اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > النجيفي.. وتقليل سوء المستقبل

النجيفي.. وتقليل سوء المستقبل

نشر في: 3 ديسمبر, 2012: 08:00 م

رغم أن تطورات عديدة تقدم لي أفكارا جديدة للكتابة إلا أنني متمسك بالالتزام بوعدي للحديث عن كيفية الحصول على "تفاؤل" جيل ضائع وتائه و"عالق بين دبابتين". لكنني سأبرز نماذج تدعم التعريف الذي انحاز إليه لكيفية الحصول على سبب للبقاء، على رأس الأسباب تلك تصريحات النجيفي رئيس البرلمان الذي رد بحزم ووضوح على خطاب المالكي بفاصلة يوم واحد.

الشاب الذي قال لي السبت إنني صنعت الهلع في روحه، يجعلني اشعر بالخطيئة بسبب التأويلات التي أقدمها احيانا حول ما يجري والتي تدخل التشاؤم في عقول أخوض معها حوارا. من انا كي احدد للناس كيف يتشاءمون او يتفاءلون؟ أنني من جيل خاسر وتائه وعالق بين دبابتين، وهذه حكاية قديمة سردتها مرارا، خلاصتها إنني تعرفت على شكل الدبابة قبل ان أتعود على صوت أمي. المدرعة العراقية تقف أمام منزلنا وتقصف مدرعة إيرانية على الجهة الاخرى من شط العرب. والعمر خيط ممتد من تلك اللحظة، حتى هذه الساعة يربط الدبابة الاولى بدبابة اخرى عراقية أيضاً، تقف عند نقطة تفتيش في الشارع القريب. يقول لي تيم ارانغو من نيويورك تايمز: ما هي تقديراتكم كأمة، حول المستقبل؟ وأرد عليه وانا اشير الى الدبابة الثانية بإنكليزية ركيكة تعلمتها من ام بي سي تو: لا يمكن ان نرى الضوء في مسار رسمته دبابتان عنيدتان. لكن دعني اقل لك، ان على جيلي ان يجد سببا للبقاء رغم انه لا يمتلك مساحة تفاؤل. انه سبب بقائنا هنا وعدم مكوثنا في البلدان الحلوة التي نزورها، وسبب ان نصحو مبكرا وننهض للحركة في شارع ملغوم بكل شيء سيئ.

انا اعرف مثلما عرف غيري قبلي، ان ربع القرن المقبل سيظل مليئا بمشاكل كبيرة، اي انني مثل اي منتم لجيل الدبابات، لست متفائلا بالمعنى الذي يستخدمه اي مواطن من طوكيو او بالوم دوبارا التي يحبها حسن فرطوسي. لكنني كمنتم إلى القرن الحادي والعشرين ومعتنق لحداثته وملام بسببها، أتمسك أيضاً بإمكانية ان نقوم نحن بتقليل هذا السوء القادم. ان الجلوس مكتوفي الأيدي امام مستقبل نعرف انه زاخر بالمشاكل، ليس من شأن الإنسان الحديث. الشعوب الحية لا تغمض عينيها عن المستقبل ولا تغوص في أوهام بشأن ساعاته المشرقة. الشعوب الحديثة هي امم جريئة وقلوبها قوية وتحدق في كل السوء القادم بشجاعة.. وأيضاً تمتلك شجاعة ان تعمل بمثابرة وتقدم تضحيات كبيرة، للتخفيف من السوء والشر الكامن في المستقبل هذا.

لا تجد في الشعوب الحية الكثير من الناس اللامبالين والذين يرددون "ما علاقتي؟ وما شأني؟ ودعني أتملص من هذه الورطة؟". لكن الشعوب التي أماتها السلاطين بظلمهم، تقول ذلك وتتهرب من مسؤوليتها. إن الشعب الحي يسأل عن تقديرات المستقبل كي يواجهها بخيرها وشرها، بشجاعة. اما الشعب المحبط وغير الحي فهو يسأل عن هذا الموضوع لعل هناك نبيا او بطلا أسطوريا او عرافا او ضارب تخت وقارئ جفرة، يعطيه خبرا مجانيا مفاده "ان المستقبل سيكون سعيدا، فلا تعبأ بالمشاكل وانتظر حلول الفرج".

ولسبب من هذا القبيل فإن سؤال التشاؤم والتفاؤل في العراق، صياغته خاطئة والجواب عليه مستحيل. كل مستقبل مشرق لن تصنعه سوى الأصوات الجريئة والأفعال المقدامة والأرواح الكبيرة المثابرة. اما الصمت وانتظار ان يقوم الآخرون بالخطوة الأولى، فهو استسلام لمستقبل سيئ. انه سلوك يدمر المستقبل الجيد أيضاً. اي أننا بالعجز والخمول نضيع فرص أن نحصل على مستقبل جيد، وجودة المستقبل هذه معناها بين دبابتي جيلي، أن ننجح في تقليل السوء الذي كتب علينا آلهة التاريخ أن نراه خلال ربع القرن المقبل بفضل كل "قياداتنا الحكيمة".

ان كلام النجيفي صباح الأحد والذي جاء ردا واضحا على كلام المالكي، يمثل موقفا ممتازا لبرلمان العراق. انه لحظة نادرة جعلتني اشعر بأن برلماننا وبكل سوئه وعجزه، سيظل قادرا على قول كلام مهم في اللحظات الحرجة.

النجيفي وضع قاعدتي عمل. الأولى: قبل أن تطالب بارزاني بالسماح للجيش بدخول أربيل، تعال الى البرلمان كي يصادق على قادتك الكبار واجعل من جيشك قانونيا، وحينها سنكون معك أينما ذهبت. والثانية: ان دخول الجيش الى المدن هو أحكام عرفية ووضع طوارئ لا يصار إليه إلا في الكوارث الكبرى، وهو بحاجة الى اذن البرلمان. وليس البرلمان عدوا لأحد، فهو مكون من كتلة المالكي الكبيرة التي منحته الثقة والتي لم يستشرها منذ شهر كما يقول المجلس الأعلى والتيار الصدري. والبرلمان هو باقي الكتل الشريكة التي علينا ان نعيش معها في بلد واحد.

كلام النجيفي ونخبة من النواب الشجعان، مسعى لتقليل سوء المستقبل. الشباب الشجعان القادرون على اعتناق أفكار حديثة، والناجحون هنا وهناك، أولئك الذين يشبهون مبادرة "انا اقرأ" ونماذج أخرى أكثر نجاحا، هم فئة نجحت في رؤية طريق لتقليل سوء المستقبل بين دبابتين. وعلى السلطان وشعبه الكريم ان يفهموا هذا، كي لا نساق ثانية إلى شر هزائم التاريخ.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

العمودالثامن: العميل "كوديا"

إنهيار اليوتوبيا الأمريكية في العراق

العمودالثامن: مرجان أحمد مرجان يطارد فلاح حسن

عن النقابات واخواتها سبيلا

العمودالثامن: عقدة عبد الكريم قاسم

العمودالثامن: فولتير بنكهة عراقية

 علي حسين ما زلت أتذكر المرة الأولى التي سمعت فيها اسم فولتير.. ففي المتوسطة كان أستاذ لنا يهوى الفلسفة، يخصص جزءاً من درس اللغة العربية للحديث عن هوايته هذه ، وأتذكر أن أستاذي...
علي حسين

من دفتر الذكريات

زهير الجزائري (1-2)عطلة نهاية العام نقضيها عادة في بيت خوالي في بغداد. عام ١٩٥٨ كنا نسكن ملحقاً في معمل خياطة قمصان (أيرمن) في منتصف شارع النواب في الكاظمية. أسرّتنا فرشت في الحديقة في حر...
زهير الجزائري

دائماً محنة البطل

ياسين طه حافظ هذه سطور ملأى بأكثر مما تظهره.قلت اعيدها لنقرأها جميعاً مرة ثانية وربما ثالثة او اكثر. السطور لنيتشه وفي عمله الفخم "هكذا تكلم زارادشت" او هكذا تكلم زارا.لسنا معنيين الان بصفة نيتشه...
ياسين طه حافظ

آفاق علاقات إيران مع دول الجوار في عهد الرئيس الجديد مسعود پزشكیان

د. فالح الحمراني يدور نقاش حيوي في إيران، حول أولويات السياسة الخارجية للرئيس المنتخب مسعود بيزشكيان، الذي ألحق في الجولة الثانية من الانتخابات هزيمة "غير متوقعة"، بحسب بوابة "الدبلوماسية الإيرانية" على الإنترنت. والواقع أنه...
د. فالح الحمراني
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram