اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > آراء وأفكار > محكمة البندر

محكمة البندر

نشر في: 9 أكتوبر, 2012: 06:02 م

أحمد حسين
لا غرابة أن ترد المحكمة الاتحادية دعوى الطعن في قانون حقوق الصحفيين التي رفعتها جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، هذه الجمعية ورئيسها والكثير من زميلات وزملاء مهنة المتاعب وأنا واحد منهم، لم نكن نعول على غير هذا الرد من المحكمة الاتحادية، فالسلطة القضائية – الجديدة القديمة -  للأسف الشديد والموجع ما كانت لتشذ عن سرب الحزب الواحد والقائد الضرورة.
كنت حتى وقت قريب ورغم يأسي من أن تترفع السلطة القضائية عن التبعية للفرمانات الحكومية، أقول كنت رغم ذلك أراهن على أن الكتابة لصالح نزاهة القضاء العراقي وحث الزملاء على عدم الطعن به في كتاباتهم، ومغازلة هذه السلطة وشحنها بالقوة قد يثمر تشجيعاً ويحمل رسالة مفادها أننا معكم أيها القضاة ونحن إلى جانبكم ضد من يعمل على تسييسكم جميعاً، لكن اتضح أن قضاتنا لا يحترمون الكلمة الحرة ولا يأخذون بغير الأوامر والنواهي الحزبية.
قانون حقوق الصحفيين الذي صاغه أزلام النظام القائم عبر ما يسمى بنقابة الصحفيين العراقيين، ما هو إلا إعادة تفعيل وتطبيق لقوانين النظام المقبور وفرماناته الدكتاتورية وما سبقه من أنظمة استبدادية تعسفية، بل أنه تحديداً يعمل بموجب هذه المواد القانونية (قانون المطبوعات رقم 206 لسنة 1968، قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969، قانون نقابة الصحفيين لسنة 1969، قانون الرقابة على المصنفات والأفلام السينمائية رقم 64 لسنة 1973، قانون وزارة الإعلام لسنة 2001). فضلاً عما يتضمنه قانون نقابة صحفيي النظام الحالي من مخالفة صريحة للدستور الجديد وخاصة المواد (13، 14، 38، 46). ناهيك عن آراء الخبراء الدوليين المختصين بهذا الشأن الذين استنكروا هذا القانون وأيدوا طعن وشرعية وقانونية الطعن بهذا القانون، لكن للأسف رياح الكلمة الحرة تجري بحسب ما يخرج من الأبواق.
لا خلاف على أن المحكمة الاتحادية التي تحكم وفقاً لمواد الدستور وهي الأعرف والأدرى بالقوانين السابقة واللاحقة، كان عليها أن لا تسمح بمرور مثل هكذا قانون مكتوب بحبر أحمر، وبالتالي فإن الطعن الذي تقدمت به جمعية الدفاع عن حرية الصحافة كان بمثابة مخرج للقضاة لرفض تمرير هذا القانون الصدامي، هذا إن كانوا كما يدعون أنهم يتعرضون لضغوط كبيرة من السياسيين، لكنهم بردهم الطعن أثبتوا بما لا يقبل الشك أن لا ضغوط ولا تهديدات بل هي إعادة إنتاج للعهد المباد بحلة أخرى، خاصة وأن الغالبية العظمى منهم (قضاة) ذلك العهد.
الأشد استفزازاً في هذه القضية هو، أن منظمة مدنية من المفترض أنها معنية بحرية وحقوق الصحافة والإعلام في العراق وحدود دورها تقف عند التنديد والاستنكار والشجب، لم تكتف بذلك وتصدت لهذا القانون البعثي وخاضت مغامرة لم نستبعد جميعاً أن تنتهي باعتقالات تعسفية أو تصفيات جسدية لرئيس الجمعية وأعضائها، وفي المقابل نجد أن المحكمة الاتحادية التي هي بالأساس مختصة بالحفاظ على الدستور وصيانة الحقوق العامة والخاصة وفقاً للدستور والقوانين، تتحول من وظيفتها هذه إلى حامٍ للتعسف والدكتاتورية.
في لقاءات عدة مع الزميل عدي حاتم رئيس جمعية الدفاع عن حرية الصحافة، قلت له إن مشكلتنا الحقيقية ليست مع الحكومة ولا حتى ما يسمى بنقابة الصحفيين، بل أنها مع الجحافل المنقادة من الصحفيات والصحفيين الذين لا همّ لهم سوى بطون لا تشبع وجيوب لا تترفع عن الرشوة وأقلام لا يسيل حبرها إلا على العملات النقدية، هؤلاء هم مشكلتنا، فهم من طبلّ وزمّر لنقابة صحفيي النظام الحالي كونهم هم أيضاً من طبلّ وزمّر لنقابة المقبور عدي، وهي طبعاً من سيواصل التطبيل والتزمير لما سيأتي من أنظمة شوفينية استبدادية، ما دامت الكلمة الحرة رهينة محكمة لا تختلف كثيراً عما سبقها من محاكم الأنظمة المستبدة.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

الشرطة المجتمعية: معدل الجريمة انخفض بالعراق بنسبة 40%

طبيب الرئيس الأمريكي يكشف الوضع الصحي لبايدن

القبض على اثنين من تجار المخدرات في ميسان

رسميًا.. مانشستر سيتي يعلن ضم سافينيو

(المدى) تنشر جدول الامتحانات المهنية العامة 

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

العمودالثامن: عقدة عبد الكريم قاسم

العمودالثامن: فولتير بنكهة عراقية

عاشوراء يتحوّل إلى نقمة للأوليغارشية الحاكمة

وجهة نظر عراقية في الانتخابات الفرنسية

من دفتر الذكريات

العمودالثامن: هناك الكثير منهم!!

 علي حسين في السِّيرة الممتعة التي كتبتها كاترين موريس عن فيلسوف القرن العشرين جان بول سارتر ، تخبرنا أن العلاقة الفلسفية والأدبية التي كانت تربط بين الشاب كامو وفيلسوف الوجودية استبقت العلاقة بين...
علي حسين

كلاكيت: الجندي الذي شغف بالتمثيل

 علاء المفرجي رشح لخمس جوائز أوسكار. وكان أحد كبار نجوم MGM (مترو غولدوين ماير). كان لديه أيضا مهنة عسكرية وكان من مخضرمين الحرب العالمية الثانية. جيمس ستيوارت الذي يحتفل عشاق السينما بذكرى وفاته...
علاء المفرجي

من دفتر الذكريات

زهير الجزائري (2-2)الحكومة الجمهورية الأولىعشت أحداث الثورة في بغداد ثم عشت مضاعفاتها في النجف وأنا في الخامسة عشرة من عمري. وقد سحرتني هذه الحيوية السياسية التي عمّت المدينة وغطت على طابعها الديني العشائري.في متوسطة...
زهير الجزائري

ماذا وراء التعجيل بإعلان "خلو العراق من التلوث الإشعاعي"؟!

د. كاظم المقدادي (1)تصريحات مكررةشهدت السنوات الثلاث الأخيرة تصريحات عديدة مكررة لمسؤولين متنفذين قطاع البيئة عن " قرب إعلان خلو العراق من التلوث الإشعاعي". فقد صرح مدير عام مركز الوقاية من الإشعاع التابع لوزارة...
د. كاظم المقدادي
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram