اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > عمودأحاديث شفوية عدد(2616)

عمودأحاديث شفوية عدد(2616)

نشر في: 9 أكتوبر, 2012: 05:02 م

متى يحل الهدوء؟
 احمد المهنا
كم اتمنى أن أعرف متى يهدأ البلد. وبعد ذلك قد لا يهم أن نعرف لماذا لم يهدأ، أو يستقر، طوال عقود. فالمهم أن يهدأ وأن يعود الى الحياة. والحياة فيها ما يسوى ان يعيش الانسان من أجله. بل ان هناك الكثير الذي لا يعد ولا يحصى مما يستحق أن تعاش الحياة من أجله.
ولكن يبدو أن اصعب شيء هو اكتشاف قيمة الحياة. منذ صارت السياسة أهم من الحياة صارت البلاد بلا حياة. منذ تجاوزت الدولة مجالها ودخلت كل المجالات، من التجارة والديانة والثقافة الى الأخلاق والتسلية والألعاب. والسياسة لم تصبح بهذه الدرجة من الأهمية عند كل او أغلب الناس. لم تصبح كذلك أبدا. ولكنها اصبحت كذلك عند أقلية من المشتغلين عند فكرة السياسة "الشمولية". وكانوا أقلية ترث أقلية. وكل منها استطاع أن يكون أقوى من الأغلبية وحاكما عليها. وكانت لكل من هذه الأقليات وظيفة واحدة لا تتغير هي اعدام قيمة الحياة.
وقد أجادت في هذه الوظيفة الى حد الكمال. فقد انست الناس معنى الحياة. وأفقدت الناس الإحساس بقيمة الحياة. أما الذين لم تنجح معهم، وظلوا مدركين لقيمة الحياة، فقد سودت عيشهم، أو منعتهم من الحصول على مكان تحت شمس البلاد. هؤلاء إما انسحبوا الى أنفسهم واغلقوا الأبواب من حولهم، وإما سلكوا طريقا لا عودة فيه. ثم عاشوا على الذاكرة وماتوا على الأحزان. وكانوا أوفر حظا لأن لديهم ما يستحق التذكر وما يستأهل الحزن.
أما القسم الأعظم من السكان فكانوا يتخدرون وينسون. انهم يمارسون كثيرا من الأعمال التي يقوم بها الناس في كل مكان وزمان. كما يشهدون الكثير من الظواهر والحالات التي تمر ببني البشر. ولكن ما ينسونه هو الأسباب التي يحيا من أجلها البشر. ينسون التساؤل حول هذه الأسباب فلا تعود هناك ببساطة أسباب للحياة وانما أفكار للموت. وبعد ذلك يعتادون الأفكار التي من أجلها يموت البشر. يعتادون عقائد الموت.
والناس تألف الموت اذا لم تكن عشرتها طويلة وعميقة وغنية مع الحياة. فبخلاف ذلك تكون عشرة الحياة طارئة ويمكن الرجوع عنها مع اول عاصفة. والحياة ليست على الدوام خبرة روحية عميقة مشتركة بين البشر. ففي الأوقات والعصور المظلمة تنعدم خبرة الحياة وتخلي مكانها لخبرة الموت. كان كلكامش ثمرة الحياة. لذلك أصابه الفزع عند رؤية الموت. بدا له الموت شيئا مفاجئا وغريبا ومؤلما الى حد لا يحتمل. ذلك ان حياته تحت الشمس كانت هي كل شيء. وكان الموت هو خسارة كل شيء. كان الموت اكتشافا دافعا للبحث عن الخلود لأن الحياة كانت قد أصبحت هي العرف والعادة. وكان الموت اكتشافا للمستحيل بعد سلسلة طويلة من اكتشافات البلاد الأولى لإمكانيات ومباهج الحياة.
 ولكن تعاقب الحياة والموت كان قانون الحضارات. وكان الموت في العصور القديمة والوسيطة أطول عمرا من الحياة. كانت عصور الظلام أطول من عصور الأنوار. كانت الأنوار زائرة خاطفة. وكانت الظلمات ساكنة مقيمة. والأنوار هي تشغيل حركة العقل الدائبة لاكتشاف الأسباب التي من أجلها نعيش الحياة، واكتشاف الطرق التي يجب نعيش بها الحياة. أما الظلمات فهي تعطيل العقل عن الحركة، تجميده، وتخديره بعقائد الموت، وهي كل ما يبخس قيمة الحياة، ويجعلها صحراء قاحلة حزينة ومضطربة.
متى تنحسر الظلمات؟ متى تشرق الأنوار؟ متى تتعبد دروب الحياة؟

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

النمسا تهزم بولندا بثلاثية في يورو 2024

حاولوا قتل شخص.. الداخلية تلقي القبض متهمين أثنين في بغداد

الاتصالات: العراق ينجح في استعادة عضويته لدى اتحاد البريد العالمي

هل يكتب ميسي سطوره الاخيرة في مسيرته الكروية؟

في العراق.. درجات الحرارة المحسوسة غدا تلامس الـ 65 درجة مئوية

ملحق منارات

الأكثر قراءة

المتفرجون أعلاه

جينز وقبعة وخطاب تحريضي

تأميم ساحة التحرير

زوجة أحمد القبانجي

الخارج ضد "اصلاحات دارون"

العمودالثامن: "فاشوش" جمهوري!!

 علي حسين قبل عام بالتمام والكمال خرج علينا رئيس الجمهورية وراعي الدستور معلناً سحب المرسوم الجمهوري الخاص بتعيين الكاردينال لويس ساكو، بطريركاً على الكنيسة الكلدانية في العراق، وكان فخامته ينوي وضع السيد ريان...
علي حسين

كلاكيت: عن أفلام الطريق

 علاء المفرجي أفلام الطريق كنوع سينمائي، فيما يتعلق بشخصياتها وقصصها وشكلها وأفكارها؟ فأفلام الطريق قاموسيا هي تلك الأفلام التي تغادر فيها الشخصيات مكانها في رحلة على الطريق، وما تصادفه في هذا الطريق من...
علاء المفرجي

برعوشا – بيروسوس: التاريخ دول وأحداث متعاقبة تقودها العناية الإلهية

د. حسين الهنداوي (6)ظلت المعلومات حول الحضارات العراقية القديمة بائسة الى حد مذهل قبل التمكن من فك رموز الكتابة المسمارية على يد هنري رولنسون في منتصف القرن التاسع عشر، والتمكن بالتالي، ولأول مرة بعد...
د. حسين الهنداوي

يا أهل الثَّقافة والإعلام.. رفقاً بالألقاب

رشيد الخيون إن نسيت فلا أنسى اعتراض صاحب سيارة الأجرة، المنطلقة مِن عدن إلى صنعاء(1991)، والعادة تُسجل أسماء المسافرين، خشية السُّقوط مِن الجبال في الوديان، على أحد الرُّكاب وقد كتب «الدُّكتور» فلان. اعترض قائلاً:...
رشيد الخيون
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram