اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > رياضة > إبعاد نشأت وعماد ومصطفى.. هل يطيح بآمالنا في الوصول إلى مونديال البرازيل؟

إبعاد نشأت وعماد ومصطفى.. هل يطيح بآمالنا في الوصول إلى مونديال البرازيل؟

نشر في: 3 أغسطس, 2011: 08:52 م

كتب/ عبد الوهاب النعيمياثار أبعاد نشأت أكرم وعماد محمد ومصطفى كريم عن صفوف منتخبنا الوطني قبل أيام من مباراتيه ضد نظيره اليمني في الدور الثاني لتصفيات مونديال 2014، الكثير من الأقاويل والأحاديث والإشاعات، التي تراوحت بين مؤيدين للقرار وهم اقل نسبة من الرافضين لإبعاد اللاعبين الثلاثة.
لن أتناول في حديثي أسباب ابعاد كل لاعب من هؤلاء الثلاثة الذين لكل واحد منهم حكاية تختلف عن الآخر من جميع النواحي وما فعله، فمشكلة نشأت كانت مع المدرب سيدكا، وعماد محمد اختلف مع الكابتن يونس محمود، اما مصطفى كريم فكان ضحية سوء تفاهم دفع ثمنه غالياً بعد ان كانت الفرصة سانحة امامه ليلعب أساسيا.رحيل سيدكا والمدرب الجديديسهم رحيل المدرب الالماني سيدكا عن منتخبنا الوطني في عودة اللاعبين الثلاثة الى صفوف منتخبنا الوطني، لكن ذلك كله مرهون بالمدرب الجديد الذي سيقع عليه الاختيار لقيادة دفة منتخبنا في مسيرته الى البرازيل، وربما لن يختار المدرب الجديد اللاعبين الثلاثة او يعودوا بسرعة ويتم استبعادهم بالسرعة نفسها .ساتناول تأثير ابعاد اللاعبين الثلاثة على منتخبنا الوطني وحظوظه في الوصول الى مونديال 2014، سيما ان الطريق وعر ومليء بالمطبات التي ستزيد من صعوبة سير عربة منتخبنا الوطني والانتقال من دور الى آخر في التصفيات سيما انه سيقابل عمالقة آسيا الطامحين بالتواجد في كأس العالم ، فهو شرف، الكل يسعى اليه ويعد العدة له ويقاتل في سبيل نيله، حتى لو كان قد تأهل لمرات عدة من قبل، فكل تأهل له طعم يختلف عن الآخر.نشأت أكرمالبداية ستكون عن نشأت اكرم، الذي تسيّد مركزه واحتله في السنوات السبع الأخيرة من دون منازع، ولم يترك مكانه ضمن صفوف منتخبنا إلا في حالة الإصابة، وهو نائب كابتن المنتخب الوطني بعد يونس محمود، ولم يجرؤ أي مدرب على إبقائه بعيدا عن تشكيلة المنتخب في السنوات السابقة، ويدرك نشأت انه مهما قدم من مستوى فمكانه محفوظ ولم يستطع أي لاعب ان ينافسه، لانه لم تعط أية فرصة للاعبين الآخرين، وأن أعطيت الفرصة لهم فتكون في أضيق الحدود وكان ذلك مجرد تحصيل حاصل، مما جعل نشأت مطمئناً الى وجوده ضمن التشكيلة الاساسية، وهذا جعل الاعتماد عليه بصورة دائمية.تأثير نشأت كان واضحا في مباراتي منتخبنا الوطني مع اليمن، ولم يتمكن المدرب سيدكا من ايجاد اللاعب البديل الذي يشغل مكان اللاعب ويؤدي الأدوار والواجبات، ليس بالإجادة نفسها لكن على اقل تقدير بمستوى مقارب.عودة نشأت اكرم ستكون واردة جداً اذا استلم تدريب منتخبنا مدرب محلي، لكن اذا جاء مدرب اجنبي فما الذي سيكون رأيه اذا نقلت اليه رؤية بعض الذين لا يفضلون وجود نشأت في المنتخب او من المتضررين من وجوده، لاسيما ان هنالك الكثير من التكتلات داخل صفوف منتخبنا الوطني التي ساهمت بشكل كبير في اخفاقاته بالبطولات التي تلت احرازه لكأس آسيا.عماد محمدثاني المبعدين كان عماد محمد الذي مرت مراحل استدعائه للمنتخب بفترات صعود وهبوط وابتعاد بسبب الاصابة ، لكن لديه القدرة على لعب ادوار تكتيكية والقيام بكل الواجبات التي يعطيها له المدرب إضافة الى اجادته القيام بكل ما يتطلبه المركز الذي يلعب فيه سواء كان مهاجماً أولاً او ثانياً او يلعب على جهتي اليمين واليسار اذا كان المنتخب يلعب بثلاثة مهاجمين، وهذا يعني ان منتخبنا خسر لاعباً تكتيكياً من الطراز الاول، لكن هنالك اكثر من بديل لعماد خاصة في خط الهجوم الذي يزخر بالاسماء الكبيرة والموهوبة في الوقت ذاته التي يمكنها ان تعوض وجود عماد محمد في صفوف منتخبنا.عودة عماد محمد الى صفوف منتخبنا الوطني ليست بنسبة كبيرة، اذا كان المدرب محلياً، خاصة ان هنالك اتجاه في اتحاد الكرة لحرمانه لفترة طويلة، كما ان اللاعب اعلن اعتزاله الدولي، وهو يمر بمرحلة عدم استقرار بسبب عدم نيله الفرصة في اللعب مع نادي الزمالك وبالتالي انعكس كل ذلك على تواجده مع منتخبنا الوطني.أما اذا كان المدرب أجنبياً فهنالك أكثر من طرف سينقل صوره غير جيدة عن عماد محمد وبالتالي لن يكون في مقدور المدرب الأجنبي التأكد في ظل الوقت القليل والضيّق قبل بدء مباريات الدور الثالث.مصطفى كريمهدّاف من طراز كبير برغم عدم نيله لفرصته الكاملة ضمن صفوف منتخبنا الوطني، كما ان في امكانه ان يلعب في اكثر من مركز، وشاهدناه في المباراة مع منتخب الكويت ضمن بطولة الاردن الرباعية الاخيرة، يلعب في مركز شبه اليسار، وتمكن اللاعب من تنفيذ جميع الواجبات التكتيكية التي أعطاها له سيدكا الذي كان راضيا عن أداء مصطفى في مركزه الجديد، لكن الأخير لم يكن راضيا، فوجد كريم نفسه خارج المنتخب.عودة مصطفى كريم واردة، لاسيما انه من اللاعبين الهادئين، كما ان غضبه في بعض الأحيان يعود الى شعوره بالغبن بسبب عدم نيله لفرصة اللعب ضمن صفوف منتخبنا الوطني وهو يرى انه يستحقها وانه بإمكانياته يتمكن من لعب أكثر من دور اللاعب البديل.سطور أخيرةما حدث من عملية إبعاد للاعبين، تأثر بها منتخبنا الوطني في مباراتيه امام اليمن، ولن يكون في مقدور اي مدرب جديد ان يجد البديل خلال ايام قليلة قبل بدء مباريات الدور الثالث للتصفيات، برغم ان أي منتخب في العالم لا يتوقف على لاعب او عدد من اللاعبين مهما بلغ تأثيرهم.ويبق

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

علي عدنان مطلوب في إسبانيا وفرنسا

قرعة تصفيات كأس آسيا 2015 تسفر عن لقاءات متوازنة للمنتخبات العربية

إعلان جدول تصفيات مونديال 2018

الجنس الناعم وراء "الزعامة" الألمانية

مان يونايتد يغرم رونالدو مليون جنيه إسترليني

مقالات ذات صلة

في دوري نجوم العراق.. الشرطة يعزز صدارته وفوز دهوك والجوية
رياضة

في دوري نجوم العراق.. الشرطة يعزز صدارته وفوز دهوك والجوية

بغداد/ المدى فاز فريق القوة الجوية ضيفه فريق النفط 2-0 جرت المباراة على ملعب الزوراء عند الساعة السابعة والنصف مساءً. انتهى الشوط الاول بتقدم القوة الجوية بهدف دون رد للنفط، سجل هدف الجوية اللاعب...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram