اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > منوعات وأخيرة > جمعت الكرملين وبرج خليفة..تسريحة لمصفف شعر عراقي تحصل على جائزة دولية

جمعت الكرملين وبرج خليفة..تسريحة لمصفف شعر عراقي تحصل على جائزة دولية

نشر في: 19 مايو, 2024: 10:46 م

 واسط / جبار بچاي

حصل مصفف الشعر العراقي والمدرب الدولي في مجال قصات الشعر ، علي شاكر الوائلي على جائزة الإبداع والتميز المهني العالمي من الاتحاد العالمي الأكاديمي لخبراء التجميل والتزيين في دبي وذلك خلال مسابقة أقيمت لهذا الغرض وشارك فيها عدد كبير من خبراء التجميل ومصففي الشعر من مختلف الدول.
ويقول مصفف الشعر، الحائز على الجائزة العالمية المهمة، علي شاكر الوائلي وهو من محافظة واسط إن "القيمة المعنوية والاعتبارية لهذه الجائزة مهمة وذات قدر كبير عند خبراء التجميل ومصففي الشعر ، ويطلق عليها جائزة الإبداع والتميز المهني العالمي وتمنح من الاتحاد العالمي لخبراء التجميل والتزيين في دبي الذي يحرص دائماً على تنظيم تلك المسابقة سنوياً ضمن مهرجان حافل بالمشاركة العالمية الواسعة".
وأضاف لـ (المدى) إن "الفوز بهذه الجائزة لم يكن محض صدفة إنما جاء نتيجة سلسلة من الأفكار والرؤى في كيفية تقديم نموذج جديد وغير مطروق في تسريحات الشعر سيما وأن المهرجان جمع عددا كبيرا من خبراء ومصففي الشعر المشهورين عالمياً ولهم بصمات وتاريخ طويل في هذه المهنة الجميلة".
وأوضح "بعد فترة من العمل قدمت تسريحة سرقت الأضواء وحازت بجدارة واستحقاق على جائزة المهرجان وهذه التسريحة جمعت بين بنايات الكرملين الشهيرة في موسكو مع أعلى برج في العالم وهو برج خليفة في دبي والتسريحة كلها من الشعر المقطع الناعم ونفذت بتقنية وتكنيك مختلف ومميز هو حصيلة خبرتي في هذا المجال".
وأشار الى أن الفكرة تولدت لديه حين كان يعمل في موسكو بصفة مدرب دولي في مجال التجميل وتصفيف الشعر والمزج بين شاخصين مهمين عالمياً لتقديم نموذج غير مطروق بتسريحات الشعر لذلك جاءت النتيجة ايجابية، بل مميزة "وأنا فخور بها لأنها حملت أولاً اسم بلدي العراق قبل أن تحمل اسمي وكانت سعادتي لا توصف حين أعلنت النتائج وكانت الجائزة من نصيب العراق وهذا هو المهم عندي".
وقال إن "العمل بتصميم تلك التسريحة استغرق أسبوعين دون انقطاع وكانت بداية العمل نحت قالب من الفلين وبعدها تقطيع الشعر الحقيقي ومن ثم لصقه شعرة بعد شعرة بتكنيك وتقنية كلاسيكية وقبل ذلك بدقة متناهية حتى أن إدارة المهرجان حرصت على أن يكون العرض الافتتاحي تسريحة الكرملين برج خليفة التي صفق لها جمهور المهرجان كثيراً واستطيع القول إنها أدهشت القائمين والمشاركين في المهرجان وفي مقدمتهم لجنة التقييم".
وقال إن "الجائزة التي حصلت عليها وهذا اللقب الجديد أقدمه بكل فخر الى بلدي العراق والى والدتي التي كانت داعمة ومساندة لي خاصة وأني أكون بعيداً عنها لكنّ روحها ودعمها يرافقاني كل لحظة ويدفعاني نحو التميز والإبداع".
ويعمل علي شاكر حالياً كمعتمد دولي ومدرب لدى الاتحاد العالمي الأكاديمي لخبراء التجميل والتزيين في موسكو نظراً لتميّزه في مجال تصفيف الشعر وتقديمه لابتكارات نوعية مميزة وغير مطروقة.
يذكر أن علي شاكر بدأ مسيرته في العمل بصفة حلاق رجالي متواضع بمدينة الكوت منذ نحو عشر سنوات وصار لديه زبائن من الشباب الراغبين بالتجديد في مجال الحلاقة المتزنة وأشرف على تدريب عدد من الشباب الذين امتهنوا الحلاقة فيما بعد وبرزوا فيها وشارك بعدة مهرجانات على مستوى المحافظة وأخرى على مستوى العراق وكانت مشاركاته كلها مميزة.
أصبح شاكر عضوا في نقابة الحلاقين والمزينين ونتيجة لطموحه الكبير سافر الى روسيا واستقر هناك بعد أن أكتسب شهرة عالمية وأصبح مدربا محترفا لدى اتحادات عالمية متخصصة ثم خبيرا في مجال تصفيف الشعر وتجميل السيدات وأن النساء الروسيات أعجبن كثيراً بفنه والكثير منهن تدربن على أيديه وأصبحن مصففات وخبيرات في مجال التجميل والتزيين.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق منارات

الأكثر قراءة

مقالات ذات صلة

شاب موصلي يحوّل المواقع الأثرية لمجسمات في أول مصنع عراقي للتحف

شاب موصلي يحوّل المواقع الأثرية لمجسمات في أول مصنع عراقي للتحف

الموصل/ سيف الدين العبيدي دائماً ما تنفرد ام الربيعين بالعديد من المهن او تتميز بها عن غيرها من المدن في مجالات عدة، وهذا ما اثبته الموصلي حسين توفيق ذو الـ29 عاماً.استطاع توفيق تأسيس أول...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram