اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > منوعات وأخيرة > رمضانيات

رمضانيات

نشر في: 21 أغسطس, 2011: 08:41 م

رمضان طريق خير وعافية باسم عبد الحميد حمودي إذا وجدنا في  شهر رمضان الفضيل الكثير من الفروض الإيمانية التي يزدحم بها وقت الصائم من تهجد وتعبد وقراءة للقران الكريم وسير الأنبياء والأولياء , فأن هذا الانشغال بعبادات رمضان وما يعززها من سلوك وإمعان دراسة في كتاب الله والكتب الوضعية المعززة لتوجهات هذا الشهر ينطلق من منطلقات متعددة منها :
*انصراف الصائم الى شؤون دينه دون مفارقة لشؤون دنياه من سعي للرزق وإسهام في العلاقات الاجتماعية. *السعي من أجل مساعدة العوائل  التي تستحق المساعدة وذلك بالانتباه أولا إلى ما يحيط بالصائم من جيرة تحتاج المساعدة وأن كانت مساعدة ذوي القربى الأضعف  اقتصاديا واجبة أيضا .أن هذه الانتباهة التي لابد منها تعرّف الصائم بالمحتاجين وتجعل عليه مسؤولية اعانتهم ما أمكنه ذلك وحث الآخرين على مساعدتهم أيضا* تدريب النفس على الصبر وتحمل الاذى الخاص بالجوع والعطش بل وتدريب الذات على الابتعاد عن مواضع الزلل الاجتماعي من نميمة وبهتان قصد به الاساءة للآخر وجعل ذلك السلوك عادة ترتبط بالانسان بعد رمضان بحيث يغدو أكثر طيبة وإنسانية وتخليا عن السلوك العدواني واحترام الآخر. *من ممكنات الخير في رمضان الانطلاقة الى تغذية الذهن بنصوص الذكر الحكيم والحديث الشريف والسبرة النبوية وكتب الموعظة مثل نهج البلاغة ورسائل الامام الصادق والتفاسير المهمة كتفسير الطبري والقشيري ومحمد عبده وغيرهم كثير ,وبذلك يزداد الانسان معرفة بشؤون دينه إضافة الى الاهتمام بأمور دنياه. * من ممكنات الخير تلك المنادمات التي تجري في البيوت بعد الافطار او خلال الانتظار لطعام السحور بين الصائم وأولاده ومن حل ضيفا على بيته حيث يكتشف الصائم عبر النقاش ظروف الآخر وإمكاناته وهل يستحق مساعدة او يسهم في مساعدة الآخرين.  *رمضان بعد هذا شهر محبة وورع وخير وفائدة للنفس وللآخرين.السحور.. الغذاء المبارك  أجمعت الأمة على استحبابه، وانه لا إثم على من تركه، فعن أنس رضي الله عنه: ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «تسحروا فإن في السحور بركة». (رواه البخاري ومسلم). وعن المقدام بن معد يكرب، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «عليكم بهذا السحور، فإنه هو الغذاء المبارك». وسبب البركة: انه يقوي الصائم، وينشطه، ويهون عليه الصيام. بم يتحقق: ويتحقق السحور بكثير الطعام وقليله، ولو بجرعة ماء. فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «السحور بركة، فلا تدعوه ولو ان يجرع أحدكم جرعة ماء، فان الله وملائكته يصلون على المتسحرين». (رواه أحمد)ووقت السحور من منتصف الليل إلى طلوع الفجر، والمستحب تأخيره. فعن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال: تسحرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قمنا إلى الصلاة، قلت: كم كان قدر ما بينهما؟ قال: خمسين آية. (رواه البخاري ومسلم). وعن عمرو بن ميمون قال: كان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أعجل الناس افطاراً وأبطأهم سحورا. (رواه البيهقي بسند صحيح). وعن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه مرفوعا: (لا تزال أمتي بخير، ما عجلوا الفطور، وأخروا السحور).ثواب إفطار الصائمين  قال صلى الله عليه وسلم: من فطر صائما كان له مثل اجره غير انه لا ينقص من اجر الصائم شيء. وقال: ومن فطر فيه صائما كان مغفرة لذنوبه وعتقا لرقبته من النار، وكان له مثل اجره من غير ان ينقص من اجره شيء، قالوا: يا رسول الله، ليس كلنا يجد ما يفطر به الصائم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يعطي الله هذا الثواب لمن فطر صائما على مذقة لبن أو تمرة أو شربة ماء، ومن سقى صائما سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ بعدها، حتى يدخل الجنة.استراحة الصائم  لما نُكب علي بين عيسى جفي جفاء عظيماً وهجره الناس قاطبة! ثم لما رُشح للولاية تزاحم الناس عليه! فأنشأ يقول:ما الناس إلا مع الدنيا وصاحبهافحيثما انقلبت يوماً به انقلبواوقالوا: العزل طلاق الرجال، والبعض يلطفون كلمة العزل والإقالة والمنصب فيعبرون عنها بالإعفاء!***وكان ليوسف بن عمر جارية وكانت على رأسه، فأتاه يوماً كتاب، فلما قرأه تغير لونه فقالت: أيها الأمير هذا كتاب عزل: قال: كيف دريت؟ قالت: لتغير في وجهك قلما عهدته، وكان يعزل عنها خوف الحبل، فقالت: كيف أجزت العزل لي وهذا طعمه؟! فقال: إذاً لا أعاود ذلك!***وأراد الرشيد أن يعزل الفضل بن يحيى عن خاتمه، ويصيره إلى أخيه جعفر، فكتب إليه: قد رأى أمير المؤمنين أن ينقل خاتمه من يمينك إلى شمالك!***وكتب أحدهم يسلي معزولاً: ما عزلت عن الديوان، ولكن عزل عنك! فأنت المهنأ، وهو المعزى، وقد كنت محتاج إلى العزل ليعرف الجور من العدل!***استعمل المنصور رجلاً على خراسان، فأتته امرأة في حاجة، فلم يقضها لها، فقالت: أتدري لم ولاك أمير المؤمنين؟ قال: لا، قالت: لينظر هل يتم أمر خرسان بلا وال!***ووصف رجل عاملاً فقال: كان يجبي خراج الوحش، ويأخذ جزية السمك، ويطلب زكاة الملائكة! ويلتمس جمع الريح، ويروم القبض على الماء، وحصر الحصى!***وقال المنصور يوماً: من بركتنا على المسلمين أن الطاعون رفع عنهم في أيامنا! فقال بعض الحاضرين: (ما كان لله ليجمع علينا ولايتكم والطاعون

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

التربية توجه رسالة إلى طلبة السادس الاعدادي

كومو الإيطالي يضم علي جاسم لصفوف فريقه الأول

التربية: 1000 مدرسة ستدخل الخدمة نهاية العام الحالي

يامال: اريد أن أصبح أسطورة في برشلونة

القبض على موظـف في المصرف الزراعي بميسان استولى على 131 مليون دينار

ملحق منارات

الأكثر قراءة

مقالات ذات صلة

هل تقلل القهوة خطر الوفاة المبكرة؟

هل تقلل القهوة خطر الوفاة المبكرة؟

متابعة/المدىخلصت دراسة أجراها علماء جامعة "سوتشو" الصينية، إلى أن شرب القهوة يمكن أن يقلل من الوفاة المبكرة بسبب أمراض مختلفة، وفق ما أفاد الدكتور ألكسندر مياسنيكوف. وقال مياسنيكوف، إن "الدراسة شملت أكثر من 10...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram