اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > مِحرابُ المنشىء

مِحرابُ المنشىء

نشر في: 4 ديسمبر, 2012: 08:00 م

مساء أمس الاول الاثنين أجريت اتصالاً مع الدكتور ضياء المنشىء المقيم في امريكا لغرض العلاج من مرض خطير يهدد حياته كل دقيقة، وكالعادة كل شيء في جسده العليل يتغير نحو الأسوأ باستثناء حبه الجنوني للعراق يهيم في اعماق نفسه، برغم قضائه عامين في مهجر قاسٍ لم يجد سلوة فيه غير استذكار بطيء لقطار العمر وهو يقطع المسافات الحلوة والمرة عبر محطات الوفاء للارض والدم.

واأسفاه .. لا عودة للمنشىء الى حدائق أبي نؤاس وشارع المتنبي وساحتي التحرير والاندلس ، حقيقة يعلمها شيخ الصحافة الرياضية مثل وخز اليقين ، فقد أخبرني أن الهواء شحّ في قصبته ، وضاقت به سبل الحركة ، ولا يملك غير التمتمة بالدعاء للصحوة من سكرات الرحيل.

لم استطع حبس دموعي التي انفرطت هرباً من معتقل حزني لما يعانيه هذا الرجل من بلوى تتغذى على قلبه ، وقلق مقيم في رأسه ، حتى تمنن على قلمه أن يمارس سحر الخيال ويحلق به على بساط ذاكرته المرهقة لعل مدن الاحباب تفتح ابواب الاشواق وتغلق نافذة وجعه الى الابد.

آه ثم آه يا عراق ، طال غياب الاوفياء ولم يغسل رافداك غربتهم بعد.. وهذا المِحْراب في بلاط كلمة الحق تُعطر انفاسه الطيبة عتبة العام الجديد، وموال صبره : لا عزاء لدموع تداوي جراح الروح.

***

واحدة من أهم نجاحات البرامج الحوارية الرياضية الهادفة هي مدى قدرة مقدم البرنامج على بسط الهدوء وكبح جماح ضيوفه وعدم خروجهم عن مسلمات عقد هكذا برامج تبغي مناقشة مشكلة لإيجاد حل ، وليس تصديع رؤوسنا بلغو منفعل لا طائل منه غير تسفيه الوقت وتشتيت فكر المشاهد بأمور جانبية لا ترتقي لأهمية القضية وانعكاسها على الواقع المتردي لعموم قطاعات الرياضة.

هذا ما حصل بالضبط حيث فوجئنا أمام شاشة إحدى القنوات المحلية بمقدم برنامج رياضي يضيّع حلقته التي خصصها لمناقشة قانون انتخابات الاتحادات المنضوية للجنة الاولمبية الوطنية بحضور ثلة من المتخصصين في شؤون الانتخابات والعمل الاولمبي مع زميلين من العاملين في الصحافة الرياضية ، حيث لم تمض سوى دقائق معدودة من بداية البرنامج حتى تلاطمت الآراء في ما بينها ، وأخذ كل ضيف يمارس النقد بلا استئذان ، يصرخ ويتوعد ويهمّش ويَسخَر من الآخر براحته وسط حيرة مقدم البرنامج الذي لم يكن موّفقاً في إدارة الحلقة حيث توّسل كثيراً وهو يلتفت يميناً ويساراً مكرراً نداء الاستغاثة لهم (الله يخليكم) طالباً منهم الهدوء والتروي عند طرح الآراء ، لكنه لم يجد من يصغي إليه حتى أنقذه فاصل إعلان بضع ثوان ، ثم تكرر المشهد نفسه ووجد المتفرج أنه مقحم لمشاهدة خصومة في سوق هرج لا ينقصها غير استبدال الكلمات باللكمات!

من غير المعقول ان يقلب البعض الطاولة ويمارس التسلط النرجسي بهدف النيل من كفاءة آخرين لم تسنح لهم فرصة الدفاع عن أنفسهم في الحلقة ذاتها، فالمسؤولية مشتركة لانقاذ رياضتنا بلا مزايدة أو تنكيل!

نأمل من ضيوف البرامج الحوارية عند الأزمات ان يتحلوا بروح الرياضة وقوانينها التي تؤكد على اللعب النظيف وقبول المنافس والرضا بالخسارة لانها الوجه الآخر للفوز في عملة الانتخابات المتداولة بين الشعوب المتحضرة.

***

همزة وصل : ان الاختلاف الذي اشرنا اليه في الحوار المنفلت لاحدى البرامج الرياضية ليس نابعاً من الحرص على مصير الرياضة ، بل نشاز بكل ما  تعنيه الكلمة لخدمة اجندات رياضية معروفة حاول بعض الضيوف الغمز في قنواتها ، وهذا ما حذر منه الدكتور المنشىء في احدى تحليلاته الواقعية لما آلت اليه قيادة العمل في الاولمبية وغيرها من مفاصل الرياضة من تصارع وسوء تدبير ما بعد عام 2008 الذي شهد حل الاولمبية بالقرار 184 بعد ان ظن البعض المناصب الرياضية (تركة ورثة) يدافعون عنها بكل ما أوتوا من تكتلٍ وتحزب ، وبلا حياء!

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

دي خيا يثير الغموض حول مستقبله

محكمة مصرية تلزم تامر حسني بغرامة مالية بتهمة "سرقة أغنية"

والدة مبابي تتوعد بمقاضاة باريس سان جيرمان

للحفاظ على «الهدنة».. تسريبات بإعلان وشيك عن موعد انسحاب القوات الأمريكية

العمودالثامن: حصان طروادة تحت قبة البرلمان

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

العمودالثامن: عقدة عبد الكريم قاسم

العمودالثامن: فولتير بنكهة عراقية

عاشوراء يتحوّل إلى نقمة للأوليغارشية الحاكمة

من دفتر الذكريات

العمودالثامن: هناك الكثير منهم!!

العمودالثامن: حصان طروادة تحت قبة البرلمان

 علي حسين في ملحمته الإلياذة يروي لنا الشاعر الاغريقي هوميروس كيف أن أسوار مدينة طروادة كانت عصيّة على الجيوش الغازية . فما كان من هؤلاء إلا أن لجأوا إلى الحيلة فقرروا أن يبنوا...
علي حسين

قناديل: أما كفاكُمْ تقطيعاً بأوصال الوردي؟

 لطفية الدليمي غريبٌ هذا الهجومُ الذي يطالُ الراحل (علي الوردي) بعد قرابة الثلاثة عقود على رحيله.يبدو أنّ بعضنا لا يريد للراحلين أن ينعموا بهدوء الرقود الابدي بعد أن عكّر حياتهم وجعلها جحيماً وهُمْ...
لطفية الدليمي

قناطر: من وصايا أبي المحن البصري

طالب عبد العزيز هذا ما كتبه ابو المحن المحسود البصريّ لاِبنهِ ذي الهمّة، الذي واصل الليل بالنهار، متصفحاً خرائط المدن والاسفار، عاقداً وشيعة الامل بالانتظار، شاخصاً بعينه الكليلة النظيفة، متطلعاً الى من يأخذ بيده...
طالب عبد العزيز

ريادة الأعمال.. نحو حاضنة شفافة

ثامر الهيمص مخرجات الشفافية, تمتاز عن غيرها, بأن ردود الفعل تأتي انية في النظر او العمل, مما يجعلها تمضي بوضوحها مستفيدة من هنات وليس عثرات تراكمت اسبابها مسبقا في عالم الا شفافية, اللهم الا...
ثامر الهيمص
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram