اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > ملحق اوراق > 10 كتب هزت العالم

10 كتب هزت العالم

نشر في: 24 إبريل, 2010: 05:04 م

ابدت الكتب قوة هائلة من اجل الخير ومن اجل الشر طوال التاريخ المسجل للجنس البشري .. في هذه الصفحات سنقدم مناقشة لعشرة كتب كان لها تاثير في التاريخ والاقتصاد والثقافة والعلوم من عصر النهضة الى يومنا هذا 
 انها كتب بالغة القوة نقدمها في ملحق اوراق والكتب من اختيار الدكتور روبرت داونز الرئيس السابق للمكتبة الوطنية الامريكية يبين بوضوح ذلك النفوذ الواسع للكتاب، كتاب داونز صدر في الخمسينيات من القرن الماضي اراد فيه المؤلف ان يقدم عرضا مثيرا للكتب من عدة عصور تبين القوة الهائلة للكلمة المطبوعة واثرها في التقدم البشري. طلت الماكيافيلية لمدة تزيد على الاربعة  قرون عالقة في ذهن العالم على انها مرادفة لشيء شيطاني وخائن ونذل وقاس وخبيث. كان ابو هذا المصطلح، نيقولا ماكيافيلي، رمزا شهيرا للسياسي المتآمر والماكر والمنافق المجرد من الاخلاق والعديم المبدأ تماما والمستهتر، الذي تنحصر كل فلسفته في ان "النهاية تخلق الوسيلة" ، وقد اعتقد العالم اجمع ان أرقى قانون لماكيافيلي هو الملاءمة السياسية، وفي انكلترا القرن السابع عشر، كان "اولدنيك" كنية متبادلة بين كل من ماكيافيلي والشيطان، اما من دفاع لهذا المتهم ام ان هناك ظروفا مخففة؟ تعتمد شهرة ما كيافيلي السيئة، اعتمادا كليا تقريبا على كتاب واحد هو "الامير" الذي كتبه في عام 1513 ، ولكنه لم ينشر الا في عام 1532 بعد وفاة مؤلفه بخمسة اعوام، ما من كتاب يمكن ان ينفصل عن العصر الذي كتب فيه، هذه حقيقة لايمكن توضيحها توضيحا مناسبا باكثر مما يوضحها كتاب "الامير" ومع ذلك فهو ككل كتاب عظيم، يضم دروسا لجميع العصور. لانعرف سوى القليل عن حياة ما كيافيلي قبل عام 1498 عندما كان في التاسعة والعشرين من عمره وزيرا لجمهورية فلورنسا ، خدم حكومة هذه المدينة لمدة 18 عاما، وذهبت به المهام الدبلوماسية الى توسكاني ثم عبر جبال ابنين الى روما، وبعد ذلك الى ما وراء جبال الالب وتعرف على الكونتيسة كاترينا سفورز وباندولفو ستروشي طاغية سينا وفرديناند الارجوني ولويس الثاني عشر ملك فرنسا، والامبراطور ماكسيميليان والبابا يوليوس الثاني، وسيزار بورجيا، وكانت السياسة في ذلك العصر فاسدة بطريقة لاتصدق ، وكان ماكيافيلي ، الطالب الداهية في دراسة الطبيعة البشرية، في حداثة عهده بالسياسة ، وفي عدة مناسبات ابدى مقدرة ومهارة في انجاز المفاوضات الصعبة، وبعد ذلك بنى واقعيته وسخريته من الامور السياسية، دون شك، على المران، لأنه تعلم الا يكترث لأي باعث غير الجشع والانانية. rnاثناء اقامته في اسبانيا ففصل ماكيافيلي وسجن وعذب، واخيرا نفي الى ضيعته الريفية الصغيرة بالقرب من سان كاسبانو، حيث بقي محدد الاقامة حتى موته في عام 1527 باستثناء فترات قصار، فكان يقضي وقته خلال تلك السنين الطويلة، في تأليف كتب "الامير" وطالمحادثات" و"فن الحرب" و"تاريخ فلورنسا" وتتناول كلها، بصفة مبدئية ، السياسة القديمة والمعاصرة. من الصعب اكتشاف اية رقه في طبيعة ماكيافيلي فيما يختص بالشؤون العامة، ولكنه كان يحس بتأثر عميق تجاه امر واحد. كان وطنيا اصيلا مع شوق حماسي لأن يرى ايطاليا دولة قوية متحدة، وربما كان ملاحقا باردا وموسوسا ورجلا ماجنا صافي العقل، حتى ناقش الوحدة الايطالية، ثم أوحى اليه بالحماس والفصاحة والحرارة والحيوية، وقد كانت حال ايطاليا في اوائل القرن السادس عشر في بؤس شديد يثير اشجان أي شخص الى درجة البكاء. برغم ان "الامير" مكرس الى لورنزودي ميديكي حاكم فلورنسا الجديد، فان بطل الكتاب هو سيزار بورجيا ابن السابا الكسندر السادس، وكاردينال في السابعة عشرة، وقائد حربي قدير، وهازم رومانيا ودكتاتور قاس لايعرف الرحمة، ارسل ماكيافيلي رسولا الى بلاطه في عام 1502 ، وكما علق مترجم النسخة الانكليزية للامير: "رأى باعجاب كيف تبادل بورجيا استخدام الحذر والدهاء، في مهارة، وكذلك الالفاظ المعسولة والاعمال الدموية، وكيف استخدم ببرود الغدر والنفاق، وكيف استعمل الارهاب في وحشية لاستمرار اخضاع من دحرهم، وكيف يقبض بطغيان على البلاد التي يحتلها". واذ مارس سيزار ازدواج الشخصية والقسوة وعدم الثقة، نال النجاح الباهر، ولكنه كان نجاحا مؤقتا، كان ماكيافيلي وطنيا غيورا يميل الى النظام الجمهوري، ولكنه لما اختبر حال ايطاليا الثائرة والمؤسفة اقتنع بان رجلا مثل سيزار بورجيا هو القائد المثالي لانهاء حالة الفوضى تلك. وهكذا اوحت اليه نظرته الى امة موحدة، بالحماس الوطني، واذ كان عالما باحتياجات الساعة الحرجة وواعيا للفرصة الذهبية الماثلة امام الحاكم الجديد، وجه كل نشاطه وحماسه الى تأليف "الامير" فكتبه في الشهور الستة الاخيرة من عام 1513 وبعد ذلك بوقت ما، قدمه الى بلاط لورنزو مع اهداء المؤلف:" لما رأيت انه ليس في المقدور تقديم هدية افضل من اسداء فرصة الفهم في اقصر وقت، فأنني اقدم كل ما تعلمته في تلك السنين العديدة وسط الكثير من المتاعب والاخطار". الهدف الاس

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

النمسا تهزم بولندا بثلاثية في يورو 2024

حاولوا قتل شخص.. الداخلية تلقي القبض متهمين أثنين في بغداد

الاتصالات: العراق ينجح في استعادة عضويته لدى اتحاد البريد العالمي

هل يكتب ميسي سطوره الاخيرة في مسيرته الكروية؟

في العراق.. درجات الحرارة المحسوسة غدا تلامس الـ 65 درجة مئوية

ملحق منارات

الأكثر قراءة

روجيه فاديم يروي قصته مع بريجيت باردو:جسدها يتحدى قوانين الجاذبية الأرضية

10كتب هزت العالم: النظريات الرياضية.. اسحق نيوتن

العمدة في صناعة الشعر لابن رشيق

أحلام مستغانمي:أهي كتابات للنسيان أم لإنعاش الروح والذاكرة والوجدان؟

مذكرات جاك شيراك...أسرار عن القذافي وصدام

مقالات ذات صلة

دستويفسكي جوهر الروح الإنسانية

دستويفسكي جوهر الروح الإنسانية

لكن الفكرة المركزية التي سيطرت على دستويفسكي كانت الله والذي تبحث عنه شخصياته دائما من خلال الأخطاء المؤلمة والإذلال.يقول دستويفسكي على لسان الأمير فالكوفسكي في رواية مذلون مهانون (.... لكنك شاعر ,وأنا إنسان فان...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram