اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > منوعات وأخيرة > حدث في مثل هذا اليوم..مقاطعة شعبية للكهرباء

حدث في مثل هذا اليوم..مقاطعة شعبية للكهرباء

نشر في: 4 ديسمبر, 2012: 08:00 م

  حصلت شركة إنكليزية على امتياز التنوير وتوفير الطاقة الكهربائية ، منذ السنين الأخيرة من العهد التركي ثم استأنفته بعد الاحتلال البريطاني ، وكانت الشركة خاصة بالتنوير وتشغيل الترامواي كهربائيا . ولكنها اكتفت بالتنوير لضآلة أرباحها ( كانت تستوفي 28 فلسا عن الكيلو واط ).

   وفي أواخر 1933 تعرض العالم إلى أزمة اقتصادية كبيرة ، وآثارها شملت العراق وارتبك الوضع المالي ، وهبطت الأسعار اضطرت الحكومة إلى تنزيل بعض الرسوم وتخفيف الكثير من الضرائب لتخفيف آثار تلك الأزمة . وقد شعر أهل بغداد بفداحة أجور التنوير التي تستوفيها شركة الكهرباء ، فقرروا مقاطعتها مقاطعة تامة ، ومهدوا لذلك بالتفاوض مع الشركة إلا أن ذلك لم يسفر عن نتيجة . قرر اتحاد نقابات العمال في بغداد ( نقابة أصحاب الصنائع سابقا ) إعلان المقاطعة العامة في مثل هذا اليوم من عام 1933 على أن يبدأ إطفاء الأنوار في اليوم التالي ، أيدت الصحف الوطنية مطالب النقابات ، واستعاض الناس بمن فيهم كبار السياسيين عن الكهرباء بالشموع والنفط . وقد لعبت جماعة الأهالي دورا بارزا في تلك المقاطعة ودعت إلى تأميم الشركة . وهكذا أمست بغداد في تلك الليالي مظلمة تثير الحزن . أما الحكومة فقد وقفت متفرجة في البدء ثم اضطرت إلى  المفاوضة واستطاعت تنزيل فلسين من التعرفة ، إلا أن الإضراب استمر فاتخذت الحكومة بعض الإجراءات البوليسية وألقت القبض على بعض الأشخاص وعطلت عدداً من الصحف .

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

هل يجب إبقاء "اللابتوب" متصلاً بالكهرباء أثناء استخدامه؟

10 فوائد لشرب الماء بالليمون يومياً

هل قدرة النساء على تحمل الألم أكبر من الرجال؟

محكمة مصرية تلزم تامر حسني بغرامة مالية بتهمة "سرقة أغنية"

خبراء يحذرون: أغطية الوسائد "أقذر من المرحاض" في الصيف

مقالات ذات صلة

تحذيرات من أخطار مراكز التجميل في الأنبار: أطباء غير مختصينيهددون صحة المواطنين 

تحذيرات من أخطار مراكز التجميل في الأنبار: أطباء غير مختصينيهددون صحة المواطنين 

خاص/المدى تزداد أخطار مراكز التجميل غير المرخصة في محافظة الأنبار على نحو لافت، مما يشكل تهديدًا على صحة وسلامة السكان، وتعتمد هذه المراكز على كوادر غير مؤهلة، وتفتقر إلى الأدوات والمعدات الطبية اللازمة، مما...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram