لدى الشعب الكردي".
وقد زار المعرض جموع من المواطنين منهم الفنان التشكيلي وليد ستي الذي بيّن انه كان على علاقة صداقة مع هذا المصور البريطاني خلال السنوات الماضية واقترح عليه فتح معرض فوتوغرافي للصور التي التقطها قبل أكثر من عشرين عاما، وتابع قائلا "هذا المعرض يصور مشاهد من حياة الناس بعد عودتهم من الجبال وانتهاء فترة النضال العسكري والنزول إلى المدن وتشكيل الأحزاب وفتح المقرات السياسية، لذا فهي تعبير عن الذاكرة الجمعية لدى الشعب الكردي والمجتمع الكردستاني وما به من مواقف سياسية وإنسانية وواقعية".
النحات حميد شريف الذي كان من رواد المعرض قال "نحن في مديرية غاليري دهوك ندعم فتح مثل هذه المعارض التي من شأنها تعزيز حس الانتماء لدى الناس في هذا الوقت وقد رأينا ان هذا المعرض كان له اثر كبير في المواطنين الذين استذكروا الكثير من اللحظات المحزنة التي مرت بهم خلال السنوات الماضية".
من جانبه فقد بين مدير فن الكرافيك في زاخو الفنان عوني سامي الذي زار هذا المعرض ان هنالك جهودا بسيطة قد يبذلها شخص في وقت ما، ثم يكون لهذا المجهود اثر كبير بعدما يتقادم الزمن عليه، وقال " هذا جهد جميل يشكر عليه هذا الفنان الذي لا ينتمي الى واقعنا وحياتنا ومنطلقه دافع إنساني بحت".
وبيّن عوني أن الشيء المهم والمثير في هذا المعرض الفوتوغرافي انه قام بأرشفة الحالات الإنسانية "وهذه هي مهمة كل فنان يحاول التقاط الحالات الإنسانية وتجسيدها بأي شكل كان ويظهر هذا التجسيد بشكل جميل في الفوتوغراف لأنه مباشر ورؤيوي وأظن أن جهود هذا الفنان لم تذهب سدى لأنه فاجأنا جميعا".

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

الشرطة المجتمعية: معدل الجريمة انخفض بالعراق بنسبة 40%

طبيب الرئيس الأمريكي يكشف الوضع الصحي لبايدن

القبض على اثنين من تجار المخدرات في ميسان

رسميًا.. مانشستر سيتي يعلن ضم سافينيو

(المدى) تنشر جدول الامتحانات المهنية العامة 

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

بعد ثلاثة عقود .. عباس الكاظم يعود بمعرض «خطوات يقظة» في الدنمارك

مذكرات محمد شكري جميل .. حياة ارتهنت بالسينما

بيتر هاجدو والسرد الصيني

عدد مجلة "أوربا" الخاص عن الأندلس .. نسمة هواء نقي في محيط فاسد

رمل على الطريق

مقالات ذات صلة

الشعر.. هل سيجد له جمهورا بعد مائة عام؟
عام

الشعر.. هل سيجد له جمهورا بعد مائة عام؟

علاء المفرجي هل سيجد الشعر جمهورا له بعد مائة عام من الان؟؟… الشاعر الأميركي وليامز بيلي كولنز يقول: " نعم سيجد، لأن الشعر هو التاريخ الوحيد الذي نملكه عن القلب البشري" فالشعر يعيش بين...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram