اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > سياسية > العلاقات الخارجية تنتقد تعدد اللجان الحكومية في متابعة "مبارك"

العلاقات الخارجية تنتقد تعدد اللجان الحكومية في متابعة "مبارك"

نشر في: 13 أغسطس, 2011: 09:34 م

 بغداد/ المدىفيما تعتزم الحكومة إرسال لجنة فنية اليوم لمتابعة ميناء مبارك، انتقدت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب تعدد اللجان.وقال عضو اللجنة رافع عبد الجبار في حديثه لـ"المدى" أمس "هذه اللجنة هي لجنة تشكلت في السابق ،وكثرة اللجان هي التي تعرقل اتخاذ موقف عراقي واضح،فالمالكي امر بتشكيل لجنة برئاسة ثامر الغضبان كان من المفترض ان تقدم تقريرها بتاريخ التاسع من تموز، إلا انه قد تقدم به في العاشر من تموز موصيا ان تتشكل لجنة أخرى لدراسة واقع ميناء مبارك وتأثيره على الملاحة العراقية في الوقت الذي يستمر فيه الجانب الكويتي في العمل"
وعن دور مجلس النواب في هذه اللجنة قال عبد الجبار وهو نائب عن كتلة أحرار "ليس هناك من دور يقوم به مجلس النواب في هذا الصدد"وتابع"أن السبب في ذلك هو ترابط العلاقات الخارجية والمصالح لبعض الكتل مع دول معينة يؤثر سلبا على اتخاذ العراق قراره الخارجي. هذا وأكد رئيس اللجنة الفنية التي شكلتها الحكومة العراقية ،أن لجنته ستتوجه يوم غد الى الكويت لزيارة ميناء مبارك موقعياً بهدف تقديم دراسة فنية عن الآثار السلبية التي يخلفها بناء الميناء.وقامت الكويت بتحشيد قواتها قرب جزيرة بوبيان التي من المؤمل إنشاء ميناء مبارك عليها تخوفاً من هجوم بعض الجماعات المتطرفة في العراق حسب ما أكد سفيرها في العراق علي المؤمن في تصريحات صحفية أمس الجمعة . ونقلت وكالة كردستان للأنباء عن  رئيس هيئة المستشارين ثامر الغضبان قوله إن"اللجنة الفنية العراقية ستتوجه الى الكويت غداً الأحد وستقوم بزيارة فنية إلى موقع ميناء مبارك الكويتي لتقديم دراسة كاملة للحكومة العراقية بشأن أضرار موقع الميناء من عدمه على الملاحة العراقية " . ووضعت الكويت في نيسان حجر الأساس لبناء ميناء "مبارك الكبير" في جزيرة بوبيان التي تقع في أقصى شمال غرب الخليج العربي، وتعد ثاني اكبر جزيرة في الخليج (890 كلم مربع) بعد جزيرة قشم الإيرانية.وشهدت بغداد ومدن عراقية أخرى احتجاجات على مشروع كويتي لبناء ميناء كويتي في جزيرة محاذية للممر المائي العراقي.وأضاف أن "اللجنة الفنية لن تتباحث مع الجانب الكويتي بل ستختصر زيارتها بدراسة ميدانية لميناء مبارك ومن ثم تقدم رؤية متكاملة عنه للحكومة العراقية ". وأوضح أن" اللجنة لا علاقة لها بالخلافات السياسية وإنما ستطرح الموضوع بشكل فني وعلمي مبني على أساس عدم وجود أضرار اقتصادية وملاحية لميناء مبارك الكويتي ".وعلى الجانب الآخر، أكد النائب الكويتي صالح عاشور أهمية أن تأخذ حكومته التهديدات العراقية الأخيرة على محمل الجد، فهناك مؤشر واضح على عدم مركزية الحكم في العراق وعدم قدرة الحكومة الحالية السيطرة على الوضع، مشيراً إلى وجود أحزاب وتنظيمات عراقية مسلحة منفلتة امنيا وخارج السيطرة .   وطالب عاشور في تصريح نقلته وكالة انفراد الإخبارية الكويتية الحكومة العراقية بضرورة السيطرة على تلك التنظيمات والأحزاب لمصلحة العراق قبل الكويت، مؤكداً على وجود تيارات وأحزاب تحاول إفشال حكومة المالكي الائتلافية دون الأغلبية، وهي غير قادرة على مسك زمام الأمور.   وأشار عاشور الى تذبذب مواقف وزارة الخارجية الكويتية من أحداث المنطقة وتباين آرائها وعدم قدرتها على اتخاذ قرار واضح وصريح، ففي اليمن دعمت النظام ضد الشعب من خلال المبادرة الخليجية، وفي ليبيا دعمت الثوار على النظام، وفي البحرين لم تساعد في الوصول الى حوار يساعد على الاستقرار. واكد: أنه من الواضح ليس هناك رؤية كويتية لتلك الأحداث، مبينا أن هذا التباين في النظر يؤثر سلبا على الكويت وليس في مصلحة الكويت وشعبها.وكان النائب عن الكتلة العراقية البيضاء كاظم الشمري حذر أمس الأول الكويت من مواصلة استعداء الشعب العراقي ، مبينا ان الفصائل المسلحة العراقية قد تنفذ عمليات عسكرية في جزيرة بوبيان وفي العمق الكويتي في حال تنفيذها لميناء مبارك ، وسيكون عذر الحكومة العراقية بأن هذه الفصائل خارجة عن القانون. وقال الشمري في بيان له أمس الأول الجمعة:إن الصلف الذي ظهر عليه الجانب الكويتي عبر التصريحات الإعلامية التي يطلقها مسؤولون حكوميون والتي يستخفون من خلالها بالعلاقات الأخوية والتاريخية بين الشعبين واعتمادهم على قوتهم الاقتصادية والمادية ، سيتسبب في تصعيد الموقف بشكل خطير جدا وبشكل قد يجر على الكويت تداعيات لا تدرك خطورتها.وأضاف :أن ما يميز الموقف العراقي هو الموقف الشعبي وليس الحكومي او الرسمي ، والموقف الشعبي يشمل موقف الجماهير والبرلمان وبعض الفصائل والكتائب المسلحة التي أعلنت أنها ستقوم بعمليات عسكرية دفاعا عن العراق ضد أية تجاوزات كويتية. وتابع الشمري :أن الموقف العراقي ناجم من أن الكويتيين وعلى مر العصور ارتكبوا حماقات كبيرة في استعداء الشعب العراقي ، مشيرا الى أن الشعب العراقي شعب حر له تاريخ حافل بالمقاومة والبطولة ، ولا يمكن لدولة بحجم الكويت أن تقف في وجه عشيرة من عشائر العراق ومواجهتها ، ومن هنا لا يمكن لها ان تستخف بالعراق.وبين :لقد أدركت الحكومة الكويتية ان تهديدات الكتائب والفصائل المسلحة العراقية بتنفيذ عمليات عسكرية في ميناء مبارك وفي عمق الجانب الكويتي هي تهديدات جدية، ولهذا السبب اتخذت الكويت احتياطات أمنية كبيرة في جزيرة بوبيان.وكان العراق طلب، في 27 تموز الماضي، رسمياً من الكويت إيقاف العمل مؤقتاً في ميناء

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

خارطة بتوزيع العاصفة الغبارية في العراق

السوداني يتابع شخصياً خطة العيد: وفرنا التكنولوجيا الحديثة لتغطية مناطق بغداد

إدارة الجوية تقيل أوديشو وتسمي بديله

إيران: 30 عنصراً من داعش في قبضتنا

العراق يباشر باخضاع المسافرين "لفحص الايدز" 

ملحق منارات

مقالات ذات صلة

فخري كريم: إن من حاولوا اغتيالي هم الذين اغتالوا شباب الانتفاضة
سياسية

فخري كريم: إن من حاولوا اغتيالي هم الذين اغتالوا شباب الانتفاضة

لندن: غسان شربل في 22 فبراير (شباط) الماضي تناقلت وسائل الإعلام خبر نجاة السياسي والناشر العراقي فخري كريم من محاولة لاغتياله في بغداد. تكاثرت الأسئلة. هل استُهدف كريم بسبب دور لعبه أثناء عمله كبير...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram