اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > العمود الثامن: القضية ليست في التمثال !!

العمود الثامن: القضية ليست في التمثال !!

نشر في: 7 مايو, 2024: 09:56 م

 علي حسين

طلب مني بعض القراء الأعزاء أن أكتب رأيي فيما يتعلق بالحملة التي يقودها البعض لإزالة تمثال أبو جعفر المنصور من إحدى ساحات بغداد ، وقبلها كانت هناك اصوات تطالب بتهجير ابو حنيفة من منطقة الاعظمية ،

 

وكنت قد كتبت تعليقاً قصيراً على صفحتي في موقع التواصل الاجتماعي " الفيسبوك " قلت فيه: " يفتخر الأشقاء في مصر بمؤسس القاهرة فيقولون بكل اعتزاز " قاهرة المعز " ، ويتغنون بمن بناها " اللي بنى مصر كان في الأصل حلواني " والتي جاءت لتعبر عن الروعة والجمال الذى أسس عليها القائد الفاطمي مدينة القاهرة . وفي بلاد الرافدين عليك أن تحذر خوفاً من أن تتهم بالانتماء للبعث أو تصنف إرهابياً عندما تقول إن أبو جعفر المنصور بنى بغداد ، وسيقولون لك : وماذا فعل المنصور ؟، مجرد سور، وينسون أو يتناسون أن بغداد كانت درة العالم في ذلك الزمان " ، فكتب البعض من القراء الأعزاء يشرحون لجنابي أن المنصور كان طاغية وقتل الكثير من العلماء .. بالتأكيد لست في وارد الدفاع عن أبو جعفر المنصور ، ولا يوجد في تاريخ العالم منذ قرون حاكما لا يحب كرسيه ومستعد لقتل اقرب المقربين منه لو فكر ولو للحظة واحدة ان يجلس على هذا الكرسي . ولكنني ياسادة ضد أن نحول التاريخ إلى سردية تثير الضغائن وتفرق العراقيين .

في كل يوم نجد من يخرج علينا ليحذرنا من النظر إلى تمثال أبو جعفر المنصور لأنه متهم بسرقة أموال الكهرباء، والاتفاق مع حسين الشهرستاني على لفلفة عقود النفط، وهناك من يعتقد أن قطع رقبة أبو جعفر المنصور سيضع العراق في مصاف الدول الأكثر تقدماً ، فيفوز في سباق التنمية على اليابان ويدحر سنغافورة والإمارات، ولم تجد الدولة من حل لمجابهة هذه الدعوات الطائفية سوى أن تضع في كل مرة حراساً على التمثال، وكان بإمكانها وإمكانياتها الكبيرة أن تعتقل أصحاب الدعوات، لكنها ياسادة الديمقراطية التي يفهمها البعض على أنها إشاعة الخطاب المتطرف وتخوين الآخر، ولم تنته حكاية أبو جعفر المنصور ، حتى وجدنا من يطالب باعتقال "أبو حنيفة النعمان" ويحذر من خطر اسمه "أبو حنيفة"، وكيف أن وجوده وسط بغداد يهدد الحياة السعيدة التي تعيشها مدن البصرة وميسان والحلة، وقرأنا سيلاً من البيانات والشتائم تطالب بتطهير العراق من كل الذين يتظاهرون لأنهم خطر على مستقبل البلاد، وسعى بعضهم إلى إيهام الناس بأن المشكلة ليست في غياب الأمن ولا في أرتال الفاسدين الذين يعششون في معظم مؤسسات الدولة، ولا في غياب أبسط شروط العيش، وإنما في أعداء النجاح المتربصين للانقضاض على المكاسب التي تحققت خلال السنوات الماضية.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

الصين: مصرع شخص وفقدان 8 آخرين جراء الفيضانات

"أبو طبر" على رأس هدافي دوري نجوم العراق

منتخب إسبانيا مُهدد بالغرامة بسبب لامين يامال

طقس العراق: غيوم وانخفاض بدرجات الحرارة

تعرف على فائدة الخضار الورقية

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

المتفرجون أعلاه

جينز وقبعة وخطاب تحريضي

تأميم ساحة التحرير

زوجة أحمد القبانجي

الخارج ضد "اصلاحات دارون"

العمودالثامن: المثقف عندما يمتهن الصدق

 علي حسين قبل أيام دخل المفكر الأمريكي الشهير نعوم تشومسكي إلى المستشفى في البرازيل بعد إصابته بسكتة دماغية حادة.وقالت زوجته فاليريا تشومسكي إن زوجها البالغ من العمر 95 عامًا يعاني من صعوبة في...
علي حسين

باليت المدى: امرأة فرنسية بخطوات واثقة

 ستار كاووش كان على القطار أن يقطع هولندا من شمالها الى جنوبها، ثم يتجاوز الحدود البلجيكية ويمضي حتى بروكسل لأستبدله بقطار آخر يأخذني نحو الجنوب حيث الحدود الفرنسية التي ما أن يتجاوزها هتى...
ستار كاووش

ثورة بغداد المنسية 1831 .. المحطة المبكرة في بزوغ العراق الحديث

فراس ناجي مرّت علينا في 13 حزيران ذكرى ثورة بغداد في 1831، ذات الطابع الوطني التحرري المرتبط بمسار التحول نحو الدولة الوطنية الحديثة للعراق، لكن رغم ذلك ذكراها ظلت في الغالب منسية سواء من...
فراس ناجي

لماذا يقتل الإنسان أخاه الإنسان؟ الحروب المجتمعية في التحليل السيكولوجي

د. قاسم حسين صالح موضوع البرنامج يقوم على حقيقة ازلية هي ان لماذا الحرب..بين مكونات الشعب الواحد؟ لماذا يقتل الأنسان اخاه الأنسان؟ هل هناك وسيلة.. طريقة لأنقاذ البشرية من الحروب؟ هل من الممكن السيطرة...
د.قاسم حسين صالح
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram