اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > تقارير المدى > فخري كريم: رئيس الوزراء يتجه نحو الانفراد والهيمنة

فخري كريم: رئيس الوزراء يتجه نحو الانفراد والهيمنة

نشر في: 1 أغسطس, 2011: 10:31 م

 (1-2)حذر رئيس مؤسسة المدى للإعلام والثقافة والفنون، الأستاذ فخري كريم في حديث متلفز اجراه الزميل سعدون محسن ضمد لقناة الحرة من الخروقات المستمرة للدستور التي تحدث باستمرار وخطورتها على العملية السياسية،
 منتقداً دور بعض قادة الكتل في تمرير بعض القضايا بسبب ما وصفه بالتواطؤات. وقال: اعتقد أن المتابع السياسي يستطيع ملاحظة مستوى الخروقات التي تحدث سواء في السلوك اليومي أو في القرارات  أو في تلك الإجراءات والتدابير المناقضة لنصوص الدستور. وأضاف على سبيل المثال لا الحصر، أن رئيس الوزراء ومنذ الدورة السابقة  هو من عيّن جميع الدرجات الخاصة وقادة الفرق والأجهزة الأمنية، ولم يجر تصويت مجلس النواب عليها، وهذه مخالفة دستورية، حيث أن الدستور منح رئيس الوزراء صلاحية التعيين بالوكالة ولكن لفترة محددة، وفي حال عدم التصويت عليهم يسقط حقه.في ما يلي نص الجزء الأول من اللقاء:rn المقدم: أهلا بكم أعزائي المشاهدين في حلقة من برنامج حوار خاص التي أحاور فيها ممثل رئيس الجمهورية وكبير مستشاريه سابقا الأستاذ فخري كريم، مرحبا بك في حلقة من برنامج حوار خاص. فخري كريم: مرحبا بك. المقدم: باعتبارك مقرباً من المشهد السياسي، وبالتأكيد مارست دورا فعليا في مبادرة رئيس إقليم كردستان، وكما تعرف أن اجتماع قادة الكتل الذي حدث مؤخرا يفترض انه عقد لحل الأزمة السياسية، سؤال مباشر؛ بداية هل تعتقد أن هذا الاجتماع سينجح في حلحلة الأزمة السياسية؟ فخري كريم: للأسف الشديد أنا اشك في ذلك، بالرغم من الجهد الكبير الذي بذله السيد رئيس الجمهورية ولكن من الممكن أن يجري التوصل لحل شكلي لهذه الأزمة، ولكن عمق الأزمة سوف يظل يتفاعل، والصراع سيستمر بين الأطراف المختلفة إذا لم تعالج القضايا العقدية للإشكاليات التي تعاني منها الأزمة السياسية، هناك إشكاليات كبيرة لابد من التوقف عندها. المقدم: الإشكاليات العقدية، وأنت كما قدمت، قد مارست دوراً في مبادرة السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان، كتلة العراقية تقول إن الكثير من بنود هذه المبادرة لم ينفذ. ما هو رأيك؟ فخري كريم : للأسف نعم. المقدم: لماذا؟ أي البنود لم يطبق؟ فخري كريم: الكثير منها؛ أولا المجلس السياسي أو المجلس الوطني للاستراتيجيات ظل عالقا بسبب إشكاليات، -جزئيا- مسؤول عنها الدكتور إياد علاوي، ولكن في الوقت نفسه تستغل هذه القضية من الجانب الآخر لإعاقتها، وهنالك عدد غير قليل تتعلق بمفهوم الشراكة الوطنية وبدور الحكومة وتتعلق بالسلطة التنفيذية وتتعلق بالتوافقات التي يجب أن تسود إدارة الدولة، هذه القضايا وليست القضايا الثانوية التي يجري الحديث عنها هنا وهناك، وفي مناسبات مختلفة وهي التي تغطي على الصراع الفعلي.. أنا أتصور أن جوهر مبادرة السيد بارزاني كانت تصب باتجاه إعادة بناء الدولة الديمقراطية ولكن للأسف الشديد، إن هذه العملية تنحو نحوا آخر وأكاد أقول إنها تنزع نحو الهيمنة والسيطرة والانفراد والتهميش. المقدم: طيب أنت تقول كانت مبادرة –بالأساس- تريد أن تدعم البناء الديمقراطي طيب، أما خلقت هذه المبادرة منصبا غير دستوري لإرضاء رئيس قائمة؟ أين تدعيم البناء الديمقراطي من الموضوع؟ فخري كريم: على أية حال، المبادرة لم تخلق هذا المنصب والوضع الإشكالي وكذلك مناخ التجاوز على الدستور والبيئة التي تسمح بالخروقات اليومية سواء للدستور أو القوانين السائدة أو المفهوم المتعارف عليه للتوافق وكذلك للمصالحة الوطنية وكذلك للمشاركة الوطنية. هذا هو الذي يدفع باتجاه مثل هذه الخروقات  وهذه الافتعالات التي لا علاقة لها بالدستور، وإذا كنت تتحدث عن الدستور ومراعاته وما إذا كانت هذه القضية دستورية أو غير دستورية، للأسف الشديد الحياة السياسية والدولة العراقية مغرقة بتفاصيل لا علاقة لها بالدستور وفيها خرق فاضح وعدم احترام للرأي العام ولا لإرادته ولا للدستور. المقدم: اعتقد أننا سنمر بهذه الحلقة على هذه الخروقات الدستورية، بالتأكيد ولكن يبدو على الصراع انه صراع زعيمين الدكتور إياد علاوي  والسيد نوري المالكي، يبدو أن أجواء الاجتماع هادئة الحوار بينهم و"امعاتب" كما نقول بالعراقية، لماذا حضرتك غير متفائل بهذه الهدوء؟ فخري كريم: اختلف معك حول هذا الطرح أنا لا اعتقد أن الصراع هو بين الدكتور إياد علاوي والمالكي، الصراع الحقيقي هو حول وجهة الدولة المطلوبة، الصراع يدور حول موقع الشعب العراقي من هذه الصراع، يدور حول ماذا نريد من هذا العراق، أما اختزال العملية بالصراع بين الشخصين هو شكل من أشكال  تصدير الأزمة وإضفاء طابع غير حقيقي عليها الأزمة ليست هكذا هي. المقدم: ما هو الموضوع الأساسي للصراع؟ هل هو مجلس السياسات الإستراتيجية، والتي تقول العراقية بأنه لم ينفذ الاتفاق عليه وهو منصب خاص بالدكتور إياد علاوي، ومن جهة ما كثيرا ما يتهم أعضاء

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

التربية توجه رسالة إلى طلبة السادس الاعدادي

كومو الإيطالي يضم علي جاسم لصفوف فريقه الأول

التربية: 1000 مدرسة ستدخل الخدمة نهاية العام الحالي

يامال: اريد أن أصبح أسطورة في برشلونة

القبض على موظـف في المصرف الزراعي بميسان استولى على 131 مليون دينار

ملحق منارات

الأكثر قراءة

مثال الآلوسي:الأحزاب التي تدّعي بناء الدولة تدافع الآن عن أكبر سرّاق الوطن

المدى تنفرد بنشر نص اتفاقية أربيل كاملة

مجلس المحافظة: إزالة نصبي اللقاء وقوس النصر.. تطهير بغداد من رموز الظلم

فخري كريم: آن أوان رحيل المالكي وطيّ صفحة حكمه في العراق

المدى تروي تفاصيل المخطط البعثي وكيفية كشفه

مقالات ذات صلة

الانتخابات الأميركية تقترب..نجوم هوليوود دخلوا معركة البيت الابيض

الانتخابات الأميركية تقترب..نجوم هوليوود دخلوا معركة البيت الابيض

ترجمة وإعداد/ ابتسام عبد اللهمع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية، تزداد مخاوف أنصار ميت رومني، الذين ساهموا في جمع الأموال اللازمة لدعم حملته، وهم الآن في انتظار المناظرة التي ستجرى بين المرشحين للرئاسة: أوباما ورومني،...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram