اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > مقالات واعمدة ارشيف > من الواقع الاقتصادي..عشرون ساعة قطع

من الواقع الاقتصادي..عشرون ساعة قطع

نشر في: 19 يونيو, 2010: 06:41 م

عباس الغالبياعتقد ان المعادلة انقلبت رأساً على عقب ، ففي الوقت الذي اعلنت فيه وزارة الكهرباء العتيدة  ان تحسناً سيطرأ على ساعات القطع المبرمج اعتباراً من الخامس عشر من الشهر الحالي أصبحت ساعات القطع تتجاوز حاجز العشرين ساعة في بغداد وكثير من المحافظات في صيف لاهب يعد الاسوأ في إنتاج الطاقة الكهربائية
  التي تراجعت تراجعاً خطيراً تحت ذرائع شتى تسوقها الوزارة، سئمها المواطن وفندها الخبراء ، ولم يبق للوزارة  إلا ان تقول بخصوص التقصير  في عملها  ان الترويج له  يحمل دوافع سياسية ، وهذا آخر الغيث .ويرى كثير من الخبراء ان الكهرباء اصبحت عقدة مستعصية على الحكومات المتعاقبة بعد عام 2003 في ظل حالات الفساد الاداري والمالي التي طالت الكثير من عقود الكهرباء في وزارات متعددة ، ولم تتطور منظومة الكهرباء بالشكل الذي يجعل الانتاج يلامس ضفاف الحاجة الفعلية، ولاحتى نصفها في ظل الوعود التي تقطعها الوزارة لزيادة الانتاج واستقرار حجم الطلب ، بحيث غدت الطاقة الكهربائية عبئاً ثقيلاً ليس للاستهلاك المنزلي فحسب بل تعدى ذلك الى قطاعات اقتصادية اخرى، جلها يلامس هموم المواطن وحاجاته الاساسية في العيش الرغيد وتحقيق مبدأ العدالة الاجتماعية الذي طالما كان شعاراً للطبقات الحاكمة والسياسية الاخرى على حد سواء.وعلى الرغم من مرور اكثر من سبعة أعوام على التغيير الحاصل في العراق مازالت المنظومة الكهربائية غير قادرة على تلبية الحاجة الفعلية ، في وقت أكد كثير من خبراء الطاقة ان الأعوام السبعة الماضية كافية لبناء محطات توليد عملاقة وعن طريق الاستثمار وبدعم لوجستي من قبل القوات الامريكية المسؤولة بحجم القرارات الدولية والجانب الاعتباري عن حماية الشركات الاستثمارية المتخصصة لبناء تلك المحطات وعن طريق تخصيصات مالية خارج سياقات الموازنات الاستثمارية السنوية كمشاريع ستراتيجية مهمة.وما التظاهرات التي خرجت يوم امس الا دليل صارخ على مدى التذمر من الوعود الفارغة التي درجت عليها وزارة الكهرباء ، حيث كان يفترض من وزيرها بدلاً من إطلاق الوعود والتبريرات التي حفظها الناس عن ظهر قلب ، الخروج علناً وتوضيح الاسباب الحقيقية التي تقف حائلاً امام زيادة سقف إنتاج الطاقة الكهربائية ، وإعلان الاستقالة ، لكن ثقافة الاستقالة لاوجود لها في العراق كما لاوجود للكهرباء فيه.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

خارطة بتوزيع العاصفة الغبارية في العراق

السوداني يتابع شخصياً خطة العيد: وفرنا التكنولوجيا الحديثة لتغطية مناطق بغداد

إدارة الجوية تقيل أوديشو وتسمي بديله

إيران: 30 عنصراً من داعش في قبضتنا

العراق يباشر باخضاع المسافرين "لفحص الايدز" 

ملحق منارات

الأكثر قراءة

شناشيل :رسالة عبد الرحمن الراشد

زمن العصملي

العمود الثامن: صحافة "أبو إدريس"

سلاما ياعراق : وكم بالعراق من المضحكات

عـالَـم آخــر: سوريا وإيران.. "أرض الوحشة"

مقالات ذات صلة

حياتي وموت علي طالب

حياتي وموت علي طالب

غادة العاملي في لحظة تزامنت فيها الحياة مع الموت استعدت ذكريات عشر سنوات ،أو أكثر .. أختصرها الآن في ذاكرتي بالأشهر الثلاثة الأخيرة. حينما اتفقنا أناقرر هو أن يسافر ملبيا الدعوة التي انتظرها لأكثر...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram