اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > اقتصاد > التوتّرات المتصاعدة في المنطقة تضاعف الإنتاج النفطي في البلاد

التوتّرات المتصاعدة في المنطقة تضاعف الإنتاج النفطي في البلاد

نشر في: 13 أكتوبر, 2012: 06:11 م

 ترجمة/ عبد الخالق علي

يبدو أن العراق يستفيد من التوترات المتصاعدة بين بلدان الشرق الأوسط، حيث  سيتضاعف إنتاجه النفطي إلى 9-10 ملايين برميل في اليوم الواحد بحلول عام 2020 . نعتقد بأن زيادة إنتاج النفط في العراق ستساهم بشكل كبير في تلبية الطلب العالمي على النفط. إن خطة العراق في رفع قدرة الخزن و التغلب على عوائق البنية التحتية و إنشاء منافذ لتصدير النفط و تطوير حقول النفط المرتبطة بمرافىء التصدير ، كل ذلك سيجعل العراق قادرا على أن يصبح ثاني اكبر مصدّر للنفط في العالم على مدى العشرين سنة القادمة. بالإضافة إلى ذلك، فان اسهم الطاقة و العقود النفطية الآجلة أظهرت جانبا سلبيا بعد إن حذر صندوق النقد الدولي من تباطؤ التنمية الاقتصادية في العالم على مدى السنوات القادمة. كما قلصت منظمة أوبك طلبها على النفط للعام الحالي. مع ذلك و على المدى البعيد، نعتقد أن استهلاك النفط سيزداد بشكل كبير و أن العراق، بحجم إنتاجه الكبير، سيقدم المساعدة للعالم في تلبية طلباته من النفط .
واستنادا إلى تكهنات ( هيئة معلومات الطاقة الأميركية )، فإن إنتاج العراق من النفط سيزداد إلى 4.2 مليون برميل يوميا في 2015 ، فالتربة السهلة و الكميات الكبيرة من الاحتياطي النفطي و قلة تكاليف الإنتاج تجعل من العراق منطقة جذابة لشركات استخراج النفط. لقد منحت الحكومة العراقية عقودا لشركات أجنبية مثل شل الهولندية الملكية و اكسون موبيل الأميركية و ناشنال بتروليوم الصينية و بي بي البريطانية و لوكاويل. و رغم أن هذه الشركات مستمرة في تحسين الإنتاج، فإنها لن تتمكن من تحقيق الأهداف المرجوة بسبب معوقات البنية التحتية و التهديدات القانونية للإنتاج النفطي المتعلقة بالاضطراب السياسي .
دعوة لإصلاح القطاع النفطي
تعتقد وكالة الطاقة الدولية بأن أسعار النفط الخام سترتفع إلى 140 دولارا للبرميل الواحد عام 2035 ، و إلى 155 دولارا إذا لم يتمكن العراق من إصلاح القطاع النفطي، فإذا تأخرت هذه الإصلاحات فإن البلد سيواجه انخفاضا في إنتاج النفط و يخسر ما يعادل 3 تريليونات دولار. في رأينا، إن أولى الخطوات التي على العراق اتخاذها هي إصلاح القطاع النفطي . من جانب آخر، توقعت الحكومة العراقية زيادة حجم الإنتاج النفطي إلى أكثر مما توقعته وكالة الطاقة الدولية، حيث يقدّر العراق إنتاج 9-10 ملايين برميل يوميا في 2020 ، بينما قدّرت الوكالة 6.1 مليون برميل في اليوم الواحد . يهدف البلد إلى زيادة قدرة تصدير النفط و لديه خطط متينة للتغلب على معوقات البنية التحتية.
بسبب النظرة المتشائمة لمستقبل الاقتصاد، فقد انخفضت أسعار النفط الخام إلى ما يقارب 90 دولارا، كما أن الدولار قد تعزز بسبب التوترات المتصاعدة بين تركيا و سوريا . حسب رأينا، لا يمكن التنبؤ بتحركات سعر النفط في المستقبل بناء على التذبذب المرتبط بالعرض، و على الزيادة المتوقعة في الطلب العالمي على النفط  يواجه سوق الخام الأوروبي وقتا عصيبا بسبب مشاكل الإنتاج في منطقة بحر الشمال، و في نفس الوقت فإن الصراعات المتزايدة في الشرق الأوسط تهدد بتقلب جانب العرض .
 عن: نيويورك تايمز

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

الشرطة المجتمعية: معدل الجريمة انخفض بالعراق بنسبة 40%

طبيب الرئيس الأمريكي يكشف الوضع الصحي لبايدن

القبض على اثنين من تجار المخدرات في ميسان

رسميًا.. مانشستر سيتي يعلن ضم سافينيو

(المدى) تنشر جدول الامتحانات المهنية العامة 

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

النفط: العراق ملتزم كلياً باتفاق أوبك الخاص بالتخفيضات الطوعية

مقالات ذات صلة

النفط: العراق ملتزم كلياً باتفاق أوبك الخاص بالتخفيضات الطوعية
اقتصاد

النفط: العراق ملتزم كلياً باتفاق أوبك الخاص بالتخفيضات الطوعية

بغداد/ المدى اعلنت وزارة النفط، اليوم السبت، التزام العراق باتفاق أوبك وبالتخفيضات الطوعية. وذكرت الوزارة في بيان تلقته (المدى)، أنه "إشارة إلى تقديرات المصادر الثانوية حول زيبادة انتاج العراق عن الحصة المقررة في اتفاق...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram