اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > سينما > مهرجان بغداد السينمائي الرابع يختتم فعالياته

مهرجان بغداد السينمائي الرابع يختتم فعالياته

نشر في: 8 أكتوبر, 2012: 07:55 م

 متابعة/ نورا خالد.. تصوير/ محمود رؤوف
اختتم مهرجان بغداد السينمائي الدولي الرابع فعالياته أمس الأول بحضور عدد من الدبلوماسيين والفنانين العرب والأجانب.
الفعاليات بدأت بعزف النشيد الوطني وعرض موسيقي لإحدى الفرق، بعدها اعتلى المنصة المدير الفنّي للمهرجان الدكتور طاهر علوان ليلقي كلمته التي جاء فيها: بعد أن اجتزنا العديد من الصعاب وصلنا إلى اليوم الأخير في المهرجان ونحن أكثـر إصرارا على إعادة الألق إلى بغداد، فهي تستحق كل إبداع وتميّز، وأضاف: بدأنا التحضير لاستقبال مهرجان بغداد السينمائي بنسخته الخامسة.
المخرج حسين السلمان شارك بفيلم روائي طويل يحمل عنوان (تأويلات)، من انتاج دائرة السينما والمسرح، أشار إلى أن الفيلم أثار جدلاً من يوم عرضه حتى الآن وان كانت هناك بعض الملاحظات في أن الفيلم يحمل نوعا من الإثارة التي قصدتها، وأضاف السلمان: المهرجان خطوة متقدمة للثقافة العراقية فهو أكثر تنظيما وأكثر مشاركة عربية وعالمية من المهرجانات السابقة وهو يعمل من أجل إعداد ذائقة سينمائية فنية وثقافية جديدة للعراقي، لأنه فقد الكثير في هذا المجال وعلينا استعادة طقس سينمائي جميل فقدناه.
الفنان السوري عدنان أبو الشامات عضو لجنة التحكيم أشاد خلال حديثه للمدى بتنظيم المهرجان ووصفه بأنه يرفع الرأس وتمنى أبو الشامات ان يكون الدعم اكبر حتى يستدعي نجوم أكثر أهمية من العرب والأجانب فبغداد تستحق مهرجان اكبر.
اما المخرجة السورية رولا الكيال المشاركة بفيلمها (خارج الأبجدية) قالت: هذا  أول مهرجان احضره مع فيلمي، برغم مشاركته بأكثر من ثلاثة مهرجانات، وأضافت: المنافسة قوية والأفلام متنوعة ومختلفة، وفيها أفلام على مستوى عال، كل هذا يجعل المهرجان بحلة جديدة هذه السنة. المدير الإداري للمهرجان عمار العرادي أكد خلال حديثه للمدى أن المهرجان حقق الثقة عالميا من خلال مشاركة شركات ومخرجين ودول مهمة، ودعا العرادي المعنيين بالشأن السينمائي أن يتطوعوا تطوعا حقيقيا لا ان يتطوعوا من اجل دعم هكذا مهرجانات، وعن مستوى الافلام العراقية المشاركة بالمهرجان اشار العرادي الى أن مستوى الافلام العراقية معروف وانه متى ما كانت عجلة الانتاج تحترم المخرج، وتصبح هناك تقاليد حقيقية تأخذ حقها من الصرف وميزانيات تبنى كما يستحق السيناريو التنفيذي اعتقد أن الأفلام العراقية ستنافس الأفلام العربية والأجنبية. 
فالموارد البشرية والقدرات العراقية هائلة ومتكاملة إلا أن ما ينقصها هو الإنتاج، ويرى العرادي أن المهرجان امتاز بحضور جيد رغم الصعوبات التي واجهت المنظمين من شح الدعم المادي والمعنوي من قبل الجهات المعنية بالمهرجان منوهاً بأن لجنة التحكيم في المهرجان تضم مخرجين وفنانين من ألمانيا ومصر وسوريا وفرنسا فضلاً عن العراق.
أمّا الجوائز فقد ذهبت لمخرجين عرب وأجانب وعراقيين ولأفلام تميزت خلال العرض مثل "زهايمر" لأحمد رضا معتمدي من إيران، "أخوة" لعادل العربي من المغرب و"الوصية" لعلال العلاوي من المغرب و"عطيل" يحترق لسارة بليتشر من جنوب إفريقيا، "ملكٌ صغير" لسقراطيس ألافوزوس من اليونان، "واجه الجدار" لستيفان وينر من ألمانيا وغيرها من الأفلام الأخرى.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

مشهد بصري لشاعر يتلهّى ويستأنس بالكلمات والصُّور الشعرية

الأثر الإبداعي للكتب السينمائية المترجمة ملف "السينمائي" الجديد

ياسر كريم: المتلقي العراقي متعطش لأفلام أو دراما غير تقليدية

مقالات ذات صلة

ياسر كريم: المتلقي العراقي متعطش لأفلام أو دراما غير تقليدية
سينما

ياسر كريم: المتلقي العراقي متعطش لأفلام أو دراما غير تقليدية

المدىياسر كريم مخرج شاب يعيش ويعمل حاليا في بغداد، حصل على بكالوريوس علوم الكيمياء من الجامعة المستنصرية. ثم استهوته السينما وحصل علي شهادة الماجستير في الاخراج السينمائي من Kino-eyes, The European movie master من...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram