اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > محليات > منظمات دولية تنفذ مجمعا سكنيا للمهجرين في ميسان

منظمات دولية تنفذ مجمعا سكنيا للمهجرين في ميسان

نشر في: 24 أغسطس, 2011: 08:48 م

 ميسان / رعد الرسامأشرفت أعمال تنفيذ المجمع السكني الخاص بمجموعة من العوائل المهجرة والذين كانوا  متجاوزين على أراضي الدولة في ميسان و تم إخلائهم قبل عدة اشهر ، على الانتهاء . حيث بلغت نسبة إنجاز المجمع الذي يضم  100 وحدة سكنية  نحو 95 % ومن المؤمل إكمالها وتوزيعها بعد عيد الفطر على المستفيدين .
وأوضح أمجد الدهامات / منسق منظمات المجتمع المدني في ميسان للمدى أن المجمع ينفذ من قبل منظمة مساعدة اللاجئين  وبتمويل من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين  مضيفا "  يتكون المجمع من 100 وحدة سكنية  بمساحة 100 متر لكل وحدة تتضمن 40 متر بناء وبكلفة  8500  دولار لكل وحدة " لافتا الى أن هذه الوحدات السكنية خصصت لمئة عائلة مهجرة  من أصل 167 عائلة  سبق وأن تم إخلاؤها من العشوائيات التي أزيلت بسبب تجاوزها على أراضي الدولة المخصصة للمشاريع الخدمية  في المحافظة .  منوها الى أن جميع الوحدات السكنية المنفذة ضمن هذا المجمع سيتم توزيعها مجانا على مستحقيها من العوائل المهجرة .وأشار الدهامات الى أن المحافظة وإسهاما منها في تنفيذ المفاصل الخدمية للمشروع كلفت مديريات الماء والكهرباء والبلدية بتنفيذ شبكات الكهرباء والماء والطرق الخاصة بالمجمع وقد باشرت هذه الجهات أعمالها وبنسب أنجاز متقدمة فيما وعدت دائرة صحة المحافظة  بفتح بيت صحي لتقديم الخدمات الطبية لسكان المجمع. وفي ذات السياق كشف الدهامات عن قيام المحافظة بمفاتحة المنظمات المنفذة للمجمع بهدف إمكانية بناء 400 وحدة سكنية أخرى لاستيعاب ما تبقى من العوائل المهجرة والمتعففة  من المتجاوزين على أراضي الدولة في المحافظة .جدير بالإشارة ان مساحات كبيرة من الأراضي المخصصة للمشاريع وتلك المخصصة لتكون مناطق خضراء ضمن الأحياء السكنية القائمة قد استغلت من قبل النازحين من مختلف مناطق القصبات و أرياف المحافظة والمهجرين من المحافظات الأخرى لبناء مساكن عشوائية غالبيتها العظمى مشيدة  بمكعبات الأسمنت ( البلوك) ومسقفة بالصفيح وقد تنامت  خلال السنوات التي تلت سقوط النظام السابق لتغدو أحياء كبيرة تفتقر لأبسط الخدمات كما عرقلت تنفيذ العديد من المشاريع التنموية والخدمية المقترحة ، وقد استغلت قضية ساكني هذه الأحياء أسوأ استغلال من قبل القوى والأحزاب السياسية خلال الحملات الانتخابية المتعاقبة عبر تقديم الرشا المتمثلة بالهدايا العينية البسيطة وبعض المساعدات المالية الزهيدة و الوعود بالالتفات اليهم وتلبية مطالبهم المتمثلة بالحصول على السكن اللائق مقابل منح أصواتهم لمرشحي تلك الأحزاب ، ولكن أيا من تلك الوعود لم يتحقق لغاية الآن.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق ذاكرة عراقية

مقالات ذات صلة

أين أهل المدن عن هذه اللذة.. أن تستلقي تحت أشجارك بسلام؟
محليات

أين أهل المدن عن هذه اللذة.. أن تستلقي تحت أشجارك بسلام؟

قرية زنبور (ديالى) 964يحفظ الأستاذ "مصطفى ابراهيم جواد" جانباً من تاريخ قريته "الزنبورة" في الخالص، منذ أيام بني تميم والعزة، حتى صارت اليوم مكاناً لإقامة مزارعين من مختلف العشائر، وهو نجل مؤسس "النضال" أول...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram