اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > كردستان > اتحاد المستوردين والمصدرين الكردستانيين يطالب إيران بوقف قصفها المدفعي

اتحاد المستوردين والمصدرين الكردستانيين يطالب إيران بوقف قصفها المدفعي

نشر في: 16 يونيو, 2010: 09:53 م

 دهوك ـ السليمانية / وكالاتأكد اتحاد المستوردين والمصدرين في إقليم كردستان العراق، أمس الأربعاء، أن الهجمات الإيرانية على المناطق الحدودية أثرت بشكل سلبي على الحركة التجارية بين الإقليم وطهران، داعياً الحكومة الإيرانية إلى إيقاف تلك الهجمات وحل القضايا بالطرق الدبلوماسية.
وقال رئيس اتحاد المستوردين والمصدرين مصطفى عبد الرحمن ، إن "الحركة التجارية بين إقليم كردستان العراق وإيران بدأت تشهد تراجعا ملحوظا بسبب الهجمات الإيرانية على المناطق الحدودية من الإقليم والتي ارتفعت بشكل كبير خلال الأيام الماضية"، مبينا أن "معبري حاج عمران وباشماخ الحدوديين مع إيران شهدا تراجعا كبيرا في عدد البضائع المستوردة والمصدرة".  وأضاف عبد الرحمن بحسب السومرية نيوز أن "استمرار القصف الإيراني للمناطق الحدودية قد يؤدي إلى شلل الحركة التجارية بين الإقليم وطهران"، عازيا السبب إلى "قرب المناطق المستهدفة من المعابر الحدودية التي تفصل بين البلدين".وأوضح أن "التجار الكرد قلقون من استمرار إيران بقصف المناطق الحدودية بسبب الخسارة الكبيرة التي تصيب بضائعهم جراء القصف"، مشيرا إلى أن "الاتحاد أجرى اتصالات مع عدد من التجار والجهات الاقتصادية الإيرانية وابلغهم بموقف التجار الكرد وطالبهم بالتدخل لوقف تلك الهجمات". ودعا رئيس اتحاد المستوردين والمصدرين "الحكومة الإيرانية إلى وقف قصفها للمناطق الحدودية وحل جميع القضايا بالطرق الدبلوماسية"، مؤكدا أن "استمرار القصف سيوثر بشكل سلبي على حركة التبادل التجاري بين العراق إيران"، بحسب قوله. وبحسب المصادر الإيرانية فإن حجم التبادل التجاري بين إقليم كردستان العراق و إيران شهد خلال الفترة الماضية ارتفاعا كبيرا ليصل إلى أربعة مليارات دولار سنوياً. وتدخل يومياً نحو 1500، شاحنة تجارية إيرانية إلى إقليم كردستان، فيما توجد 140 شركة إيرانية عاملة في الإقليم.الى ذلك أعلن مسؤول فرع السليمانية للمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أن فريقا من المنظمة وصل الى وادي شهيدان (3 كم شمال سنكسر) الواقعة على مسافة نحو (6 كم غرب قلعة دزة) بهدف تقديم المساعدة الى النازحين بسبب قصف المناطق الحدودية لإقليم كردستان. وقال كامران علي "بهدف مساعدة النازحين الى قرى سوردي، قرناقة، ريشي، قلاتوكان، زنكلان، ممكان، رسواجيان و بشتاشان في وادي شهيدان بالقرب من ناحية سنكسر، عقدت منظمتنا اجتماعا مع محافظ السليمانية". وقال "اتفقنا على توفير خيم وفرش بلاستيكية كمساعدات أولية وعلى أساس الإحصائية المقدمة إلينا من مديرية ناحية سنكسر ومجالس القرى، فقمنا بتوزيع 375 خيمة و375 بساطا بلاستيكيا على 375 عائلة وعلى مرحلتين".وأوضح بحسب آكانيوز أن "هذه المساعدة ستكون قاعدة تقوم عليها مساعدات منظمات أخرى تنوي تقديم العون، أي أن مبادرتنا كانت نافعة، حيث ستتخذ منظمات أخرى من القوائم التي اعتمدناها أساساً لتقديم المساعدات للنازحين".

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

‏اندلاع حريق بمجمع سكني قيد الإنشاء في اربيل

برشلونة يقترب من العودة إلى قاعدة 1/1

وزير الهجرة تحدد موعد غلق مخيمات السليمانية

في مدينة بسماية.. إعفاء مدير في بغداد تسبب بفقدان 1000 ميغاواط (وثيقة)

 اسايش السليمانية تطيح بعصابة تعمل بورشة لحام سيارات تخلو من الأوراق الثبوتية

ملحق منارات

مقالات ذات صلة

ديالى .. إحباط عملية تهريب  قطع أثرية  كبيرة
كردستان

ديالى .. إحباط عملية تهريب  قطع أثرية  كبيرة

خاص / المدى تمكنت القوات الامنية ،اليوم الثلاثاء، من احباط عملية تهريب قطع ومخطوطات اثرية شمال محافظة ديالى.وذكر مصدر امني لـ(المدى) ان "قوة امنية مشتركة وبمشاركة جهاز المخابرات ووفق لمعلومات دقيقة تمكنت خلالها من...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram