اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > الملاحق > النفط تعلن: صادراتنا 48 مليار دولار فـي سبعــة أشهــر

النفط تعلن: صادراتنا 48 مليار دولار فـي سبعــة أشهــر

نشر في: 24 أغسطس, 2011: 08:20 م

 بغداد/ المدى الاقتصادي- رويترز فيما أعلنت وزارة النفط ان معدل صادرات النفط الخام للفترة من مطلع العام الحالي ولغاية شهر تموز بلغت 464،1 مليون برميل بواقع واردات بلغت 84،609 مليار دولار، أفادت شركة شل بحصول "تأخير طويل" في تفعيل صفقة الغاز في العراق
التي تبلغ قيمتها 17 مليار دولار بسبب قيود في البنية التحتية والتصدير والوصول إلى الغاز الكافي من حقول النفط التي تديرها شركات منافسة. وقال مصدر اعلامي في وزارة النفط ان المبيعات لفترة سبعة اشهرغطت جزءا كبيرا من موازنة عام 2011 واذا ما استمر الحال على ذلك فان العراق سيحقق فائضا جيدا . واكد المصدر ان مجموع صادرات النفط الخام لشهر تموزالماضي بلغت (67.2) مليون برميل والمبالغ المتحققة من البيع  بلغت (7،311)مليار دولار .واضاف المصدر أن الكميات المصدرة من النفط الخام لشهرتموزالماضي تقسمت بين نفط البصرة الذي بلغ مجموع صادراته (53،0)ثلاثة وخمسون  مليون برميل والمبالغ المتحققة من البيع بلغت (5.739)  خمسة  مليارات وسبعمئة وتسعة وثلاثين  مليون دولار. وكانت صادرات نفط كركوك (14.2) اربعة  عشر مليون ومئتي  ألف برميل والمبالغ المتحققة من البيع (1,572)  مليار وخمسمئة واثنان وسبعون  مليون دولار. وأضاف أن معدل سعر البيع بلغ (108.795) دولار للبرميل الواحد.وأشارالى أن الكميات أعلاه تم تحميلها من قبل الشركات النفطية العالمية التي تحمل جنسيات مختلفة والبالغ عددها (33) شركة نفطية من ميناءي البصرة وخور العمية على الخليج العربي ومن ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط وبالشاحنات الحوضية إلى الأردن.ويذكر أن الوزارة ومن خلال أيمانها باطلاع الشعب على عمليات التصدير والمبالغ المتحققة منه اتخذت هذا الإجراء الشهري .في غضون ذلك  تواجه شركة شل تأخيرا طويلا في تفعيل صفقة الغاز في العراق التي تبلغ قيمتها 17 مليار دولار أمريكي، حيث تواجه قيودا في البنية التحتية والتصدير والوصول إلى الغاز الكافي من حقول النفط التي تديرها شركات منافسة. أعلنت شركة غاز الجنوب في يوليو الماضي عما وصف وقتها بأنه انتصار كبير بالوصول إلى المسودة النهائية لاتفاقية صفقة مع شركتي Royal Dutch Shellوالشركة اليابانية Mitsubishiلتجميع الغاز المصاحب الذي يتم حرقه في ثلاثة من أكبر حقول النفط في الجنوب. ومن غير المتوقع أن يهمل العراق هذه الصفقة بعد إحراز التقدم في المحادثات، ولكن سيكون على Shell أن تتعامل مع معارضة من شركات نفط أخرى ومن مسؤولين عراقيين كانوا يرغبون في أن يتم التعامل مع هذا المشروع المشترك من خلال العطاءات العامة مثل غيره من عقود النفط، كما أن الصفقة مازالت تنتظر موافقة مجلس الوزراء العراقي. ومن شأن عدم وجود قوانين حديثة للنفط والغاز في العراق والمناقشات حول كمية الغاز التي يمكن تصديرها تعقيد الوصول إلى اتفاقية نهائية. وقد صرحت ليلى بيناليفي IHS بمعهد أبحاث الطاقة بكامبريدج أن "الصفقة ماتزال تواجه معارضة من بعض العراقيين المعنيين الذين يرغبون في إفشال عملية الوصول إلى قرار نهائي. أعتقد أن الوقت مازال مبكرا للحكم على العمل الفعلي وما سوف يتحقق."ويعتبر المشروع جزءا من خطة أكبر للعراق لزيادة إنتاج الكهرباء لتلبية الطلب الذي من المتوقع أن ينمو بشكل حاد وللتعامل مع الزيادة الكبيرة في مخرجات الغاز المصاحب بينما يبدأ العراق واحدا من أكبر برامج تطوير النفط في التاريخ. ومن الممكن أن تؤدي التأخيرات المتكررة إلى أن يبحث العراق عن حلول أخرى لتفادي إحراق الغاز الذي يتم بمعدل مليار قدم مكعب يوميا تقريبا. فمن الممكن أن يدعو العراق شركات أخرى لبناء مرافق جديدة للغاز أو أن يطلب من المنتجين الذين يقومون بتطوير حقول الجنوب التعامل مع الغاز بأنفسهم. وكدليل على وجود هذه التعقيدات، تقول مصادر في الصناعة أن بعض شركات النفط قد بدأت بالفعل في خطط لدمج النفط والغاز، على حين أن هناك شركات أخرى تعارض تسليم الغاز المصاحب لحاجتها إليه لإعادة ضخه ولتوليد الطاقة في حقولها.وبموجب اتفاقية Shellالخاصة بالمشروع المشترك، يمتلك العراق 51 بالمئة على حين تمتلك Shell44 بالمئة من المشروع المشترك المعروف باسم شركة غاز البصرة. وتقوم شركة غاز الجنوب التابعة للدولة بتوريد الغاز الخام إلى شركة غاز البصرة من ثلاثة حقول هي الرميلة والزبير والمرحلة الأولى من غرب القرنة، ثم تشتري شركة غاز الجنوب الغاز المعالج للاستخدام في السوق المحلي، كما تقوم شركة غاز الجنوب أيضا بشراء كافة سوائل الغاز الطبيعي مثل الغاز النفطي المسال لبيعها في العراق أو بغرض التصدير. وسيكون على شركة Shellبناء مرافق الغاز من الصفر تقريبا ومحاولة اللحاق بالتطوير المتسارع في حقول النفط، وفي نفس الوقت محاولة تفادي المعارضة من شركات النفط الأخرى التي تفضل أن تقوم بنفسها بمعالجة الغاز وبيعه. ولم تشارك الشركات التي تعمل في الحقول التي ستحصل منها Shell على الغاز وهي BP وENI وExxonMobil في المفاوضات ولم تقدم أي التزام بحجم الغاز الذي ستقوم باستخدامه والكمية التي

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

خارطة بتوزيع العاصفة الغبارية في العراق

السوداني يتابع شخصياً خطة العيد: وفرنا التكنولوجيا الحديثة لتغطية مناطق بغداد

إدارة الجوية تقيل أوديشو وتسمي بديله

إيران: 30 عنصراً من داعش في قبضتنا

العراق يباشر باخضاع المسافرين "لفحص الايدز" 

ملحق منارات

الأكثر قراءة

اقتصاديون يطالبون بضرورة تشريع قانون يقضي بتمويل المشاريع والمعامل العامة

الفساد ينخر أجهزة مصر والحزب الحاكم يقيد الحريات

النقل تنفي وجود فساد في صفقة شراء الحفارة البحرية "طيبة"

حـــــذف الأصــفــــار

هيئة الاستثمار: مشروع (بسمايا) يتضمن 100 ألف وحدة سكنية

مقالات ذات صلة

اشتعال أزمة سوريا وتركيا.. ورومني يدعم تسليح المعارضة
الملاحق

اشتعال أزمة سوريا وتركيا.. ورومني يدعم تسليح المعارضة

  دمشق / BBCبعد أيام من سقوط القذائف السورية عبر الحدود إلى تركيا، ما يزال التوتر وأعمال القتل، تتصاعد على جانبي الحدود، في وقت أعلن فيه مقاتلو المعارضة قرب السيطرة على معسكر للجيش النظامي...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram