اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > ترجمة > أزمة الديون الأمريكية تضيف المزيد من الاضطراب إلى مخاوف الاقتصاديين

أزمة الديون الأمريكية تضيف المزيد من الاضطراب إلى مخاوف الاقتصاديين

نشر في: 7 مايو, 2023: 09:44 م

 ترجمة / المدى

يتزايد قلق الاقتصاديين من أن الولايات المتحدة سوف تولد اضطرابات جديدة في الأسابيع المقبلة، عندما تصل إلى سقف ديونها، وتكون غير قادرة على دفع جميع فواتيرها.

مع عدم قدرة الحزبين الرئيسين على الاتفاق على زيادة في سقف الدين الفيدرالي الأمريكي البالغ 31.4 تريليون دولار، حذرت جانيت يلين وزيرة الخزانة، من أن الإجراءات المؤقتة للالتفاف على سقف الدين ستنتهي في أقرب وقت في الشهر المقبل.

عند هذه النقطة، ستواجه الحكومة الفيدرالية الأمريكية خيارات مختلفة غير مستساغة، تتراوح بين تأخير المدفوعات للمقاولين، أو متلقي الضمان الاجتماعي، أو مقدمي الرعاية الطبية أو الوكالات. كما يمكن أن تستمر في برامج الإنفاق في تحد للسقف.

في أي من هذه السيناريوهات، يعتقد المحللون أنه سيكون من الصعب تجنب أزمة سياسية ومالية واقتصادية.

في حين أن الخلافات في الكونغرس هي الأكثر خطورة منذ عقد على الأقل، قال محمد العريان رئيس كلية كوينز في جامعة كامبريدج، إن التوقع لا يزال أنه سيتم إبرام صفقة في اللحظة الأخيرة بين الديمقراطيين والجمهوريين. إذا فشل ذلك، "يجب أن نتوقع موجة أخرى من التقلبات المالية في نظام فقد بالفعل العديد من مرتكزاته".

وقال ناثان شيتس، الرئيس العالمي للاقتصاد الدولي في سيتي جروب والمسؤول السابق في وزارة الخزانة الأمريكية: "إن الازمة تضخم جميع المخاوف الأخرى التي لدى الناس". كان هناك "نوع من التأثير المضاعف مع ازمة سقف الديون، حيث يكون الناس أكثر توتراً قليلاً ويكونون أكثر قلقاً بشأن هذا النوع من المخاطر النظامية".

كانت المرة الأخيرة التي اقتربت فيها الولايات المتحدة من الوصول إلى سقف الديون في عام 2011. على الرغم من إبرام صفقة في نهاية المطاف، بعد أربعة أيام قامت وكالة التصنيف الائتماني بتجريد تصنيف AAA من ديون الحكومة الأمريكية. أدى خفض التصنيف الائتماني إلى انخفاض أسعار الأسهم الأمريكية بأكثر من 5 في المائة في يوم واحد وفاقم أزمة منطقة اليورو المتفاقمة.

قال مايكل فيرولي، كبير الاقتصاديين الأمريكيين في JPMorgan Chase، إنه من بعض النواحي، خاصة مع انخفاض البطالة، فأن الاقتصاد الأمريكي أقوى الآن. ومع ذلك، فإن الوصول إلى سقف الديون سيظل بمثابة ضربة مزعزعة للاستقرار. "إذا كنت مصابا بالأنفلونزا، فلا تريد أن تصطدم بالحافلة". مضيفاً: "حتى لو كان الاقتصاد يبدو مختلفا بعض الشيء [عن عام 2011] ، فسيكون الوضع سيئا".

في حديثه في مؤتمر صحفي هذا الأسبوع، أكد رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جاي باول أن الفشل في رفع الحد الأقصى من شأنه أن يدفع بالاقتصاد الأمريكي إلى "منطقة غير محددة". لم تكن العواقب غير مؤكدة فحسب، بل كانت أيضا "يمكن أن تكون عالية جدا".

"يجب ألا نتحدث عن عالم لا تدفع فيه الولايات المتحدة فواتيرها". وأضاف: "لا ينبغي أن يكون ذلك شيئا". "لا ينبغي لأحد أن يفترض أن الاحتياطي الفيدرالي يمكنه حماية الاقتصاد والنظام المالي وسمعتنا من الضرر الذي قد يلحقه مثل هذا الحدث".

في عام 2011، كان لدى وزارة الخزانة الأمريكية خطة لضمان عدم تقصير الحكومة في الوفاء بالتزاماتها تجاه حاملي سندات الخزانة عن طريق خفض الإنفاق. لكن هذا ينطوي على تخفيضات ضخمة، والتي يمكن أن تدفع بالاقتصاد الأمريكي إلى الركود وتؤثر على النمو العالمي.

وفقا لمجلس المستشارين الاقتصاديين بالبيت الأبيض، فإن التخلف عن السداد في الولايات المتحدة لفترة طويلة "من المحتمل أن يؤدي إلى أضرار جسيمة للاقتصاد، مع تأرجح نمو الوظائف من وتيرته الحالية من المكاسب القوية إلى خسائر تصل إلى الملايين". وهم يتوقعون حدوث "ركود فوري وحاد" مع شدة الانكماش الذي شهدناه خلال الأزمة المالية العالمية قبل أكثر من عقد من الزمان.

حتى التخلف عن السداد الذي يتم تصحيحه بسرعة قد يؤدي إلى انخفاض حاد في النمو. يحذر الاقتصاديون في وكالة موديز من فقدان مليوني وظيفة في ظل مثل هذا السيناريو.

حذر الاقتصاديون في معهد بروكينغز، وهو مركز أبحاث في واشنطن، في تقرير حديث من أنه حتى المأزق قصير الأمد قد يؤدي إلى "ضرر مستدام - ويمكن تجنبه تماما -". قال المؤلفان ويندي إيدلبيرغ ولويز شاينر، إن حجم الضرر يعتمد في جزء كبير منه على الطريقة التي اختارت بها الحكومة إعطاء الأولوية لمدفوعاتها - وهو الأمر الذي سيؤدي حتما إلى طعون قانونية.

الموقع: صحيفة فايننشال تايمز

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

بوتين يصل كوريا الشمالية في زيارة لتعزيز العلاقات الدفاعية

العراق ينضم رسمياً الى العائلة الدولية للعبة الهوكي

هيئة الحج العراقية تحصل على المركز الأول بجائزة "لبيّتم"

الاستخبارات تطيح بتاجر أعضاء بشرية في الديوانية

اردا غولر يقود تركيا للانتصار على جورجيا بـ3 أهداف

ملحق منارات

مقالات ذات صلة

ماهي خارطة طريق المعارضة التركية للخلاص من إرث أردوغان؟
ترجمة

ماهي خارطة طريق المعارضة التركية للخلاص من إرث أردوغان؟

 ترجمة / المدى يريد تحالف المعارضة التركي متعدد الاتجاهات، الخلاص من إرث الرئيس رجب طيب أردوغان الذي يمتد لأكثر من عقدين من الحكم المركزي للغاية والمحافظ دينيا.إنهاء دولة الرجل الواحد ينظر إلى صورة...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram