اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > عام > رواية (لكل إنسان ليل) عن الهجرة ورفض الآخر

رواية (لكل إنسان ليل) عن الهجرة ورفض الآخر

نشر في: 26 مارس, 2023: 09:21 م

علاء المفرجي

ما الذي يعنيه أن تكون مهاجرا، خارج أرضك، مستوطنا في مكان غير مكانك، هنا تستكشف ليدي سالفير فكرة الداخل (شعور أولئك الذين يُنظر إليهم أو يرون أنفسهم على هذا النحو) والخارج (أولئك الذين يصفونهم على هذا النحو).

في روايتها (لكل إنسان ليل) الصادرة عن المدى بترجمة عدوية الهلالي، تتناول هذا الموضوع بلا كلل، والذي عاد للأسف إلى قلب مجتمعنا، بين موجات من المهاجرين الذين تم رفضهم أو قبولهم بشكل سيئ، والتي أجتاحت العالم في السنوات الخمس الأخيرة مثل سعار أصاب العالم، والتي جاءت نتيجة لموجة صراع إقليمي بين بلدان المنطقة، او تسلط الأنظمة الحاكمة وجرى استخدامها كورقة مساومة سياسية، ويقع المهاجر ضحية هذه الصراعات بحثاً عن ملاذٍ آمن. والتهوين، فضلا عن خطاب "اليمين المتطرف". الذي إعتلى منصة الحكم في غير بلد أوربي.

الرواية تحكي قصة رجل اسباني يبلغ من العمر خمسة وثلاثين عامًا، وهو أستاذ، يعلم أنه مُدان، ويترك زوجته ويذهب للعيش في قرية صغيرة من أجل أن يعيش لحظاته الأخيرة فيها. السلام والهدوء. العزلة. لكن ذلك كان دون الاعتماد على غباء القرويين وكراهية المثليين والروح العشائرية، وقبل كل شيء، على الزمرة الصغيرة لمقهى الرياضة التي تهيمن عليها الشخصية المبتذلة والرائعة للمالك المتوج خلف منضده ويقدم حقائقه دون أنصار المعارضة.. لحسن الحظ، هناك جاك، مدرس اللغة الفرنسية، لكن الآخرين تركوا أنفسهم في دوامة من الثرثرة وما سيقال عن الأجنبي، ينسبون إليه آلاف النوايا السيئة والعيوب التي لا يمتلكها الرجل الفقير.

رجل مصاب بالسرطان يسقط كل شيء ويستقر في قرية فرنسية صغيرة ليعيش الأشهر الأخيرة أو السنوات الأخيرة من حياته. الانسحاب من الحياة الاجتماعية والحب الذي دفعه إلى لعب أدوار لم يعد يدعمها على أعتاب الموت الوشيك. لكن سكان القرية، وخاصة مجموعة الرجال المتجمعين في المقهى، متشككون: من هو هذا "الأجنبي"؟ إنه لا يعمل، إنه يأتي من المدينة ولديه طعم سيئ لجلد داكن.

إن أداة سالفاير بسيطة ولكنها هائلة: فهي تناوب باستمرار الحديث الداخلي للرجل الوحيد (بخط مائل) مع ملاحظات القرويين في المقهى (في العواصم)، وبهذه الإيماءة، تواجه باستمرار اللغة الفخمة والمتطورة والأدبية للغاية "الغريب" الذي يبحث عن حقيقته في التأمل، مع ذلك، المبتذلة بسبب الكليشيهات والصيغ الجاهزة، لمجتمع صغير، ومنفرج، وجاهل، وبغيض.

رواية عن رفض الآخر، وخوف الغريب وخاصة على الدمار الذي تسببه النميمة والافتراء التي تلطخ سمعة رجل بريء تمامًا وقبل كل شيء غير مؤذ. إنه أمر محزن ومضحك ومحبوب في نفس الوقت، إنه كوميدي لذيذ وأحيانًا، للأسف، يكشف كثيرًا عن الأشخاص الصغار وأفكارهم المسبقة الراسخة بقوة في أعماق أنفسهم. ومع ذلك، فإن بصيص أمل يأتي لتلطيف كل هذا واستعادة الثقة في الإنسانية. لذيذة!

على الرغم من ضخامة المهمة التي حددتها المؤلفة لنفسها، وهو التحدث عن العنصرية العادية، وهذا مجموع من سوء الفهم والجهل الذي يمكن أن يحرض في بعض الأحيان مجموعة ضد أخرى في عالمنا المعاصر العزيز. طموح واسع تعامله السيدة بواجهة مرحة. تناوب الفقرات لإعطاء صوتين منفصلين لسماعهما. من ناحية، "أجنبي"، رجل عادي أتى لعلاج مرض خطير في قرية نائية، رجل صغير مكتئب قليلاً، وحيد، رصين، صامت، يقع في حب اثنين من المنبوذين الآخرين من هذا المجتمع، فتاة سمينة إلى حد ما وبدون سحر وطيء مدعي؛ على الجانب الآخر

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق معرض اربيل

مقالات ذات صلة

عام
28-05-2024

رؤى تيري ايغلتون المتغيرة.. ماهو مصير الادب والنقد الادبي إزاء تغول الاسواق الحرة؟

لطفية الدليمي

كالعادة، وكما هو متوقّعٌ منه كلّ سنة، لم يتأخّرْ تيري إيغلتون Terry Eagleton،المشتغل في حقل الافكار العامة والدراسات الثقافية، في طرح نتاجه الذي صار واحداً من تقاليد منشورات جامعة ييل الامريكية المعروفة بسطوتها النخبوية.

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram