اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > دخول البرلمان بالزوجة الرابعة

دخول البرلمان بالزوجة الرابعة

نشر في: 12 أكتوبر, 2012: 07:43 م

يسألونك إذن عن البرلمانيين الذين انظموا الى قافلة اصحاب الزوجة الثانية، برلمانيون اغرتهم السلطة والمال والنفوذ ليمارسوا هواية الجمع بين اكثر من زوجة، وبعدما كانت العملية سرية خوفا من الزوجة الاولى، ها هم يفرضونها امرا واقعا، ليعود الجميع بين اكثر من زوجة، بعد حرب خاضها السياسيون ضد قانون الاحوال الشخصية الذي صدر عام 1959، حيث اعتبرته الاحزاب الدينية قانونا مخالفا للشريعة الاسلامية، لانه وضع ضوابط مشددة فيما يتعلق بالزواج من امراة ثانية.. ففي تقرير مثير نشر قبل ايام قالت احدى زوجات المسؤولين "أجبرت على الحضور الى المحكمة لابداء موافقتي على زواجه الثالث من احد موظفاته بعد علاقة حب غرامية استمرت عاماً كاملاً "  فيما ذكرت زوجة مسؤول امني ان  أن زوجها المسؤول رافضة ذكر اسمه، تزوج عام 2009 من زوجته الثانية، وها هو يزف للثالثة، مشيرة الى أن الزوجة الرابعة ربما تحل عام 2013 ما لم  يحال على التقاعد".
فيما ينشر التقرير ما قاله أحد السياسيين من ان الزواج من ثانية  لايعد عيبا، وانما تواصل ورحمة، ولو ترك المجال للرجل ان يتحدث لأتحفنا بالمقولة التي يحفظها معظم سياسيينا من أن المرأة مجرد متاع.
قوافل سياسيينا وضعت في برامجها عملية اشاعة الزواج من امرأة ثانية وثالثة  ليوحوا للناس انها قضية مستحبة وواجبة، ولم تعد مرفوضة من المجتمع، فبها يعود ميزان الاخلاق الى وضعه الطبيعي، بعد ان حاول الليبراليون والعلمانيون ان يضعوا رأس المرأة موازيا لرأس الرجل كما صرح ذات يوم احد قياديي الدكاكين السياسية الجديدة.
 الغريب انهم يجسدون كل يوم في تصرفاتهم ذلك التناقض الساذج في التعامل مع قضايا المرأة، فهم  يتحدثون في البرلمان والفضائيات عن ضرورة مشاركة المرأة بالعمل السياسي، لكنهم في الخفاء يصرون على ترسيخ تعليمات وقوانين  تؤمن بعدم التساوي بين الرجل والمرأة فيزيولوجيا أو عقليا، وهم جميعا يؤيدون  مبدأ الزواج المبكر للفتاة وهيم يعترفون في جلساتهم الحميمية، صراحة أن الرجال قوامون على النساء وهم أصحاب الحق القيادي في الأسرة.
سيقول البعض من حق سياسيينا أن يشعروا بالفرحة الكبيرة بعد طول انتظار وشوق للمنصب ومنافعه، احد الأصدقاء قال لي ذات يوم أنت هل شاهدت الجلسة الاولى لأول برلمان عام 2005؟ وهل انتبهت جيداً ربما لم تنتبه للحظة التي جلس فيها النواب على كراسيهم؟ كان مشهداً الكل يريد فيه ان يتأكد انه  لايحلم  وان المقعد موجود.. يريدون ان يتأكدوا انهم امسكوا بصولجان السلطة اخيرا.. صاحبي الذي يروي لحظات فرح النواب لم ينس ان يذكرني بان اول شروط السلطة عند سياسيينا هو المال والمرأة، فهما الاثنان فقط من يشبع غرائزهم ويسكن جوعهم الى المنصب والسلطة.
منذ أن وضع أول دستور عراقي عام 1925 أدرك المشرعون العراقيون مكانة المرأة في المجتمع من خلال قراءتهم لتاريخ المرأة ونضالها وما هو الدور الفاعل الذي يمكن أن تقوم به، فيما اقر دستور 2005 ما اقره دستور عام 1958 من حق المرأة في المشاركة العامة والتمتع بالحقوق السياسية، لكن الساسة مصرون على ان يهدروا حقوق النساء، فلامكان لهن الا في خانة "الزوجة الرابعة "، فالمهم بالنسبة لهم ان تعود المرأة لتصبح مواطنة من الدرجة الثانية.
في كل دول العالم تكون وظيفة السياسي هي إدارة شؤون البلاد على نحو يجعل الناس أكثر أمنا وسعادة وإيمانا بالمستقبل، إلا في العراق حيث يشيع ساستنا ثقافة التخلف والرجعية، مستخدمين فزاعة الاخلاق والخرافات.  خطاب لا يختلف عن الخطاب الذي كان " قائد الحملة الايمانية "  يصدع به رؤوسنا كل يوم، يتحدثون عن المساواة  فيما هم أول من ينشر مبدأ التميز والتفرقة  في كل مكان، يتحدثون عن القانون والعدالة وهم يحرقون البلاد صباح كل يوم، مولعون بالاتجار بقضايا الناس، وقد استثمروا في السنوات الأخيرة فوضى غياب القانون فازدهرت تجارتهم وسط حشد مهول من الكلمات الزائفة.
سياسيون وجدوا في السلطة ضالتهم لامتطاء شعوبهم وصرفهم عن قضاياهم الحقيقية، فحشدوا للقتال في منازلة سيطلق عليها التاريخ اسم " ام المنافع".  
ماذا يعني تلهف  نوابنا ومسؤولينا على الزواج من امراة ثانية؟ يعني أنها بروفة يجرب فيها كل سياسي  الدور الذي كان يلعبه نجوم حاشية صدام، من سيكون عبد حمود؟ ومن سيلعب دور وطبان  وعلي حسن المجيد؟ ومن سيستنسخ تجربة  عدي؟.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

جميع التعليقات 1

  1. محمد علي

    هل تعلم سيدي الفاضل ان نائبة في الدورة الحالية متزوجة من نائب من الدورة السابقة بعد ان طلق زوجته وترك اطفاله دون نفقة او معيل وهذه النائب تبين فيما بعد انها مازالت على ذمة زوجها الاول وفتح القضاء شكوى ضدها في احدى المحاكم لانها ارتكبت جريمة تعدد الازواج

يحدث الآن

دي خيا يثير الغموض حول مستقبله

محكمة مصرية تلزم تامر حسني بغرامة مالية بتهمة "سرقة أغنية"

والدة مبابي تتوعد بمقاضاة باريس سان جيرمان

للحفاظ على «الهدنة».. تسريبات بإعلان وشيك عن موعد انسحاب القوات الأمريكية

العمودالثامن: حصان طروادة تحت قبة البرلمان

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

العمودالثامن: عقدة عبد الكريم قاسم

العمودالثامن: فولتير بنكهة عراقية

عاشوراء يتحوّل إلى نقمة للأوليغارشية الحاكمة

من دفتر الذكريات

العمودالثامن: هناك الكثير منهم!!

العمودالثامن: حصان طروادة تحت قبة البرلمان

 علي حسين في ملحمته الإلياذة يروي لنا الشاعر الاغريقي هوميروس كيف أن أسوار مدينة طروادة كانت عصيّة على الجيوش الغازية . فما كان من هؤلاء إلا أن لجأوا إلى الحيلة فقرروا أن يبنوا...
علي حسين

قناديل: أما كفاكُمْ تقطيعاً بأوصال الوردي؟

 لطفية الدليمي غريبٌ هذا الهجومُ الذي يطالُ الراحل (علي الوردي) بعد قرابة الثلاثة عقود على رحيله.يبدو أنّ بعضنا لا يريد للراحلين أن ينعموا بهدوء الرقود الابدي بعد أن عكّر حياتهم وجعلها جحيماً وهُمْ...
لطفية الدليمي

قناطر: من وصايا أبي المحن البصري

طالب عبد العزيز هذا ما كتبه ابو المحن المحسود البصريّ لاِبنهِ ذي الهمّة، الذي واصل الليل بالنهار، متصفحاً خرائط المدن والاسفار، عاقداً وشيعة الامل بالانتظار، شاخصاً بعينه الكليلة النظيفة، متطلعاً الى من يأخذ بيده...
طالب عبد العزيز

ريادة الأعمال.. نحو حاضنة شفافة

ثامر الهيمص مخرجات الشفافية, تمتاز عن غيرها, بأن ردود الفعل تأتي انية في النظر او العمل, مما يجعلها تمضي بوضوحها مستفيدة من هنات وليس عثرات تراكمت اسبابها مسبقا في عالم الا شفافية, اللهم الا...
ثامر الهيمص
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram