اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > آراء وأفكار > العلمانية وأهمية التعليم المحايد

العلمانية وأهمية التعليم المحايد

نشر في: 21 مارس, 2023: 11:50 م

ميشلين زاناتا

ترجمة:عدوية الهلالي

تعود جذور فكرة العلمانية إلى العصور اليونانية القديمة. ولفترة من الزمن وضعتها المسيحية جانبًا، ثم عادت فكرة الفصل بين الكنيسة والدولة إلى الظهور في نهاية العصور الوسطى، في صراعات السلطة بين البابا وملك فرنسا. ومع عصر الإصلاح، أخذت الحاجة إلى التعايش الديني بعدًا جديدًا.

وعلى الرغم من أن كلمة "علماني" لم تظهر إلا في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، إلا أن هذه الفكرة القديمة جدًا ولها جذورها في الفلسفة اليونانية حيث تم تنظيم تاريخ الفكر حول حركتين متناقضتين: الأولى نتاج يقين ميتافيزيقي، والأخرى قائمة على استقلالية الفكر الفردي. اما الفكرة البسيطة القائلة بأنه من الممكن العيش بانسجام من خلال التفكير بشكل مختلف فيمكن أن تفرض نفسها بشكل طبيعي مع تقدم التقدم الاجتماعي والفكري.

لكن وصول المسيحية إلى مكانة الدين الرسمي في كل أوروبا تسبب لبعض الوقت في نسيان هذه القيمة التراثية وقد أوقف التواطؤ الكامل للسلطة السياسية والسلطة الدينية منذ فترة طويلة المسيرة نحو الاستقلال الذاتي. خاصة وأن هذا النموذج "الثيوقراطي" قد تم استبداله بتحالف العرش والمذبح، بين السلطة الملكية وسلطة رجال الدين لكن مثل هذا التحالف يؤدي إلى توترات، حيث تريد كل من القوتين السيادة.

وفي القرن الثاني عشر، أكد فيليب الرابع لو بيل بمواجهة البابا بونيفاس الثامن، تفوق الزمني على الروحاني إذ يستمد الملك شرعيته من الكنيسة ولكنه يؤكد سلطته على رجال الدين في دولته ويحد من خضوعه للكنيسة للروحانية.. ثم فرض هنري الرابع مرسوم نانت ردًا على الحروب الدينية المروعة. لكنه كان هشا وسرعان ما ظهرت عيوبه. بعدها وضع لويس الرابع عشر حداً لذلك، معتبراً أنه لا يمكن أن يكون هناك سوى "ملك واحد، ودين واحد، وقانون واحد".

في الوقت نفسه، كانت الرحلة نحو استقلالية الشخص القادر على التفكير بنفسه طويلة جدًا أيضًا. ففي القرن الثاني عشر، سمحت إعادة اكتشاف الفلسفة اليونانية من قبل المفكرين المسلمين للعصر العربي الأندلسي العظيم، ولا سيما ابن رشد، وكذلك أعمال الكاثوليك مثل توما الأكويني، بالتمييز التدريجي بين الإيمان والعقل.ثم سيتم اعتماد عمل الفلاسفة بعد ذلك لفرض تطور العقليات مع تأكيد النزعة الإنسانية لمونتين، وروح قوانين مونتسكيو، وتقدم الفكر بفضل الشك المنهجي لديكارت، ومحاربة الخرافات والادعاء وحرية الضمير لبيير بايل، والتمييز بين الإيمان والاستدلال لسبينوزا، والليبرالية السياسية للوك اضافة الى عمل فلاسفة القرن الثامن عشر، روسو، ديدرو وكوندورسيه ولكن أيضًا الفلاسفة الإنجليز والألمان، خاصة كانط.ويجب أن يضاف إلى ذلك معركة جاليليو أو جيوردانو برونو،ونضال فولتير ضد التعصب الديني، والسخط الناجم عن إعدام شوفالييه دي لا بري بتهمة التجديف بحيث يمكن فصل نظام الروح عن الأمر الإلهي.

وفي ثمانينيات القرن التاسع عشر وبمجرد توليهم مسؤولية شؤون الدولة، تولى الجمهوريون علمنة المجتمع من خلال إنشاء تعليم يحترم الحياد التام في المسائل الطائفية لأن الجمهورية لا تستطيع أن تحيا بدون مواطنين متعلمين،ولأن المواطنين المثقفين فقط هم الذين يفهمون مصلحة إدامة النظام السياسي الذي يجعلهم فاعلين في مصيرهم وبناء القومية.

ويجب أن نتفق على ان كلمة (علمانية) لاتعني التخلي عن الشعور الديني،ولاسيما عن الايمان الكاثوليكي لكنها اقرب الى مناهضة الاكليروس، التي تدعم دور الدولة والنضال ضد انتهاكات الاكليروس.ولم تدخل فكرة فصل الكنيسة عن الدولة رسميا الى الخطاب العام الا في نهاية القرن حيث تم تجنيد المدافعين عن العلمانية من البرجوازيين والمثقفين الذين يتغذون على أفكار التنوير ليقاتلوا ضد التعصب الديني.

وبصرف النظر عن المعارك السياسية الكبرى، تركز القضايا المتعلقة بالعلمانية على عدد قليل من القضايا الرئيسية، وأهمها بالتأكيد قضية التعليم.فخلال الفترة الوحدوية، أوكلت السلطة التدريس إلى رجال الدين الذين يمتلكون ثلثي المدارس كما كان يُدرج مسار الدين في البرنامج الإلزامي ويمارس رجال الدين حقًا حقيقيًا في التفتيش على التدريس.

وفي المدن الكبرى، أنشأ الليبراليون مدارس عامة، بما في ذلك للفتيات، ولكن في الخارج، كانت الكنيسة عمومًا قوية للغاية. وعلى مدار القرن، شهدنا تقدمًا أو انتكاسات في التعليم الرسمي غير الطائفي، وتحققت ذروة هذه المعركة خلال الحرب المدرسية الأولى (1879-1884)عبر وجوب إنشاء أو صيانة المدارس الرسمية، وتدريب المعلمين، ومكانة التعليم الديني في التعليم الرسمي، وضمان حقوق المرأة وتعليمها، وانشاء دور للايتام وتعليمهم وتنظيم الأعياد العلمانية.

· مؤرخة ورئيسة معهد العمل والتاريخ الاقتصادي والاجتماعي

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

الصين: مصرع شخص وفقدان 8 آخرين جراء الفيضانات

"أبو طبر" على رأس هدافي دوري نجوم العراق

منتخب إسبانيا مُهدد بالغرامة بسبب لامين يامال

طقس العراق: غيوم وانخفاض بدرجات الحرارة

تعرف على فائدة الخضار الورقية

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

المتفرجون أعلاه

جينز وقبعة وخطاب تحريضي

تأميم ساحة التحرير

زوجة أحمد القبانجي

الخارج ضد "اصلاحات دارون"

العمودالثامن: المثقف عندما يمتهن الصدق

 علي حسين قبل أيام دخل المفكر الأمريكي الشهير نعوم تشومسكي إلى المستشفى في البرازيل بعد إصابته بسكتة دماغية حادة.وقالت زوجته فاليريا تشومسكي إن زوجها البالغ من العمر 95 عامًا يعاني من صعوبة في...
علي حسين

باليت المدى: امرأة فرنسية بخطوات واثقة

 ستار كاووش كان على القطار أن يقطع هولندا من شمالها الى جنوبها، ثم يتجاوز الحدود البلجيكية ويمضي حتى بروكسل لأستبدله بقطار آخر يأخذني نحو الجنوب حيث الحدود الفرنسية التي ما أن يتجاوزها هتى...
ستار كاووش

ثورة بغداد المنسية 1831 .. المحطة المبكرة في بزوغ العراق الحديث

فراس ناجي مرّت علينا في 13 حزيران ذكرى ثورة بغداد في 1831، ذات الطابع الوطني التحرري المرتبط بمسار التحول نحو الدولة الوطنية الحديثة للعراق، لكن رغم ذلك ذكراها ظلت في الغالب منسية سواء من...
فراس ناجي

لماذا يقتل الإنسان أخاه الإنسان؟ الحروب المجتمعية في التحليل السيكولوجي

د. قاسم حسين صالح موضوع البرنامج يقوم على حقيقة ازلية هي ان لماذا الحرب..بين مكونات الشعب الواحد؟ لماذا يقتل الأنسان اخاه الأنسان؟ هل هناك وسيلة.. طريقة لأنقاذ البشرية من الحروب؟ هل من الممكن السيطرة...
د.قاسم حسين صالح
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram