اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > الملاحق > رئيس الوزراء الصيني يعقد « زواج مصلحة مع بورما

رئيس الوزراء الصيني يعقد « زواج مصلحة مع بورما

نشر في: 2 يونيو, 2010: 05:59 م

 بانكوك / اف باستقبلت بورما أمس الأربعاء رئيس الوزراء الصيني وين جياباو في زيارة هامة بالنسبة للعلاقات التي تعتبر بمثابة «زواج مصلحة» يربط بين البلدين منذ سنوات طوال لكنه شهد اضطرابا غير مألوف في الأشهر الأخيرة.ومن المنتظر ان يلتقي وين جياباو، اول رئيس حكومة صينية يزور بورما منذ 1994، الجنرال ثان شوي الرجل القوي في الفريق العسكري الحاكم،
 لاعادة اللحمة الى علاقات اعتراها بعض التوتر لكنها تعتبر ضرورية استراتيجيا بالنسبة لكلا الجانبين.فالصين تساعد بورما منذ امد بعيد عبر مبادلات تجارية ومبيعات اسلحة واستخدام حقها في النقض (الفيتو) بصورة منهجية ضد اي عقوبات في الامم المتحدة متصلة بانتهاكاتها لحقوق الانسان، بحكم موقعها كدولة دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي.في المقابل بامكان الصين الوصول الى احتياطيات النفط والغاز لدى جارتها التي هي بامس الحاجة اليها من اجل نموها.واعتبر الخبير في الشؤون البورمية في جامعة هونغ كونغ يان هوليداي «ان ذلك كان دوما بمثابة زواج مصلحة».وقال «ان الجنرالات في بورما بحاجة لدعم دولي قوي في مجلس الامن، بينما تحتاج الصين من جهتها للثروات الطبيعية البورمية ولنقل النفط والغاز عبر بورما».وفي السنوات الاخيرة استثمرت مجموعات صينية كبرى بشكل كبير في البنى التحتية. وفي تشرين الثاني/نوفمبر بدأت الاشغال لبناء انبوب غاز على مسافة نحو 800 كلم، وهو استثمار بملياري دولار سيسمح عند انجاز المشروع بنقل 22 مليون طن من الخام سنويا بحسب وسائل الاعلام الصينية.لكن هذه العلاقات المثمرة شهدت بعض الاضطراب بسبب توترات سياسية لا سيما منذ هجوم عسكري بورمي في اب على المتمردين الكوكانغ، وهي اقلية اتنية صينية، مما ادى الى نزوح عشرات الاف اللاجئين في الصين.وكانت بكين وجهت انذاك تحذيرا الى جارتها. ولفت وين مين الخبير في الشؤون البورمية في المنفى في جامعة تشيانغ ماي (تايلاند) الى «انها المرة الاولى التي تنتقد فيه الصين صراحة النظام» مضيفا «يمكن ملاحظة انزلاق في السياسة الصينية في بورما بسبب عدم الاستقرار على الحدود».ويمسك العسكريون بزمام الحكم في بورما منذ 1962، متحدثين باستمرار عن ضرورة صون «استقرار الدولة» في وجه مطالب الاقليات السياسية والجغرافية التي لم تتوقف منذ الاستقلال في العام 1948.وقد تم توقيع اتفاقات وقف اطلاق عدة مع المجموعات الاتنية التي اصبحت ميليشيات حدودية في خدمة الفريق الحاكم. لكن الاخير لم يتمكن من التوصل الى اتفاق في بعض المناطق النائية من البلاد حيث حركة الاحتجاج نشطة اكثر من اي وقت مضى.وقال يان هوليداي في هذا الخصوص «ان اخر امر تريده بكين هو ازمة لاجئين على حدودها الغربية التي تعد الاكثر اضطرابا في اي حال».وفي الاشهر الاخيرة شهدت بورما اعتداءات عدة، احدها وقع في نيسان واستهدف ورشة على سد مثير للجدل تعمل عليه شركتان صينيتان. ولم تعرف الاسباب الكامنة وراء الاعتداء لكن الفريق الحاكم نسبه الى مجموعات اتنية متمردة.الا انه يشير الى بعض التوتر المناهض للصين. ففي بعض مناطق البلاد «هناك انطباع قوي بان البلاد بصدد ان تصبح مستعمرة اقتصادية صينية» على ما اضاف الخبير.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

‏اندلاع حريق بمجمع سكني قيد الإنشاء في اربيل

برشلونة يقترب من العودة إلى قاعدة 1/1

وزير الهجرة تحدد موعد غلق مخيمات السليمانية

في مدينة بسماية.. إعفاء مدير في بغداد تسبب بفقدان 1000 ميغاواط (وثيقة)

 اسايش السليمانية تطيح بعصابة تعمل بورشة لحام سيارات تخلو من الأوراق الثبوتية

ملحق منارات

الأكثر قراءة

اقتصاديون يطالبون بضرورة تشريع قانون يقضي بتمويل المشاريع والمعامل العامة

الفساد ينخر أجهزة مصر والحزب الحاكم يقيد الحريات

النقل تنفي وجود فساد في صفقة شراء الحفارة البحرية "طيبة"

حـــــذف الأصــفــــار

هيئة الاستثمار: مشروع (بسمايا) يتضمن 100 ألف وحدة سكنية

مقالات ذات صلة

اشتعال أزمة سوريا وتركيا.. ورومني يدعم تسليح المعارضة
الملاحق

اشتعال أزمة سوريا وتركيا.. ورومني يدعم تسليح المعارضة

  دمشق / BBCبعد أيام من سقوط القذائف السورية عبر الحدود إلى تركيا، ما يزال التوتر وأعمال القتل، تتصاعد على جانبي الحدود، في وقت أعلن فيه مقاتلو المعارضة قرب السيطرة على معسكر للجيش النظامي...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram