اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > ملحق ذاكرة عراقية > من طرائفهم...

من طرائفهم...

نشر في: 4 أكتوبر, 2009: 05:30 م

عرف المرحوم عبدالرحمن النقيب (ت 1927) بمزايا كثيرة، جعلته شخصية بغدادية متميزة عن الاخرين على ان شهرته عند الاجيال المتأخرة اقترنت بمنصبه السياسي – رئيس الوزراء في سنواته الاخيرة فضلا عن كونه (نقيب بغداد).
ولعل الاجيال الطالعة، التي شغفت بالتفاصيل الشخصية، سيسرها لو علمت ان النقيب كان يحرص على شراء الكتب وتجليدها بشكل جذاب، وكان له مجلد خاص به يدعى (حياوي) وتزخر المكتبة القادرية ببغداد بهذه التركة الخطية الثمينة كما كان يحب المصارعة الشعبية (الزورخانة) وتربية الخيول العربية والعناية الفائقة بالزراعة اما اهتمامه بالمقام العراق فلا مزيد عليه، ويقال انه كان جالسا في شرفة داره المطلة على دجلة وصادف ان مر زورق كان صاحبه يقرأ المقام بصوت مرتفع ويتخبط بضبط اصوله فصاح النقيب عليه ان يسكت ويسمع فقرأ له المقام بشكل اصولي (!).وكان يختلف الى مجلسه الذي كان يعقده في ديوان الحضرة الكيلانية بمختلف طبقات الناس من علماء وادباء وامراء واعيان وتجار وساسة ورؤساء الطوائف وزعماء القبائل اضافة الى عامة الناس وكان رحمه الله يتمتع بالمعية ادبية وعلم غزير مما جعله من انداد العلماء والادباء، وقد ذكر ان له مؤلفا باسم (الايام الشداد من تاريخ بغداد) ولايعرف عنه سوى اسمه ولعل احدا يعرف مصيره فينورنا بأمره!.ومن عاداته الطريفة التي اشتهرت على الالسنة، هوسه الكبير بالنظافة وقد دفعه هذا الهوس الى التوجس من مسك اي شيء قبل معرفة درجة نظافته، ومن ذلك تجنب ملامسة اليد او المصافحة وقد ذكر انه عندما يضطر الى مصافحة احد يبقى يده بعيدة عن جسمه الى حين مغادرة الشخص فيسرع الى غسلها، وقد اوكل الى احد خدمه بفتح الرسائل التي ترده ولايشرب من الماء الا اذا تأكد من كونه قد جلب من منتصف النهر، ومن الطرائف ان صديقه الحميم السيد محمد سعيد ال مصطفى الخليل داعبه عندما وجده حائرا امام مخطوطة جديدة عرضت امامه فقال له: بسيطة.. اغسلها بالماء (!).وقد اطلعت في احدى المجموعات الادبية المخطوطة ان الشاعر عبدالحسين الحويزي كان قد زار بغداد في اوائل العشرينيات فصحبه صديقه الشاعر الكبير جميل صدقي الزهاوي الى بيت السيد عبدالرحمن النقيب، وعند دخولهما الى مجلس النقيب بادر الزهاوي قائلا:-يا ايها النقيب الجليل جئتك بدرة يتيمة من درر النجف.فتقدم الحويزي وقدم يده لاجل مصافحة النقيب غير ان النقيب لم يعطه يده واكتفى بقوله: اهلا وسهلا..ويبدو ان الحويزي امتعض من ذلك ولم يكن يعرف طبائع النقيب فخاطبه مرتجلا:لم تخش سطوتك العليا وان عظمت لايرهب الباز شخص جاره الاسدوالليث والد ذاك الباز اكرمنامن طيب جدواه حاشا يبخل الولدفابتسم النقيب وصارحه نجله محمود حسام الدين بأن والده يعتريه الوسواس ولايصافح احدا!..

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

التربية توجه رسالة إلى طلبة السادس الاعدادي

كومو الإيطالي يضم علي جاسم لصفوف فريقه الأول

التربية: 1000 مدرسة ستدخل الخدمة نهاية العام الحالي

يامال: اريد أن أصبح أسطورة في برشلونة

القبض على موظـف في المصرف الزراعي بميسان استولى على 131 مليون دينار

ملحق منارات

الأكثر قراءة

ثورة العشرين الأسباب والنتائج

بيوتات الكاظمية في العهد الملكي

الكاظمية المقدسة في العهد الملكي

تاريخ العملة العراقية :منذ عهد الملك فيصل الاول وحتى بداية العهد الجمهوري

محاولة تقديرية لجرد أسماء الضباط الأحرار في العراق

مقالات ذات صلة

هل كانت ثورة 14 تموز في العراق حتمية؟

هل كانت ثورة 14 تموز في العراق حتمية؟

د. عبدالخالق حسين لو لم يتم اغتيال ثورة 14 تموز في الانقلاب الدموي يوم 8 شباط 1963، ولو سمح لها بمواصلة مسيرتها في تنفيذ برنامجها الإصلاحي في التنمية البشرية والاقتصادية، والسياسية والثقافية والعدالة الاجتماعية...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram