اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > سلاما ياعراق : وصلت الى علي الوردي

سلاما ياعراق : وصلت الى علي الوردي

نشر في: 8 أكتوبر, 2012: 05:46 م

 هاشم العقابي
صدفة غريبة قادتني لقراءة "مقالات" ينظر صاحبها لهجمات الاجهزة الأمنية على كل ما له علاقة بمنابع ورموز الفكر والتحضر العراقي خاصة ببغداد. اسمه حميد الشاكر. وهو يقول في مدونته الالكترونية انه "يمتهن التفكير". وامتهان الشيء في اللغة يعني احتقاره. للأمانة، وجدته حقا يجيد امتهان الفكر بامتياز. لم يشغلني امتهانه هذا، بل دوخني اكتشاف انه ما من رمز امتهنه هذا "الكاتب" الا وهاجمته قوات امن بغداد او مجلس محافظتها بعد حين!
كتب هذا الشاكر في 6/12/2010، بعد الهجمة الأمنية الأولى على اتحاد الأدباء، بالنص: "انا وغيري ربما كتبنا الكثير حول ما يحاك بالخصوص في اتحاد الادباء من قبل شرذمة منقرضة شيوعية تحاول تجيير مسمى الاتحاد والادب والثقافة لكسبها الحزبي الذي تدنى للحضيض الا من شرذمة لا تكاد تسمع لها حّسا الا بكل ما هو مسيئ للعراق الجديد ولكن من دون اذن صاغية". لكن الاذن الامنية صغت فكررت الهجمة على الاتحاد.
وفي المقال ذاته تناوش هذا "المنظّر" الأمني تظاهرات شارع المتنبي متسائلا:" هل يعلم الشعب العراقي ماهي الحقيقة من هذه المظاهرة وماهو المغزى والرسالة التي اراد ايصالها منظموا هذه التظاهرة في شارع المتنبي والى اي جهة بالتحديد؟. ثم يجيب ان الهدف هو: "راس التجربة العراقية الديمقراطية الجديدة برمتها"! ويطالب أن: "يوضع لهذا الوكر الحزبي السياسي حدا يقف عنده".
وفعلا هد "الربع" بالبلدوزرات والبنادق على شارع المتنبي، ليوقفوه عند حده.
وفي 18/5/ 2009، أنتقد الكاتب الكاردينال عمانوئيل دلّي لأنه لم يزر النجف الأشرف ويتبرك بمرجعياتها. وبعد ان امعن باتهام الكاردينال بتمزيق وحدة الصف الوطني، وهي اشارة للخيانة، انهي مقاله بالقول: "انشاء الله هادي والدنا دلّي الى سواء السبيل!".
تلاقف قائد من قواتنا "الباسلة" دعاء الكاتب فقصد ناديا مسيحيا ليسقط صورة الكاردينال دلي ويحطمها بقدميه.
تجدر الاشارة انه في مقاله الذي "علس" به اتحاد الادباء وشارع المتنبي، لم يبخل على جريدة "المدى" فخصها "بعلسة فكرية" قائلا: " بالنسبة لي ليس مستغربا ما قامت به مؤسسة المدى وبالتحالف مع اتحاد الخمارة اللا ادباء وهم يرفعون لافتاتهم غير البريئة بوجه قرار مجلس محافظة بغداد، الذي حاول تطبيق القانون ونقل جمهورها الى حالة من الرقي الانساني"!
وجاء بعدها من سرب خبرا عن خطة لمداهمة "المدى" من قبل القوات الامنية.
واليوم يبدو ان الشاكر وجه عينيه صوب رمز جديد، وكأنه يرشد النظام الحاكم نحو مانع آخر يعيق غسل ادمغة الناس: لقد "علس" علي الوردي. ففي مطولات "مقالاتية"، تعرض فيها لما يسميه  "تاريخانية" علم الاجتماع، اتهم علي الوردي بتزوير شهادته وبانه جاهل بعلم الاجتماع ولا يفقه جذوره ولا أصوله! للتوضيح ان "تاريخانية" مصطلح من اكتشاف الشاكر اما "مقالاتية" فقد جاءت مني بفعل العدوى من قراءتي لما كتب.
يا شباب، صار علي الوردي مزور شهادات وليس اعضاء البرلمان او الحكومة. ياله من اكتشاف هائل فجر ببالي الف سؤال وسؤال عن وسائل غسل ادمغتنا القادمة. لكن السؤال الأكبر دويا برأسي هو كيف ستنفذ قوات امننا هجومها على الوردي تلبية لنداء "منظرهم" الذي كتب لحد الآن ثماني حلقات في موقع "عراق القانون" تكشف "جرائم" علي الوردي. هل سينبشون قبره ام يحرقون كتبه ام ماذا؟
العلم عند الحكومة والشاكر وقوات الامن. 

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

جميع التعليقات 2

  1. أبو فهد

    يا سيدي العزيز العراق ليس بدعا من الأمم وغسل الأدمغة والتنويم المغناطيسي الاعلامي مرت وتمر به جميع الأمم ، تصدق أن معظم حملة الشهادات في العراق جهلة إلا من كتب الدراسة ؟

  2. ابو كريم

    اخي قرات جميع اقسام ما كتبه الاخ حميد الشاكر في كذبة علم الاجتماع ومؤسسه علي الوردي وهناك الكثير من الاسئلة والمحاور التي طرحها علمية ودقيقة فعليك سيدي المحترم ان تجيب على ما طرحه حميد الشاكر والسلام

يحدث الآن

‏اندلاع حريق بمجمع سكني قيد الإنشاء في اربيل

برشلونة يقترب من العودة إلى قاعدة 1/1

وزير الهجرة تحدد موعد غلق مخيمات السليمانية

في مدينة بسماية.. إعفاء مدير في بغداد تسبب بفقدان 1000 ميغاواط (وثيقة)

 اسايش السليمانية تطيح بعصابة تعمل بورشة لحام سيارات تخلو من الأوراق الثبوتية

ملحق منارات

الأكثر قراءة

المتفرجون أعلاه

جينز وقبعة وخطاب تحريضي

تأميم ساحة التحرير

زوجة أحمد القبانجي

الخارج ضد "اصلاحات دارون"

العمودالثامن: "فاشوش" جمهوري!!

 علي حسين قبل عام بالتمام والكمال خرج علينا رئيس الجمهورية وراعي الدستور معلناً سحب المرسوم الجمهوري الخاص بتعيين الكاردينال لويس ساكو، بطريركاً على الكنيسة الكلدانية في العراق، وكان فخامته ينوي وضع السيد ريان...
علي حسين

كلاكيت: عن أفلام الطريق

 علاء المفرجي أفلام الطريق كنوع سينمائي، فيما يتعلق بشخصياتها وقصصها وشكلها وأفكارها؟ فأفلام الطريق قاموسيا هي تلك الأفلام التي تغادر فيها الشخصيات مكانها في رحلة على الطريق، وما تصادفه في هذا الطريق من...
علاء المفرجي

برعوشا – بيروسوس: التاريخ دول وأحداث متعاقبة تقودها العناية الإلهية

د. حسين الهنداوي (6)ظلت المعلومات حول الحضارات العراقية القديمة بائسة الى حد مذهل قبل التمكن من فك رموز الكتابة المسمارية على يد هنري رولنسون في منتصف القرن التاسع عشر، والتمكن بالتالي، ولأول مرة بعد...
د. حسين الهنداوي

يا أهل الثَّقافة والإعلام.. رفقاً بالألقاب

رشيد الخيون إن نسيت فلا أنسى اعتراض صاحب سيارة الأجرة، المنطلقة مِن عدن إلى صنعاء(1991)، والعادة تُسجل أسماء المسافرين، خشية السُّقوط مِن الجبال في الوديان، على أحد الرُّكاب وقد كتب «الدُّكتور» فلان. اعترض قائلاً:...
رشيد الخيون
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram