اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > العمود الثامن: فيلم روكي في البرلمان

العمود الثامن: فيلم روكي في البرلمان

نشر في: 27 مايو, 2024: 11:31 م

 علي حسين

أعترف أنّ الكتابة اليومية تتطلب من صاحبها جهداً كبيراً ، فصاحب النافذة اليومية مطلوب منه أن يُقدِّم شيئاً يتجاوز ما اطلعت عليه الناس في الأخبار، وشاهدته من خلال الفضائيات، فالعبور إلى جسر الناس يتطلب من الكاتب أن يسعى كل يوم إلى الاطمئنان على أنّ العلاقة بينه وبين القارئ لم تدخل في مرحلة ” الضجر واللامبالاة ” ، وأن الكلمات حاضرة ومؤثرة.. وأن نافذته لا تزال تحمل طعم ومذاق مائدة عامرة.

 

كثيراً ما تلقيت رسائل الأصدقاء والقرّاء ، البعض يسأل ومنهم مَن”يلوم”، لأنني ما زلت أتابع سهريات البرلمان ، والبعض الآخر يعاتبني لأنني توقفت عن ملاحقة الحيتان الكبار ، وأمسكت بتلابيب عالية نصيف ، وأبو مازن ، ونسيت أن البرلمان تحول إلى منصة للشتائم القبيحة كان آخرها صرخة السيد محسن المندلاوي القابض على كرسي رئاسة البرلمان وهو يهلل داخل القبة وأمام الكاميرات بعبارة أعتذر عن ذكرها ، وبعضلات للنواب تذكرنا بعضلات بطل فيلم روكي ، والاختلاف أن روكي في الفيلم لم يشتم أحداً، بينما روكي في قبة البرلمان لم يترك لفظاً مسيئاً يعتب عليه .. أنا والأعزاء القراء نعرف جيداً أن برلماننا العزيز يسعى وبجدارة لزيادة مساحات الخراب والفشل حولنا .

يعرف الجميع : أن رجل السياسة في العراق مادة دسمة للكتابة الساخرة ، ولكن ياسادة ياكرام ، سوف يظل الفارق كبيراً في الحجم بين ما نكتبه ، وسخرية السيدة عتاب الدوري التي اكتشفنا مؤخراً أنها :” نبض الشارع العراقي وصوته المدوّي ” وهي تشرح لنا مسألة معضلة القضاء على المدعو ” أبو بريص ” ، وأتمنى أن لا تجرف الصحافة السيدة حنان الفتلاوي ، وتنافس الفقراء من أمثالي على أرزاقهم .

هل نحن شعب لا يحب السخرية ؟ لماذا نصر على أن ندشّن كل صباح من أيامنا الكئيبة، بحثاً عن حزنٍ ، لنجد أنفسنا حزانى ، متشائمين، نتحرك فاغري الأفواه، ننظر إلى وجوه أبطال المسلسلات الباكية، لم نحتمل وجود ساخرين كبار من أمثال حبزبوز ” الذي مات معوزاً، وسليم البصري ” الحاج راضي” الذي اقتصّت منه الكآبة وضيق الحال لتنتهي حياته وهو لا يملك ثمن علبة سجائر.

كان المفكر الإيراني الراحل، علي شريعتي، ، يقول "إن الكاتب الذي يتجرّد من مجتمعه ، هو الخطر الأكبر على هذا المجتمع ، حتى إنْ صعد على عرش المفكرين بالعالم، ليبقى مجتمعه على الانحطاط نفسه، ولو جاء أبو ذر الغفاري بدلاً من آلاف من أمثال الكتّاب الذين لا لزوم لهم، لتخلّصت مجتمعاتنا من التخلف وأنظمتها الدكتاتورىة الحاكمة".

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

الصين: مصرع شخص وفقدان 8 آخرين جراء الفيضانات

"أبو طبر" على رأس هدافي دوري نجوم العراق

منتخب إسبانيا مُهدد بالغرامة بسبب لامين يامال

طقس العراق: غيوم وانخفاض بدرجات الحرارة

تعرف على فائدة الخضار الورقية

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

المتفرجون أعلاه

جينز وقبعة وخطاب تحريضي

تأميم ساحة التحرير

زوجة أحمد القبانجي

الخارج ضد "اصلاحات دارون"

العمودالثامن: المثقف عندما يمتهن الصدق

 علي حسين قبل أيام دخل المفكر الأمريكي الشهير نعوم تشومسكي إلى المستشفى في البرازيل بعد إصابته بسكتة دماغية حادة.وقالت زوجته فاليريا تشومسكي إن زوجها البالغ من العمر 95 عامًا يعاني من صعوبة في...
علي حسين

باليت المدى: امرأة فرنسية بخطوات واثقة

 ستار كاووش كان على القطار أن يقطع هولندا من شمالها الى جنوبها، ثم يتجاوز الحدود البلجيكية ويمضي حتى بروكسل لأستبدله بقطار آخر يأخذني نحو الجنوب حيث الحدود الفرنسية التي ما أن يتجاوزها هتى...
ستار كاووش

ثورة بغداد المنسية 1831 .. المحطة المبكرة في بزوغ العراق الحديث

فراس ناجي مرّت علينا في 13 حزيران ذكرى ثورة بغداد في 1831، ذات الطابع الوطني التحرري المرتبط بمسار التحول نحو الدولة الوطنية الحديثة للعراق، لكن رغم ذلك ذكراها ظلت في الغالب منسية سواء من...
فراس ناجي

لماذا يقتل الإنسان أخاه الإنسان؟ الحروب المجتمعية في التحليل السيكولوجي

د. قاسم حسين صالح موضوع البرنامج يقوم على حقيقة ازلية هي ان لماذا الحرب..بين مكونات الشعب الواحد؟ لماذا يقتل الأنسان اخاه الأنسان؟ هل هناك وسيلة.. طريقة لأنقاذ البشرية من الحروب؟ هل من الممكن السيطرة...
د.قاسم حسين صالح
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram