اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > الصفحة الأولى > عبدالمهدي يبدي استغرابه من الاعتداء البريطاني على اللاجئين العراقيين

عبدالمهدي يبدي استغرابه من الاعتداء البريطاني على اللاجئين العراقيين

نشر في: 20 يونيو, 2010: 08:36 م

 بغداد/ المدى عبرت الحكومة عن قلقها من اعتداء حرس الحدود البريطانيين على لاجئين عراقيين تم ترحيلهم الى بلدهم قسرا وقالت ان بريطانيا ودول شمال أوروبا تمارس ضغوطا على لاجئينا وتهجرهم قسريا والإبقاء على أصحاب الكفاءات منهم.
وأعرب نائب الرئيس عادل عبد المهدي عن استغرابه من قيام موظفين في وكالة ‏الحدود البريطانية بالإعتداء على عدد من طالبي اللجوء العراقيين والذين تم ترحيلهم قسراً من ‏بريطانيا. ‏ودعا في بيان صحافي صدر عن مكتبه امس إلى مراعاة القوانين ‏والإجراءات الدولية في التعامل مع اللاجئين. واضاف انه تلقى بقلق واستغراب شديدين تعرض أعداد من طالبي اللجوء العراقيين في بريطانيا إلى سوء ‏معاملة على ايدي موظفين في وكالة الحدود البريطانية حيث تعرضوا للضرب لإجبارهم على ‏الصعود إلى الطائرة بعد ان قررت السلطات البريطانية ترحيلهم قسراً من بريطانيا. ‏واكد ضرورة مراعاة القوانين والإجراءات ‏التي تنص عليها المعاهدات الدولية في التعامل مع اللاجئين وعدم اتخاذ أي إجراءات قاسية ‏بحقهم تتنافى مع القوانين الدولية ومبادئ حقوق الإنسان. ‏واشار الى انه نظرا لأهمية هذا الموضوع ستقوم السلطات العراقية المختصة بمتابعة الموضوع مع الجهات الدولية ‏ذات العلاقة ومنها المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.وكانت بدت على طالبي اللجوء العراقيين هؤلاء اثار رضوض حديثة ما يوحي بتعرضهم لسوء المعاملة على ما اشارت المفوضية العليا للاجئين في الامم المتحدة الجمعة. واوضح المتحدث باسم المفوضية اندري ماهيشيتش في تصريح صحافي"اننا نبحث في حالات محتملة من اساءة معاملة طالبي لجوء طردوا بالقوة من بريطانيا بالامس".وتمكن محامي المفوضية العليا من الاتصال هاتفيا في بغداد ب14 من اصل 42 لاجئا عراقيا قالوا انهم طردوا من طرف وكالة حرس الحدود البريطانية. وقال ماهيشيتش"اكد هؤلاء الرجال انهم تعرضوا للضرب بيد عناصر الوكالة (الحدودية) في مطار لندن فيما اجبروا على الصعود الى الطائرة". واشار المتحدث"ستة منهم (من اصل 14) بدت عليهم اثار رضوض حديثة"موضحا ان 36 من اصل 42 عراقيا مطرودا نزلوا في مطار بغداد.ومن جهتها أعلنت وزارة المهجرين والمهاجرين العراقية اليوم عن قيام بريطانيا ودول شمال أوربا بممارسة الضغط على بعض اللاجئين العراقيين وتهجيرهم قسريا والإبقاء على أصحاب الكفاءات. وقال وزير المهجرين والمهاجرين عبد الصمد رحمن سلطان على هامش الاحتفال الذي نظمته وزارته بالتعاون مع السفارة الأمريكية ببغداد إن"وزارته عقدت اتفاقيات مع الدول التي تأوي اللاجئين العراقيين، تضمنت عدم إجبارهم على العودة القسرية إلى العراق". واضاف الوزير في تصريح نقلته وكالة انباء"السومرية نيوز"أن"عدد اللاجئين العراقيين انخفض، خلال العامين الماضي والحالي.تفاصيل ص9

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

حكيمي يدفع باريس نحو جوهرة هولندا

مخاطر تعرض المياه المعبأة للحرارة المرتفعة

برلماني يحدد 3 نقاط لدرء مخاطر حرائق "الدوائر الحكومية"

الصحة تعلن تسجيل مليون مواطن بالضمان الصحي

مسؤول أممي يكشف النقاب عن مآس في مناطق بالسودان

ملحق منارات

مقالات ذات صلة

دولة القانون ينفي السعي لتشكيل حلف مع إيران وروسيا

دولة القانون ينفي السعي لتشكيل حلف مع إيران وروسيا

 بغداد/ وائل نعمة فيما ينتظر الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد عودة رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي من موسكو لزيارة بغداد، ينفي ائتلاف دولة القانون أن تكون زيارة المالكي إلى العاصمة الروسية والزيارة المرتقبة...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram