اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > سياسية > سكان القرى النائية في الأنبار يضطرون للتعاون مع المسلحين بسبب غياب الجيش

سكان القرى النائية في الأنبار يضطرون للتعاون مع المسلحين بسبب غياب الجيش

نشر في: 29 مايو, 2019: 12:00 ص

 ترجمة/ حامد أحمد

في كل يوم يتخوف أهالي قرية أبو طيبان، في الأنبار، من قدوم ساعات الليل وحلول الظلام .
وفي القرية يجلس دخيل ابراهيم رميّد، وهو زعيم عشائري محلي من محافظة الأنبار، اعتقل ثماني مرات تحت حكم داعش، يتحدث عن أساليب التنظيم الوحشية.
قال، وهو يشير الى الأرض القاحلة المحيطة بكتلة من البيوت التي تشكل القرية مع بيت قريب قد نسف بانفجار: "في الليل يهاجمنا مسلحو داعش، بإمكانهم الظهور من حيث لا نعرف ".
واضاف رميّد: "نصبنا كاميرات على البيوت ووضعنا حراساً على الأسطح. ويقوم أتباعنا بحراستنا حتى الصباح لأننا نريد أن ننام إذ ليست هناك قوات أمنية في القرية. "
ويبدو أن تنظيم داعش رجع لتنفيذ هجمات في العراق، أو أنه يحاول ذلك. هناك شكوك أنه منذ سقوط المعقل الأخير لداعش في قرية الباغوز في سوريا في آذار الماضي، عبر ما يقارب الألف مسلح على الأقل من داعش الحدود الى داخل العراق. ويعتقد أن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي كان في منطقة الأنبار عندما بث الشهر الماضي شريطه الدعائي الأول بعد خمس سنوات من أول ظهور له في جامع النوري في الموصل. كثير من المسلحين يعيشون في شبكة أنفاق بناها التنظيم مجهزة بمواد غذائية ضرورية وملابس ويعملون ضمن خلايا صغيرة مكوّنة من خمسة الى عشرة أفراد .
بعد أن سيطر داعش على مساحات واسعة من العراق على مدى ثلاث سنوات، تمكن الجيش العراقي برفقة قوات الحشد بنهاية عام 2017 وبمساعدة أميركية من القضاء على داعش في البلاد .
ريناد منصور، باحث من معهد جاثام هاوس للدراسات، يقول إن القوات العراقية بقيت منقسمة على نفسها على شكل فرق وكل فرقة لها طريقتها الخاصة في محاربة ما تبقى من فلول داعش، وهذا ما قد يؤثر على كفاءة هذه القوة، مشيراً الى أن هذه الفرق المسلحة تشتمل على جهاز مكافحة الإرهاب وقوات الحشد الشعبي وقوات الجيش العراقي، فضلاً عن القوات العشائرية المحلية، ولا يوجد تنسيق متبادل بين هذه القوات .
أضاف منصور قائلاً: "جهاز مكافحة الإرهاب وفصائل قوات الحشد لا يتحدث أحدهم مع الآخر، حتى أنهم لا يجلسون في قاعة واحدة فيما بينهم، لأن جهاز مكافحة الإرهاب ينظر إليه كقوة مدربة أميركياً، في حين قوات الحشد ينظر لها كفصائل مسلحة مقربة من إيران. هاتان القوتان وكذلك القوات العشائرية كانت تساعد إحداها الأخرى في مقاتلة داعش وتحرص على ضمان عدم عودته. ولكن بالطبع لا يلجأون الى تبادل المعلومات الاستخبارية فيما بينهم. "
الشيخ قِطري السمرمد، زعيم قوات عشائرية في محافظة الأنبار، يقول: "90% من العشائر هنا في العام 2014 ساندت داعش، أما الآن فلا يوجد 1% منهم يدعم داعش. "
ويستدرك السمرمد بقوله: "عندما تحول داعش من قوة إرهاب الى سلطة حاكمة في العام 2014 بعد سيطرته على مساحات واسعة من العراق، اكتشفت العشائر أن هذا التنظيم هو تنظيم إجرامي وأنه لا يهمه إن كنت سُنيا أم شيعيا بل ما يهمه هو القتل والتدمير. "
قسوة ووحشية حكم تنظيم داعش عملتا على تقليص دائرة الانضمام والتجنيد لصفوفه بشكل كبير، وإن عدداً كبيراً من العشائر والمدنيين بدأوا بنقل معلومات استخبارية لأجهزة أمن عراقية والتعاون معهم ضد التنظيم .
مدير إعلام وزارة الدفاع، اللواء تحسين الخفاجي، يقول: "السبب الذي دعا الى سقوط عدد من المحافظات بيد داعش هو أن القوات الأمنية التي كانت هناك كانت خائفة لشعورها بأن الأهالي حولهم لا يحبذونهم ولا يريدون تواجدهم، ولهذا السبب تركوا أسلحتهم وراءهم وهربوا. أما الآن فإن القصة باتت على النقيض من ذلك، حيث أن الأهالي يريدون بقاء الجيش وهم متعاونون معه، وقد ساعدوا الجيش في عملياته خلال فترة التحرير، ولهذا فمن الطبيعي أن تعاونهم الآن أعلى بكثير من السابق."ويقول الزعيم العشائري السمرمد، الذي ينحدر من منطقة البغدادي في الأنبار، إنه قاتل ضد تنظيم داعش وفقد المئات من أبناء عشيرته أثناء معارك التحرير، ويقول أيضاً إنه اعتاد الآن أن يجمع رجاله كل أسبوعين ويقومون بدورية في المنطقة الصحراوية لملاحقة بقايا مسلحي داعش، وذلك بالتعاون مع القوات العراقية، مشيراً الى أن معلومات استخبارية محلية ساعدت القوات الأمنية في الكشف عن جيوب لداعش من خمسة الى 15 عضواً في مناطق نائية بالصحراء، بعضهم يختبئ في كهوف وآخرون في بيوت مستأجرة .
السمرمد يتعاون مع كل من الجيش وجهاز مكافحة الإرهاب الذين يعتمدون عليه لمعرفته بالمنطقة وعلاقاته الواسعة. يقول السمرمد إن علاقة قواته العشائرية جيدة مع كل من الجيش وجهاز مكافحة الإرهاب.
لكن الباحث منصور يقول إن التعاون بين هذه الفرق الأمنية (الجيش ومكافحة الإرهاب والحشد) ضعيف، ما يلقي بظلاله على أمن وسلامة المواطنين المحليين .
وأقر الشيخ العشائري السمرمد، بأن هناك مناطق نائية في الأنبار لا تجرؤ القوات الأمنية على الذهاب إليها ليلاً ما يجبر الأهالي على التعاون مع داعش أو يدفعون ثمن عواقب امتناعهم عن ذلك .
ويقول الباحث منصور إن هذا هو أحد أسباب صعوبة القضاء على نشاط التنظيم بشكل كامل. الآن هناك مناطق في الأنبار، مثل قرية أبو طيبان، ما تزال مهجورة ومهملة من قبل القوات الأمنية، وكذلك مناطق واسعة من الموصل ما تزال بدون موارد وخدمات حكومية، مشيراً الى أن جوهر المسألة في القضاء على داعش هو ليس الحل العسكري فقط بل ضرورة معالجة الأمور التي تسببت بظهور التنظيم بالأساس والوقوف على حلها وعدم تفاقمها .

عن: فورن بوليسي

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق معرض اربيل

مقالات ذات صلة

16-04-2024

برعاية الرئيس مسعود بارزاني.. اليوم انطلاق فعاليات معرض أربيل الدولي للكتاب

أربيل / المدىتنطلق صباح اليوم الأربعاء، فعاليات معرض أربيل الدولي للكتاب، بدورته الـ١٦، التي يفتتحها الرئيس مسعود بارزاني.ينطلق معرض أربيل الدولي للكتاب، الذي تنظمه مؤسسة المدى للإعلام والثقافة والفنون بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب في إقليم كردستان، اليوم الأربعاء، الموافق 17 نيسان 2024، ويستمر لغاية تاريخ 27 من الشهر نفسه. وتحمل النسخة الـ16 من المعرض […]
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram