اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > مقالات واعمدة ارشيف > شنــاشيــــل :حكومة فاشلة بالثلاثة

شنــاشيــــل :حكومة فاشلة بالثلاثة

نشر في: 16 أغسطس, 2011: 10:29 م

 عدنان حسين من المسؤول؟ من قام بهذه الأعمال؟ من يريد عودة العراق إلى مرحلة بدت أنها أصبحت من الماضي؟ على مدار الساعة حتى منتصف الليلة قبل الماضية كانت هذه الأسئلة تتردد على ألسنة مذيعين ومقدمي برامج إخبارية في الفضائيات العربية، بدوا، كما كثير من العراقيين، متفاجئين بتسونامي التفجيرات الدامية الذي اجتاح ثماني محافظات عراقية في يوم واحد، هو أمس الأول، بل في جزء من هذا اليوم.
المحللون السياسيون الذين طُرحت عليهم هذه الأسئلة شرّقوا وغرّبوا في إجاباتهم، فمنهم من اقتفى آثار المصادر الحكومية العسكرية والمدنية في اتهام القاعدة والبعثيين، ومنهم من أنحى باللائمة على الأميركيين لتعطيل انسحابهم نهاية العام الحالي، وفريق ثالث وفريق رابع مدّا أصابع الاتهام، كلاً حسب توجّهه الطائفي، إما نحو جيراننا الشرقيين أو باتجاه جيراننا الغربيين. وبذا ضاع مشاهد هذه الفضائيات في معرفة من المسؤول عن التفجيرات التي أُزهقت فيها أرواح عراقية كثيرة وسُفكت دماء عراقية وفيرة، وأًتلفت ممتلكات عراقية ثمينة.هذه التفجيرات من مسؤولية جهة واحدة فقط بالتأكيد، فمن السذاجة التصور أن أكثر من جهة خططت لها وموّلتها وسهّلتها لوجستياً ونفّذتها لتحدث كلها في اليوم نفسه من باب الصدفة المحض. وأيا كانت هذه الجهة، القاعدة أو البعثيين، كما أعلنت صراحة المصادر الحكومية، أو الأميركيين كما أكّد بعض المحللين من دون دليل قاطع، أو الإيرانيين أو السعوديين مثلما أوحت به تحليلات بعض المحللين بحسب توجههم الطائفي، فان المسؤول الأول والأخير عن وقوع هذه التفجيرات، في نظر المواطن العراقي، هي الحكومة. والحكومة بالنسبة لهذا المواطن هي كل القوى المشاركة فيها وكل زعماء هذه القوى.. لا أحد منها أو منهم يُمكنه أن يتنصل من المسؤولية وينأى بنفسه عنها ويرمي غيره بالحجر. هذه التفجيرات ما كان لها أن تقع لولا وجود خرق كبير في أجهزة الأمن، وهذا الخرق ما كان له أن يكون لولا الخرق الكبير في عمل الحكومة في كل المجالات، وهذا الخرق بدوره ما كان ليكون لولا الخرق الهائل على الجبهة السياسية حيث القوى المتنفذة في الحكومة والعملية السياسية مهملة لواجباتها ومسؤولياتها تجاه الشعب والوطن ومستغرقة في العمل ضد بعضها البعض وغارقة في قضايا الفساد والإفساد وتبرير هذه القضايا.توفير الأمن للناس هو المسؤولية الأولى للحكومة، وعندما يحدث خرق أمني كالذي حدث أمس الأول فمعنى ذلك أن الحكومة فاشلة فشلاً ذريعاً في القيام بواجبها، والحكومة الفاشلة في أداء مسؤوليتها يجب أن ترحل غير مأسوف عليها.حكومتنا منشغلة عن الأمن بالصراع بين قواها المتنفذة على السلطة والنفوذ والمال.. وحكومتنا منشغلة عن الأمن بالولوغ في الفساد والتستّر على الفاسدين والمُفسدين، وحكومتنا منشغلة عن الأمن في التضييق على الحريات العامة وبخاصة حرية الإعلام، وحكومتنا في الواقع ليست منشغلة عن الأمن وحده، فإلى جانبه الكهرباء والزراعة والصناعة والتجارة والري ونظافة الشوارع.. الخ.ومعنى هذا كله أن حكومتنا فاشلة ثم فاشلة ثم فاشلة.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

خارطة بتوزيع العاصفة الغبارية في العراق

السوداني يتابع شخصياً خطة العيد: وفرنا التكنولوجيا الحديثة لتغطية مناطق بغداد

إدارة الجوية تقيل أوديشو وتسمي بديله

إيران: 30 عنصراً من داعش في قبضتنا

العراق يباشر باخضاع المسافرين "لفحص الايدز" 

ملحق منارات

الأكثر قراءة

شناشيل :رسالة عبد الرحمن الراشد

زمن العصملي

العمود الثامن: صحافة "أبو إدريس"

سلاما ياعراق : وكم بالعراق من المضحكات

عـالَـم آخــر: سوريا وإيران.. "أرض الوحشة"

مقالات ذات صلة

حياتي وموت علي طالب

حياتي وموت علي طالب

غادة العاملي في لحظة تزامنت فيها الحياة مع الموت استعدت ذكريات عشر سنوات ،أو أكثر .. أختصرها الآن في ذاكرتي بالأشهر الثلاثة الأخيرة. حينما اتفقنا أناقرر هو أن يسافر ملبيا الدعوة التي انتظرها لأكثر...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram